التخطي إلى المحتوى

بالتفاصيل مخاطر الحمل في سن الأربعين أصبح تأخر سن الزواج من المشاكل التى تواجه المجتمع وينتج عنها التأخر في الحمل والمتزوجات في سن الأربعين أصبحن يعانين من مشكلة الإنجاب وأشار بعض الأطباء بأن الحمل بالنسبة للمرأة بعد الأربعين يعرض حياتها للخطر وتأخر مسألة الحمل إلى ما بعد سن الأربعين يعود إلى سبب طموحات واستقرار في العمل أو إلى ظروف خاصة خارجة عن إرادتهم كما يوجد سلبيات للإنجاب في سن الأربعين يوجد أيضاً إيجابيات وسوف نستعرض النقاط في الاتجاهين في المقال التالي .

سرطان الثدي

الكثير من الأبحاث الطبية أكدت أن إرتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي عند النساء التي تبلغ سن الأربعين يرجع إلى أن الهرمونات التناسلية في ذلك السن تهدد المرأة وتعرضها للإصابه به ، بالإضافة إلى أنه في تلك الفترة لا يمكن حماية المرأة من ذلك الخطر ولا يمكن أن تخضع تحت إختبار الماموجرام غير بعد الإنتهاء من فترة الرضاعة بعد عامين .

تسمم حمل

من المخاطر التي تهدد حمل المرأة بعد سن الأربعين تسمم الحمل والذي يعرض الحامل في تلك المرحلة إلى المخاطر الصحية .

ضعف في عضلة القلب

قلب المرأة في سن الأربعين يصبح في خطر كما أن هرمون البروجسترون تأخذه السيدة عند التلقيح الصناعي ويكون متواجد أيضاً بمعدل مرتفع في فترة الحمل ويسبب ارتفاع في الكوليسترول وضغط الدم ، وذلك يهدد عضلة القلب ويعرضها إلى الخطر غير أنها لا تتحمل مجهود الولادة في ذلك السن .

مرض السكري

بالرغم من الإصابة بسكر الحمل في فترة تلك الفترة يكون مؤقتاً غير أنه في المرأة التي تكون في الأربعين من المتوقع أن يظل معها إلى ما بعد الولادة .

مشاكل الولادة الطبيعية

من المفترض أن الولادة الطبيعية تكون أفضل بكثير من الولادة القيصرية وذلك سواء كان في السن الصغير أو الكبير ولكن عندما تبلغ المرأة سن الأربعين ، فأن الرحم يضعف ويكون غير قادر على التحمل للولادة الطبيعية .

مشاكل المشيمة

من المشاكل التي تكون نادرة إلى حد ما في فترة الحمل ولكن تتزايد بكثرة مع السيدة التي تحمل في سن الأربعين أنها تتعرض إلى مشكلة عدم تحرك المشيمة وتليها فتحة الرحم ويسبب ذلك نزيف مهبلي شديد وتلك الحالات تنذر بالولادة المبكرة .

ومن مخاطر الحمل في سن الأربعين أنه من المحتمل أن ترتفع نسبة الإجهاض فيه أو الولادة المبكرة وأيضاً تكون التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم في فترة الحمل يكون لها تأثير قوي على عدم بقاء الحمل أو اكتماله بشكل طبيعي .

إيجابيات مخاطر سن الأربعين

الحمل في سن الأربعين مثل ما أن له مخاطر له إيجابيات أيضاً ومن النواحي الإيجابية للحمل في الأربعين هي :

أن الأم التي تكون أكبر سنا فهي أفضل في المستوى العلمي والثقافي من الأمهات التي تصغرها سنا ، وقدرتها في اتخاذ القرارات أكثر حكمة من الأمهات التي تكون صغيرة في السن ، ويكون لديهم الإقبال في الاستمرار بالرضاعة الطبيعية بسبب اختيار أنواع الغذاء الصحي .

الأمهات والإباء في سن الأربعين غالباً ما يكون تركيزهم على أطفالهم ورعايتهم لهم أكثر من الأمهات في سن صغير وذلك لأنهم يحصلوا علي وقت كافي للسفر وأكثر خبرة في الحياة قبل مرحلة أنجاب الأطفال .

من الناحية الاجتماعية فإن ميزة الإنجاب في سن الأربعين هو أن يصل الطرفان إلى مستوي مادي معين أو مهني حتي يضمن حياة مستقرة بالإضافة إلى أن ذلك يعطي فرصة كبيرة في تعرفك علي الشخص المناسب في حياتك والظروف المحيطة بكِ ويجعل ذلك أساس متين في تكوين الأسرة .

يجب على المرأة في سن الأربعين أن توازن جيداً بين الإيجابيات والسلبيات في قرار الحمل في تلك المرحلة من العمر ، وعليها أن تتذكر دائماً بأن قرارها ليس فقط سوف يؤثر عليها ولكن يشمل الطفل المنتظر والأسرة بالكامل .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *