التخطي إلى المحتوى
دعاء الفرج العاجل مجرب
دعاء الفرج العاجل

دعاء الفرج العاجل مجرب عبر موقع محتوى، في أحياناً كثيرة تضيق الحياة بالإنسان ويصل إلى أبعد الحدود من القهر والذل، ولكن دوام الحال من الأشياء المستحيلة، لأن رب العالمين ييسر للعبد ما يساعده بقدرته جلا في علاه، لقوله في كتابه العزيز (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)، وهذا ما يؤكد للإنسان أن هناك فرج لا محالة، وهذا الفرج يأتي بالعديد من الطرق والوسائل والتي سوف نتعرف عليها تفصيلياً في هذه المقالة.

أسباب تحقق الفرج بعد الشدة

مفاتتيح الفرج

إن هذه الحياة الدنيا هي دار ابتلاء واختبار للمؤمنين، فالمولي عزوجل يبتلي عباده ليميز بين الصادق والكاذب وبين المؤمن والمرتاب، فلقد قضي جلا في علاه أن الأيام بين الناس دول، فعلي الإنسان أن يأمل الصبر، وعندما تشتد الأمور عليه وتتقطع به السبل والأسباب، عليه باللجوء إلي رب العالمين وحده لا شريك له مع إخلاص النية له، كما يمكن الاستعانة بالكثير من الأمور التي تحقق الفرج، ومنها:

اللجوء إلى الله وحسن الظن فيه

إذ ينبغي على العبد المسلم الاستعانة به تعالي في شتى أموره الحياتية ولاسيما إذا ما أصابه غم أو هم، وعدم اللجوء إلى البشر، فالمولي وحده لا شريك له هو القادر على كشف الضر عن الإنسان، وقد اكرمه بالقرآن الكريم حتي يكون دستوراً ومنهجاً حياتياً ينير طريقه ويستمد منه الشرائع والأحكام ، وإن زوال الهم وكشف الضر والابتلاءات يستوجب على المسلم أن يكون على يقين وثقة تامة بأن الله سوف يعطيه ما يريد لا محالة وألا يشك في ذلك مطلقا.

الدعاء المتواصل

فرب العالمين يجيب دعوة العبد ويعطيه مسألته إذا دعاه، لذلك يجب المداومة علي هذه العبادة العظيمة  فى شتي الأوقات والأحوال، مع مراعاة الإكثار من الدعاء في بعض الأوقات المعينة التي أوصانا بها النبي الكريم صلوات الله عليه والتي منها الثلث الأخير من الليل، والدعاء وقت السجود والدعاء يوم عرفة وغيرها، ويجب على الداعي أن يبدأ دعائه بالحمد والثناء على الله ثم الصلاة على الحبيب المصطفي وأن يختتمه بذلك أيضاً.

ذكر الله

فالذكر أحد اهم الأسباب التي تقود الإنسان إلى الشعور بالراحة والسكينة والطمأنينة، ولذلك يجب على العبد المسلم ذكر ربه في جميع الأوقات والأحوال، فذلك سوف يساعده كثيراً على التخلص من مشاعره السلبية مثل الخوف والقلق والتوتر، كما أنه يشعره بقربه من الواحد الأحد القادر على دفع الضر والهم عنه.

الاستغفار

يجب على العبد المسلم أن يحرص على استغفار ربه كثيراً عما بدر منه من ذنوب ومعاصي وآثام، فالاستغفار سبباً من أسباب زوال الهم والضيق وتحقيق الفرج بعد الشدة.

وسائل تحقيق الفرج

  • مساعدة المحتاج، فتقديم المساعدة للآخرين على قضاء الحوائج الخاصة بهم والتيسير عليهم وإعانتهم سببا من أسباب الفوز في الدنيا والآخرة والحصول على الأجر والثواب العظيم.
  • التوكل على الله ، فالعبد الذي يتوكل على بارئه يجازيه تعالي فى الدنيا والآخرة ويفرج عنه أحزانه وهمومه التى ألمت به، وهناك اختلافا كبيرا بين التوكل والتواكل.
  • بر الوالدين، والذي يعد من الأسباب العظيمة لتيسير الأعمال وتوسيع الرزق في الدنيا والحصول على الفرج والفوز في الآخرة، فالمولي عزوجل جعل رضا الوالدين متعلقاً بمرضاته جلا في علاه.
  • رد المظالم، وذلك يعد شكلا من أشكال مرضاه رب العالمين وامتثال أوامره، كما أنها تعد من أسباب سعة الرزق والنجاة من شرور ومصائب الدنيا وتحقيق الفرج بعد الشدة والضيق.
  • الاستقامة على دين الله والابتعاد عن اقتراف المعاصي والذنوب.

اجمل ادعية الفرج المستجابة

اجمل ادعية الفرج

إن الفرج لا يأتي إلا عقب الكروب، فكلما اشتدت الكروب وتكاثرت المحن والشدائد، فأعلموا أن فرج الله قريباً، وهذا ما يستوجب على العبد أن يتحمل الابتلاءات التي تصيبه، فإذا تضرع وتقرب من ربه واستعان بالصبر نال الفرج واليسر بإذنه تعالي، وكما قال المولى في كتابه العزيز  “وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً *، وإليكم أدعية الفرج المستجابة، وهي:

يا كريم اللهم يا ذا الرحمة الواسعة، يا مطلعا على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء، أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور سلطانك، وأنسا ً وفرجاً من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كله ومقاليد كل شيء، فهب لنا ما تقر به أعيننا، وتغنينا عن سؤال غيرك، فإنك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشيم، فببابك واقفون، ولجودك الواسع المعروف منتظرون يا كريم يا رحيم.

اللهم صن وجهي باليسار و لا تبذل جاهي بالإقتار فأسترزق طالبي رزقك وأستعطف شرار خلقك، وأبتلى بحمد من أعطاني وأفتن بذم من منعني وأنت من وراء ذلك كله ولي الإعطاء والمنع إنك على‏ كل شي‏ء قدير.

اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر.

اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله.. وإن كان رزقي في الأرض فأخرجه.. و إن كان بعيدا فقربه.. وإن كان قريبا فيسره.. وإن كان كثيرا فبارك فيه يا أرحم الراحمين.. اللهم صل على محمد وآل محمد.. واكفني بحلالك عن حرامك.. وبطاعتك عن معصيتك.. وبفضلك عمن سواك يا إله العالمين.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَدْمِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ التَرَدِّي، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الغَرَقِ، وَالحَرْقِ، وَالهَرَمِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ يَتَخَبَّطَنِي الشَيْطَانُ عِنْدَ المَوْتِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ فِي سَبِيِلِكَ مُدْبِرَاً، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ لَدِيِغَاً. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ، وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ، وَالكَسَلِ، وَالبُخْلِ، وَالجُبْنِ، وَضَلْعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ جَهْدِ البَلاَءِ، وَدَرْكِ الشَقَاءِ، وَسُوءِ القَضَاءِ، وَشَمَاتَةَ الأَعْدَاءِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيِعِ سَخَطِكَ.

ادعية الفرج والهم مكتوبة

” لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربّ العرش العظيم، لا إله إلا الله ربّ السّموات، وربّ الأرض، وربّ العرش الكريم “.

اللهم مالك الملك، تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنّك على كلّ شيء قدير، رحمن الدّنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمةً تغنيني بها عن رحمة من سواك.

ربي لا تكلني إلى أحد , ولا تحوجني إلا أحد , وأغنني عن كل أحد , يا من إليه المستند , وعليه المعتمد , وهو الواحد الفرد الصمد , لا شريك له ولا ولد ,خذ بيدي من الضلال إلا الرشد , ونجني من كل ضيق ونكد.

– اللهم إني اسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل اثم والفوز بالجنة والنجاة من النار لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما الا فرجته ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا الا قضيتها برحمتك يا ارحم الراحمين

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم دعاء الفرج العاجل، نسال الله تعالي أن يرزقنا حبه وحب من يحبه ويجعلنا من عباده المتقين الطائعين اللهم امين.

1
اترك تعليق

1 Comment threads
0 Thread replies
1 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
  Subscribe  
نبّهني عن
باسل محمد

يا كريم اللهم يا ذا الرحمة الواسعة، يا مطلعا على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء، أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور سلطانك، وأنسا ً وفرجاً من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كله ومقاليد كل شيء، فهب لنا ما تقر به أعيننا، وتغنينا عن سؤال غيرك، فإنك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشيم، فببابك واقفون، ولجودك الواسع المعروف منتظرون يا كريم يا رحيم.