التخطي إلى المحتوى

أفضل 30 دعاء الحزن والهم أدعية تزيح همك مستجابة، التوجه للباري وابتغاء الأشياء منه فقط بالإضافة إلى الابتهال له أجدر العبادات التي يفعلها أي مخلوق بالحياة، حيث تُساند الأدعية في إقصاء المنغصات القلبية التي ترافق النفس عند دخولها في أزمة أو مرافقة مصيبة شاقة لها، علاوة على ذلك تتبدل الأقدار السيئة وتضحي الأحوال أجدى من السابق وتسكن النفس، وقد أعطى الجبار قاطبة عباده الحرية للتضرع إليه بأي حين دون تقيد.

يمكن لَقاطبة المسلمين إفناء الهم الذي يتكدس على أفئدتهم، علاوة على محق الحزن الذي يلازم أرواحهم نتيجة لزوال نعمة أو فقدان صفي بتوجه قلوبهم للوهاب والتضرع له بأن يمحو الأسى والشجن ويمدهم والأناة والتؤدة والصبر؛ كالتالي:-

  • اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي”.
  • اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وغلبة الدين وقهر الرجال” لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم”.

دعاء الهم والحزن

أدعية تفريج الهموم والكروب

تنقبض النفس عندما يتسرب الشجن لها ويحاول صاحبها إبعادها باللهو والمكوث بين الأحباب، لكنه يجدها ما زالت متكدسة بِالغم والكدر، وفي نهاية المطاف لا يتوافق معه إلا طريق واحد وهو التضرع للقهار بالأدعية الآتية:-

  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت”.
  • اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء أنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، منزل التوراة والإنجيل والفرقان فالق الحب والنوى، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر”.
  • “اللهم بك أستعين وعليك أتوكل، اللهم ذلل لي الصعوبات وسهل لي المشقات وارزقني الخير كله، واصرف عني الشر كله، رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري، يا كاشف الضر ويا مجيب الدعوات اكشف عني الغم، وأسألك أن تفرج همي وتزيل غمي”.

دعاء الضيق والغم

يستطيع الإنسان الإياب لفاطره عند الكدر بتفعيل دعاء الهم والحزن الذي يجلي الأسقام والكآبة التي تطارد الروح عند التهاون والكسل في فعل العبادات، كما يمكنه الإفاقة ليلًا والتضرع له حين يطابق وقت السحر؛ بالأدعية التالية:-

  • “يا الله مهد لي طريق الخير وامنحني الطمأنينة واصرف عني شر القدر”.
  • ” اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء وتمنعهما من تشاء ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك”.
  • ” اللهم إني أعوذ بك من الهم، وأعوذ بك من التردي وأعوذ بك من الغرق والحريق، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبرا وأعوذ بك أن أموت لديغا”.

دعاء الهم والحزن

دعاء تفريج الهم وتيسير الأمور

يُفضل اللجوء للعَليم عند المأزق والمعضلات لطلب العفو منه على عامة الخطايا والسقطات التي ساهمت في جلب الغم والهواجس، ومن الجيد تفعيل دعاء الهم والحزن الذي يُساند في إزاحة الكدر والتعسر عن القلب؛ كالتالي:-

  • ” اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت، المنان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم اللهم ارفعني واغفر لي وارزقني”.
  • اللهم اكفني أموري من جليل وما يشوش قلبي، اللهم إني أسألك فرجًا قريبًا، وصبرا جميلا ورزقا واسعًا، والعافية من كل بلية وشكر العافية وتمام العافية، وأسألك الغنى عن الناس”.
  • “اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلًا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلًا”.
  • “اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيد، ويا من هو كل يوم في أمر جديد؛ أخرجني من حلق الضيق إلى أوسع الطريق، بك أدفع ما لا أطيق ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

أدعية تمحو الغم والخوف

يُعتبر الخوف من الابتلاءات الشاقة التي تهاجم فؤاد الإنسان ثم تتسرب إلى ذهنه وتجعل التفكير يطارده من مختلف حواف العقل، ومن جهة أخرى يتسلل له التوتر ويعتليه الغم من أمور سابقة وأخرى مستقبلية، لذا عليه التضرع للعليم كي يُسكن قلبه؛ كالتالي:-

  • “اللهم يا مالك الملك يا من بيده كل شيء أنزل الأمان على قلبي وأبعد عني الحزن والخوف”.
  • “يا الله وحدك تعلم ما الذي يلاحقني فاصرفه عني واصرفني عنه ونجني برحمتك”.
  • “يا رب اجعل الأيام القادمة تحمل الخير، يا أكرم الأكرمين يا الله كن معي ولا تجعلني ابتعد عنك”.
  • “يا من لا تراه العيون يا من يعجز عن وصف الواصفون، أسألك أن تصرف هذا الرعب عني وارزقني الطمأنينة يا الله”.
  • ” اللهم اجعل قلبي لا يخشى شيئا سواك، وارزقني الأمان والرضا يا واسع الفضل”.

دعاء الهم والحزن

دعاء الحزن الشديد

فقد الرفيق أو العزيز يُساند في جلب الشجن لقلب المسلم، ولا يتمكن من الإحساس بعامة الأمور مثل الماضي، إنما يجد الأسى مرافقًا له في قاطبة الدروب التي يتجه إليها، وكي ينزلق بعيدًا عن تلك الحالة عليه طلب ذلك من خالقه بالدعاء؛ كالآتي:-

  • “اللهم إني أسألك أن تشرح صدري وأن تريح بالي وأن تمحو حزني وتزيل تعبي”.
  • “يا رحمن يا رحيم بدل حالي إلى أحسن حال وأخرجني من الحزن إلى الفرح ومن الهم إلى السرور”.
  • “يا مقلب القلوب أنظر إلى قلبي بعين رحمتك وامح أحزاني واشفِ آلامي إنك على كل شيء قدير”.
  • “اللهم إني أنطرح على بابك وألجأ إلى أعتابك وأدعوك أن تصرف عني الكروب والهموم يا عزيز يا جبار”.
  • ” اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك”.

دعاء الهم والفرج

الفرج والبركة يرافقان الإنسان الذي يجعل الدعاء دربه الأول بتلك الدنيا، ويزول الهم وكافة الأقدار الشبيه به عند التضرع المستمر، علاوة على ذلك تتحقق قاطبة الآمال والرغبات من خلاله؛ وهي كالتالي:-

  • ” اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين، اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وهمومنا إذا اعوججنا، وأعنا إذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا”.
  • ” اللهم إني أسألك زيادة في الدين وبركة في العمر، وصحة في الجسد وسعة في الرزق، وتوبة قبل الموت وشهادة عند الموت ومغفرة بعد الموت، وعفوًا عند الحساب وأمانًا من العذاب، ونصيبًا من الجنة وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم”.
  • ” ربي لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي، ولا تكلني إلى حولي وقوتي وارحم عجزي، فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيرت في أمري، وأنت العالم سبحانك بسري وجهري، المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري”.

أثر الدعاء في حياة المسلم

يُعتبر الدعاء من المأثورات التي أبدت جدارتها في حياة مرافقي اليقين والمتخذين من الثقة في الجبار أعمدة أصلية تدير حياتهم، ولم يخسر أي مخلوق قام بتجربته، ويساهم في التالي:-

إقصاء المحن

  • التضرع لخالق البشر يُساند في محو عامة المحن التي ترافق المسلم، علاوة على ذلك تستطيع دحر الابتلاءات التي لا تود مفارقته.

الفوز والانتصار

  • ساند الدعاء المسلمين في كافة العصور، وساعدهم على دحر الأعداء في معظم الصراعات التي دخلوا بها على سبيل المثال غزوة بدر.

جلب الخير

  • يُساند الدعاء في استقطاب النفع وتوغل كافة الأشياء الجليلة للحياة، وإقصاء المنغصات والأحداث التي تحاول زلزلتها وسحب السعادة منها.

تكفير الذنوب

  • يُساهم الدعاء في محو الذنوب المتراكمة منذ القدم وذلك بتنقية الفؤاد من الغل وابتغاء السلامة من العليم.
  • تُرفع درجات القانت الذي لا يتوانى عن الدعاء والتوجه للرزاق بمنوال دائم كي يسامحه ويمحو سقطاته ويمنحه الفرج.

نيل الأجر

  • الدعاء من أجدى المناسك التي يقوم بها العابد للقدوس وله أجر وافر ونصيب واسع عند فاطره أثناء حياته وعند ولوجه للجنة.

إراحة النفس

  • يُساهم الدعاء في نشر الطمأنينة داخل الروح وإقصاء الكدر المتكدس أعلى الفؤاد وجلب الإيجابيات والعطايا لها.

الخشوع

  • الدعاء يُدرب الشخص على الخشوع للجبار دون غيره والطلب منه وتجنب سؤال العالمين.

محو الكبر

  • يُساهم الدعاء في إقصاء الكبر المتوغل للنفس، ويجعلها تتجه لخالقها ولا تتعالى على ابتغاء الأمنيات منه.

بذلك فإن دعاء الهم والحزن يُساند في تطهير الفؤاد وإقصاء الكدر عنه، علاوة على طرده للشجن الذي يتسرب لحياة العبد عند ملاحقة المأزق له، ويُساعد في تغلغل الرزق وعامة ما يبتغيه الشخص، ويجب تطبيقه بمنوال يومي كي ينصرف الغم وتتخذ البركة والخير سبيلها للحياة، والتضرع للقدوس تزيد الخاشع زلفى ومقدار عند خالقه وتُقصيه عن قاطبة الفواحش والخطايا المتفشية في الدنيا.

دعاء الحزن والكرب الشديد

 

اللهم إنّي عبدُكَ ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكلّ اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي”.

اللهم مالك المُلك، تُؤتي المُلكَ من تشاء، وتنزع المُلك ممن تشاء، وتُعز من تشاء، وتُذل من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمها، تُعطي من تشاء، وتمنع من تشاء، ارحمنا رحمةً تُغنينا بها عن رحمةِ من سِواك”.

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحمَ الراحمين أنت ربُّ المستضعفين، وأنت ربِّ، إلى من تكلنى، إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري، إن لم يكن بك غضب على فلا أبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن يحلّ على غضبك، أو ينزل بي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك”.

اللهم يا مؤنسَ كلِّ غريب ويا صاحب كل وحيد ويا ملجأ كل خائف ويا كاشف كل كربة أسألك بأن تقذف رجاءك في قلبي حتى لا يكون لي هم ولا شغلُ غيرك وأسألك أن تجعل لي من أمري فرجًا ومخرجًا إنك على كل شيء قدير”.

اللهم ربّ السّماوات السّبع، وربّ العرش العظيم، ربّنا وربّ كل شيء، فالق الحبّ والنّوى، ومنزل التّوراة، والإنجيل، والفرقان، أعوذ بك من شرّ كلّ شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأوّل فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظّاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عنّا الدّين، وأغننا من الفقر “.

افضل أدعية لإزالة الحزن

  • الهم فارج الهم وكاشف الغم مجيب دعوة المضطرين، رحمَّن الدنيا و الآخرة ورحيمهما ، أن ترحمني فأرحمنى رحمة تغنى بها عن رحمة من سواك . اللهم آمين.
  • اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل والبخل والجبن، وضَلَع الدين وغلبة الرجال”.
  • “لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلى العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات السبع، ورب العرش العظيم”.
  • “بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم”.
  • “حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم”.
  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت”.

عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عن دعاء الهم والحزن مكتوب عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *