موضوع تعبير عن التعاون بالعناصر والمقدمة والخاتمة

عمرو عيسى

موضوع تعبير عن التعاون بالعناصر يساهم في معرفة أهمية ذلك السلوك، فإنه من طبيعة الإنسان وأغلب الكائنات الحية، ناهينا أنه من أسس نجاح ورفعة الأشخاص أيًا كان النشاط الذي يمارسونه، وله أكثر من شكل وصورة، ونظرًا لأهميته فسوف نتطرق إليه بشيء من التفصيل.

عناصر الموضوع

إن التعاون موجود منذ قديم الأزل، فنحن في حياتنا اليومية نميل لمن يُبدي تلك النية، بل ونبحث عنه لإتمام المهام، وفيما يلي العناصر التي سنتناولها في موضوعنا:

  • ما هو التعاون.
  • التعاون الإنساني.
  • صور التعاون الإنساني.
  • أهمية التعاون.
  • عقبات تحقيق التعاون.
  • أقوال عن التعاون.
  • التعاون في الإسلام.

لا يفوتك أيضًَا:  موضوع تعبير عن التعاون كامل بالافكار

ما هو التعاون

موضوع تعبير عن التعاون بالعناصر

التعاون قد يبدو لك في أكثر من سلوك وشكل، وكل منّا يمارسه يوميًا في شتى الأمور دون وعي منه، فهو فعل لا إرادي يصدر من البشر، فالإنسان بطبعه اجتماعي، ولكن قبل أن نخوض في صور التعاون وتفاصيله فيجب أن نعرف أولًا ما هو التعاون:

علم الاجتماع سلوك يقوم به مجموعة من الكائنات الحية من نفس الفصيلة أو فصائل مختلفة وبين نفس الجنس أو أجناس مختلفة بدافع تحقيق المصلحة المشتركة.
اللغة التعاون من العون، والعون هو المساعدة والمعونة.

التعاون الإنساني

اجتماع عدد من الأفراد سواء مستهلكين أو منتجين على مجموعة من الحقوق والالتزامات بشكل متبادل؛ للتغلب على المشاكل التي تواجه معيشتهم سواء كانت هذه المشاكل اجتماعية، سياسية أو اقتصادية، كما أنه سلوك قد تم رصده على مر العصور والأزمنة، ففيما مضى كان يتم لمحاربة الظروف الاقتصادية الغير ملائمة، والذي ترتب عليه ظهور جماعات الليبراليين، الاشتراكيين والإقطاعيين.

صور التعاون الإنساني

اختلفت أشكال التعاون على مر العصور وتنوعت، بدايةً من الحروب والثورات ومكافحة الظلم، حيث تعاونت الدول بين بعضها البعض لتحقيق المنافع السياسية، الاستراتيجية والاقتصادية، وفيما يلي سوف نتعرف على صورتين شائعتين من صور التعاون وهما:

1- التعاون التقليدي

نوع يقوم على البحث والعثور على مجتمعات متعاونة، وفيه بعض البرامج وهي:

  • إنشاء جمعيات محلية تتركز مهمتها على تحقيق قدر من الأرباح الفائضة لبعض الأشخاص والاستفادة منها لصالح الباقي.
  • إنشاء جمعيات تقوم على التجارة بالجملة.
  • الحصول على قطعة أرض زراعية، وزرع بها أغذية مثل: الحبوب والخضراوات والفواكه، كذلك امتلاك وسائل إنتاج للحصول على منتج عالي الجودة منخفض التكلفة.

2- تعاون الأطفال

من المهم تعليم الأطفال مبدأ التعاون وتأصيله فيهم، وذلك لأهميته في تقويم سلوكه عندما يكبر؛ كيلا يصبح انطوائي أو عدواني مع الآخرين، ويمكن للأطفال أن يتعاونوا بقدر المستطاع من خلال:

  • تقديم المساعدة في الأعمال المنزلية المختلفة بشرط ألا يكون بها خطورة.
  • الحفاظ على البيئة والمرافق في الشارع، المدرسة والحديقة.
  • الحفاظ على نظافة الطريق وعدم إلقاء القمامة به.
  • الاشتراك في الأعمال المدرسية التي تتطلب التعاون.
  • مساعدة كبار السن في حمل الأشياء، أو مساعدة كفيف ليعبر الطريق.

لا يفوتك أيضًَا:  تعبير عن التعاون بين الطلاب بالعناصر الرئيسية

أهمية التعاون

إن سلوك التعاون تمتد فوائده لجميع المجالات بلا استثناء، حتى بين الكائنات الحية فلا يوجد فرد حي غير متعاون قادر على الإنتاج بكفاءة، وتظهر فوائده منذ خلق الله البشر في الأرض، وفيما يلي سوف نتعرف على أهمية التعاون بالتفصيل:

  • تسود المحبة بين الناس في المجتمع، ويقضي على الكره وعلى الضغينة.
  • إشباع الاحتياجات الأساسية في الوطن، وذلك من خلال المهن فيوجد المهندس، المحامي، الطبيب وأصحاب الحرف المختلفة.
  • المساهمة في رقي المجتمع وتطويره، وذلك بسبب أن جميع الأفراد يكون مرادهم إتمام المهام والوظائف ليتقدم الوطن.
  • تقوية العلاقات الاجتماعية، حيث إنه عند تعاون الأفراد مع بعضهم البعض، تزداد فرصة تعرف الفرد على الآخرين، عاداتهم، آرائهم وأفكارهم، وهو الأمر الذي ينهض بالفرد.
  • الإحساس بالراحة والسعادة عند مساعدة الآخرين، إضافة إلى اكتساب الفرد الثقة بنفسه؛ لإحساسه أنه قادر على تقديم العون لهم، وأنه فرد ذو أهمية في مجتمعه، مما يجعله راغبًا في تقديم المزيد.
  • التعاون يوحد الأفراد على كلمة، فيزيل أي تعصب ناتج عن اختلاف الآراء والمعتقدات.

عقبات تحقيق التعاون

إن التعاون ليس من السهل تحقيقه، لأنه من أسس النهوض بالمجتمع فمن الطبيعي أن يقابل بعض من العقبات، والتي قد تكون ناجمة عن تراكمات في فكر الشخص ممن حوله، وفيما يلي العقبات التي قد تواجه تحقيق ذلك السلوك:

  • اندساس قدر من الخلافات والصراعات، وإصابة أفرداه بالأنانية وحب النفس.
  • إصابة الفرد بالخمول وعدم الرغبة في مد يد العون للآخرين.
  • استعلاء الفرد على الآخرين وتكبره، وإحساسه بأنه أفضل منهم.
  • عدم الوعي الكافي لدى الفرد بأهمية مشاركة الآخرين، وغياب المسؤولية الاجتماعية والوازع الديني.
  • عدم الثقة بالنفس أو بالآخرين، والخوف من الاجتماع معهم في مكان والرغبة في البقاء منعزلًا.

أقوال عن التعاون

تحدث كبار الفلاسفة والعلماء عن أهمية التعاون ومدى تأثيره على الفرد والمجتمع، كما ذكرته الأديان السماوية لما له من فضل في النهوض بالأمم، وفيما يلي سوف نتعرف على مجموعة من هذه الأقوال التي وردت ألسنة العظماء القدامى:

  • “إما يتعلم البشر كيف يعيشون كالأخوة أو يموتون كالبهائم .” [ماكس ليرنر]
  • “الأمر الوحيد الذي سيحرر البشرية هو التعاون.” – [بيرتراند روسيل]
  • “من يفعل الخير لغيره يفعله لنفسه أيضًا” [سينيكا ]
  • “لم نأتِ إلى هذا العالم من أجل أنفسنا، بل كل منا هنا من أجل الآخر” [جيف وارنر ]
  • “يمكن للقوة فقط أن تتعاون، أما الضعف فلا يسعه إلا أن يتوسل” [دوايت د. آيزنهاور ]
  • “لست رجلاً ناجحاً بذاتي، لا يسعني نسيان أولئك الذين ضحوا من أجلي لأكون ما أنا عليه الآن” [جيسي هيل ]
  • “غاية الحياة الإنسانية خدمة الآخرين والتعاطف معهم والرغبة في مساعدتهم” [ألبرت شفايتزر ]

التعاون في الإسلام

موضوع تعبير عن التعاون بالعناصر

حثّنا الله تبارك وتعالى على التعاون في الخير لا الشر، وقد جاء ذلك صريحًا في قول الله تعالى:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [سورة المائدة – الآية 2]

كما أن نبي الله موسى – عليه السلام – رغم أنه كليم الله تعالى، ومعه من المعجزات ما يكفي لهزيمة عدوه إلا أنه طلب من الله أن يرسل له العون من أخيه، ويأتي ذلك في قول الله تعالى على لسان نبيه موسى عليه السلام:

( وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي ) [سورة طه – الآيات 29:32]

أما عن ذي القرنين الذي كان ملك صالحًا يعبد الله، وله من القوة والأسباب التي تمكنه من فتح البلاد، إلا أنه طلب العون لصد يأجوج ومأجوج، ويأتي ذلك في قول الله تعالى:

( قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ) [سورة الكهف – الآية 95]

بينما النبي – صلى الله عليه وسلم – هو خير مثال يُحتذى به في التعاون فكان يشارك أصحابه في الحفر فعن البراء بن عازب – رضي الله عنه – قال:

رَأَيتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومَ الخَندَقِ يَنقُلُ التُّرابَ، وقد وارى التُّرابُ شَعرَ صَدرِه. [صحيح البخاري].

لا يفوتك أيضًَا:  موضوع تعبير عن العمل التطوعي

خاتمة الموضوع

إن التعاون من الأمور التي يجب إدراك أهميتها، وقد تطرقنا إليها بالتفاصيل منذ بدأت البشرية إلى الآن، وهو الذي يدل على ضرورة التحلي بتلك الصفة، ومن الإيمان أن نعين على الخير.

إن التعاون من أسمى الأشياء التي يتعلمها الفرد ويشرع في تطبيقها، بل وتعليمها للغير من الأطفال والكبار، فمد يد العون تجعلك مشاركًا في بناء مجتمعك، دولتك، حيّك ومنزلك.

أسئلة شائعة
  • هل يقتصر التعاون فقط على الشباب؟

    لا، لكل الأعمار.

  • كيف يحقق كبار السن التعاون؟

    القيام بأبسط الأمور مثل إبداء الرأي وإعطاء النصح.

  • ماذا لو لم نتعاون؟

    ينهار المجتمع.

  • منذ أي سن أعلم طفلي التعاون؟

    منذ أن يصبح واعيًا، وعلى قدر من الفهم للأشياء من حوله.

  • هل يحاسبنا الله إذا لم نتعاون؟

    نعم يحاسبنا الله إن كان في قدرتنا التعاون ولم نقدمه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *