التخطي إلى المحتوى

كلمات واشعار عن الأم جديدة الأم هي حجر الأساس في كل منزل بل هي حجر الأساس في المجتمع بأكمله، فهي التي يرتكز عليها المستقبل من خلال تربيتها لأبنائها، فهي من تربي الأطفال الذكور حتى يصبحوا رجالاً يعتمد عليهم الوطن، فيعملوا بسواعدهم للرقي به، وهي من تربي الأطفال الإناث حتى يصبحوا سيدات صالحات للمجتمع وأمهات لأجيالٍ أُخرى.

تضحيات الأم

فالأم هي أعظم شيء خلق الله سبحانه وتعالى، فهي نعمة من الله منَ على عباده بها لتكون مصدر الحنان والطمأنينة.

فالأم هي التي تتعب في الحمل لمدة تسعة أشهر وهي ليست بالمدة الهينة، ثم بعد ذلك تقوم بالرضاعة لمدة تقارب العامين، وفي النهاية هي التي تربي أطفالها وتقوم سلوكهم وأخلاقهم.

وهي التي تعلمهم أساليب الحياة المختلفة فالأم مدرسة، وهي من تسهر الليالي على راحة ابنائها، وهي من تتحمل الآلام مقابل تلك الراحة، كما أنها تعطي بدون انتظار أي مقابل، فلو أنها لم تعطي بدون انتظار مقابل لن يجعلها الله تحمل وتنجب أطفالاً للحياة وفي ذلك الحمل والولادة ألم أعظم من تكسير عشرين عظمه بجسم الأنسان.

ولكنها تتحمل كل ذلك وهي راضية، وهي من تسامح أبنها ويعفو قلبها عنه مهما أساء لها وتدعو الله أن يسامحه على ما فعل، وكل رغبتها في الحياة أن ترى أبنائها سعداء ميسورين الحال.

والأم هي من تضحي بنفسها وبروحها دون أن تتردد مقابل أن تحمي أبنائها وتحافظ عليهم من أي شر.

والأم هي من تتمنى الخير لأبنائها وتساعدهم على التقدم، فهي دائماً تتمنى أن ترى أبنائها في أحسن حال بل وأحسن من نفسها، وهي تساعدهم في ذلك بتوعيتهم وتقويم قراراتهم، فعطاء الأم لا يوجد له نهاية فهو نهر لا يجف دائماً وأبداً، وإذا أخطئوا تعاتبهم على أخطائهم ولكن بطريقة مناسبة لا تجعلهم يبتعدون عنها أو يكرهونها، فالأم عندما تعاقب أبنائها سرعان ما تأخذهم بين أحضناها بعد ذلك العقاب.

والبيت بدون الأم مثل القبر، فالأم هي مصدر الحنان والدفيء والعطاء والحب وكل هذه المميزات وكل هذه الصفات قد خلقها الله عز وجل بها، فهي موجودة بداخلها بالفطرة وليس شيء اختياري، فمهما كان عدد الأشخاص المقربون بحياتك سواء كانوا أصدقاء أم أقارب أم أحباب فلا أحد يستطيع أن يعوض مكانة الأم ولا حتى المال يستطيع فعل ذلك.

فما المقابل الذي من الممكن أن نقدمه للأم مقابل كل ذلك العناء والشقاء، ماذا نستطيع أن نفعل لنرد جزء ضئيل مما قدمته لنا، وقد أوصانا الله عز وجل بالأم فالجنة تحت قدميها، فيجب عليك أن تكون رحيماً بها، وأن تكون باراً حليماً، ويجب عليك أن تتجنب أي إساءه لها وأن تطيعها في أي شيء تطلبه إلا في معصية الله عز وجل.

فيجب عليك أن تتحملها وتتحمل عصبيتها وزعرها وترد عليها رداً وقوراً مهما قالت أو فعلت لك، فلا يجب أن تسيء لها حتى لو اساءت هي لك، ويجب علينا الدعاء لها دائماً حيث أنها تدعي لنا في كل لحظه تمر بها ولا تنسى أبداً ذلك في كل وقت وكل مكان.

اشعار عن الأم جميلة

يا أمي.. يا زهرة في جوفي قد نبتت،
أعرف كم تعبت ِ من أجلي،
وكم صرخةَ ألم ٍ سبّبتها لكِ،
أعرف أنّني عشت في أحشائك ِ..
أكبرُ.. وأكبرُ.. وأعرف أنّك لازلتِ ترويني بحناكِ..
يا درّة البصرِ، يا لذة النظر.. يا نبضي.. لكم ضمّتني عيناكِ ،
واحتوتني يمناكِ.. وكم أهديتي القٌبلَ من شهد شفتاكِ..
لأرقد ملء أجفاني… وأرسم حلو أحلامي..
وكم أتعبتِ من جسد ٍ، وكم أرّقتِ من جفنٍ..
وكم ذرفتِ من دمعٍ لأهنأ وأعيش في أمنٍ،
ويوم فرحتُ لا أنسى صدق بسماتك وتغاضيك عن آلامك..
ويوم أروح لا أدري طريق العَوْدِ يا أمي… فلن أنسى خوف نبضاتك..
ويوم أكون في نظرك.. تضمّيني إلى صدرك..
وأسمع صوت أنفاسك.. وألتفّ على أغصانك..
أعيش نشوة العمرِ.

شعر عن أمي

خايف عليها من الثّرى غطاها
وإلّا الحصى حافي أخاف آذاها
أكرم عليها بالكفن يا مطوع بالبيت ظلّ فراشها وغطاها
أكرم عليها بالكفن هذي أمي وشهد عليها في ما عطت يمناها
هذي الضّحى واللّيل يتحرّونها
هذي السّماء ونجومه تنعاها
هذي السوالف مثلنا تبكيها والأرض تنشد عن أثر لخطاها
هذي الكبيرة كبر هذي الدّنيا،
هذي العظيمه جلّ من سواها
أبكي عليها مو نهار وليله ولا سنة تمشي
وعد قضاها أبكي عليها كثر ما شالتني
وكثر الحنين إلّلي اختلط بغناها
وكثر الأسامي وكثر من سموها وكثرالنّجوم
وكثرمن يرعاها أبكي عليها من القهر
يا دنيا من لي أنا من لي عقب فرقاها
من فتحت عيني ولا خلتني وشوفو ولدها
بالقبر خلاها هل التّراب بوجها ما قصر شفتو ولدها
كيف هو جازاها لو أنها مكاني
ماسوتها لكن أعزّ عيالها سواها..

صور  حب عن الأم

اقرأ اروع كلمات عن الام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *