التخطي إلى المحتوى

مناهج البحث العلمي عبر موقع محتوى, يهتم البحث العلمي برصد الظواهر العلمية وجمع البيانات والمعلومات بشكل دقيق، والذي يهدف إلى تفسير الظواهر والتأكد من مصداقيتها، من خلال إتباعها طرق ومناهج البحث العلمي.

 مناهج البحث العلمي

مناهج البحث العلمي

هو مجموعة خطوات علمية منظمة التي يستعين بها البحث في بحثه العلمي من أجل الحصول على فرضيات ومعلومات دقيقة لحل مشكلة أو قضية ما، وتتعدد مناهج البحث العلمي، ونذكر لكم منها ما يلي.

المنهج الوصفي

يعتمد هذا المنهج على وصف الظاهرة العلمية المراد دراستها كما هي في الواقع، ويتمحور مهمة الباحث في المنهج على جمع  كافة البيانات والمعلومات عن الظاهرة بشكل دقيق، ويكثر استخدامه في العلوم الاجتماعية والسلوكية،  لذلك لأنه من أكثر المناهج شمولية واستخداما في البحث العلمي.

مميزات المنهج الوصفي

  • يوفر معلومات وبيانات دقيقة حول الظاهرة المراد دراستها.
  • يساعد الباحث على إمكانية التنبؤ بما ستكون عليه الظاهرة في المستقبل.
  • يتميز هذا المنهج بالواقعية العلمية، ولذلك لأنه يقوم بدراسة الظاهرة كما تحدث في الواقع.
  • يعد المنهج الوصفي من أكثر المناهج استخداما في البحث العلمي.

عيوب المنهج الوصفي

  • يرتبط المنهج بزمان ومكان معين، وذلك من الصعب تعميم نتائجه.
  • لا يقدم معلومات كافية حول موضوع البحث.
  • صعوبة التنبؤ بنتائج الدارسة المراد دراستها.

المنهج التاريخي

هو المنهج العلمي الذي يهتم بدراسة الظواهر والوقائع التي حدثت في الماضي وذلك من أجل فهم الحاضر وإمكانية التنبؤ والتوقع بما سيكون عليه في المستقبل، وفق أسلوب علمي دقيق.

مميزات المنهج التاريخي

  • يعتمد المنهج التاريخي على خطوات البحث العلمي في دراسة الظاهرة وهي الشعور بالمشكلة المراد دراستها وتحديدها بشكل دقيق، ثم صياغة الفروض العلمية، الاستعانة بالأبحاث والدراسات السابقة، ثم تحليل وتفسير النتائج وتعميمها.
  • يعتمد المنهج على المصادر الأولية والثانوية في جمع المعلومات عن الظاهرة.

عيوب المنهج التاريخي

  • يقدم صورة جزئية عن الوقائع العلمية وليست كاملة، نظرا لطبيعة المصادر التي يعتمد عليها في الماضي والتي قد تتعرض للتلف أو التزوير.
  • صعوبة تعميم نتائج البحث، وذلك لأنه يرتبط بعوامل رمانية ومكانية محددة.

المنهج التجريبي

يعد هذا المنهج من أفضل المناهج المستخدمة في البحث العلمي، فهو يقوم على التجربة العلمية التي تساعد في الوصول للحقائق والمعلومات بشكل دقيق وذلك من خلال التجربة، ويعتمد على الملاحظة الدقيقة بشكلها المباشر والغير مباشر، وينقسم المنهج التجريبي إلى الكمي والنوعي.

ويهتم الباحث في هذا المنهج على مجموعتين وهما:

  • المجموعة الضابطة: وهي المجموعة التي لا تتعرض للمتغير التجريبي تحت تأثير ظروف التجربة.
  • المجموعة التجريبية: هي المجموعة التي تتعرض للمتغير التجريبي، من أجل معرفها تأثير المتغير على التجربة العلمية.

متغيرات المنهج التجريبي

  • المتغير التابع.
  • المتغير الدخيل
  • المتغير المستقل
  • المتغير المعدل.

المنهج الاستقرائي

يطلق على هذا المنهج أيضا المنهج الاستنباطي، ويعرف على أنه الطريقة العلمية لجمع البيانات والمعلومات حول الظواهر من أجل التوصل إلى المبادئ والقوانين العامة، فهدف المنهج هو الانتقال من الخاص إلى العام من أجل المعرفة الجزئيات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *