التخطي إلى المحتوى

اجمل اشعار وقصائد كاظم الساهر كاظم الساهر من أفضل مطربين وملحنين عصره أشتهر في بلده والوطن العربي كله وهو من أكثر فنانين عصره تميزاً وإبداعاً، لذلك كان رصيده الفني عظيم وأحبه الشعب العربي كله وتابع أعماله جميع الفئات والأعمار المختلفة.

بداية الفنان العراقي

كاظم السهر فنان من أصل عراقي ولد في مدينة الموصل في الثاني عشر من سبتمبر عام 1957م، وقد أشتهر بتميزه في موهبتين الغناء والتلحين، ويدعى كاظم جبار إبراهيم السامرائي والذي يحمل الجنسيتين الكندية والقطرية بالإضافة إلى جنسيته الأصلية وهي العراقية، وقد تربى كاظم الساهر في بيت صغير جداً غير ملائم لعدد الأسرة الكبير.

أمتلك كاظم الساهر من الأخوة الذكور سبعة هم “عباس وحسن وحسين وعلي ومحمد وسالم وإبراهيم” ومن الإناث أختين “أميرة وفاطمة” ، وبعد أن ولد كاظم بمدينة الموصل وقضى بها فترة من الطفولة أنتقل مع أسرته إلى منطقة الحرية بمدينة بغداد حيث أن عمل أبيه أصبح بتلك المنطقة.

وقد واجه كاظم الساهر الكثير من المحن والأزمات المالية، ولكنها لم تقف كالحاجز في طريقة للشهرة بل كانت دافعاً له ليكمل ما تمناه وليكون شخصية قوية صلبة تتحدى الظروف.

الموهبة الفنية للنجم العراقي

كان لكاظم الساهر العديد من الهوايات المختلفة كركوب الخيل، ولعب كرة القدم، والرسم والنحت، كما ظهرت عنده بوادر موهبته من خلال حبه للموسيقى.

وكان ذلك في الثانية عشر من عمره عندما كان يجلس بجانب أخيه حسن في السيارة ويستمعان للفنان الكبير الراحل محمد عبد الوهاب، وعندها عزم كاظم على أن ينمي تلك الموهبة.

شاهد أيضا:

بدأ بالعمل خلال العطلات في بيع المثلجات التي كان يقف بها في الشمس طيلة النهار حتى تذوب ولم يبيع منها أي شيء فأنتقل إلى بيع الكتب، كما أنه عمل في أحد مصانع النسيج.

وظل يوفر جزءاً من راتبه إلى أن جمع 12 ديناراً فقام بشراء أول آلة موسيقية له وهي (القيثارة)، وبدأ بتعلم العزف عليها ثم تعلم العزف على الجيتار والعود.

التحق كاظم الساهر بمعهد الدراسات الموسيقية في بغداد ليعمل على نمو موهبته، وظل يدرس الموسيقى لمدة 6 سنوات، وبعد سنة من التحاقه بالمعهد أستطاع تلحين أول أغنية له والتي كانت بعنوان “أين أنت”.

ثم عمل كمعلم لتدريس مادة التاريخ، وقام بتدريس الموسيقى لتلاميذه لمدة سنة ونصف، وقد عُيَن كاظم الساهر أستاذاً لمادة الفن والموسيقى بمدرسة تدعى “كربيش” ومدرسة “بيناتا”، وذلك في إحدى القرى الواقعة بشمال العراق في أواخر سبعينات القرن الماضي.

زواج الفنان كاظم الساهر وأسرته

تزوج كاظم الساهر وهو في التاسعة عشر من عمره وكانت زوجته بنفس العمر تقريباً، وهو سن مبكر للزواج مما أدى إلى فشل تلك العلاقة التي إنتهت بالطلاق بعد أن أنجب ولدان هما وسام من مواليد 1981م، وعمر من مواليد 1987م.

ولديه حفيدتان من أبنه الأكبر وسام هما سنا من مواليد 2011م، وآية من مواليد 2014م.

مشوراه الفني وإنجازاته

بدأت إنطلاقة كاظم الساهر في مشواره الفني في عام 1984م عندما أصدر أول البوماته “شجرة الزيتون” وذلك كان بالأشتراك مع الشاعر أسعد الغريري.

كما تعاون مع الكثير من الشعراء أمثال عزيز الرسام، والشاعر الكبير كريم العراقي وذلك كان في مقدمة مسلسل “نادية” والتي كانت بعنوان “المسافر”، وجاءت أغنية “عبرت الشط” في عام 1989م لتغير مجرى حياة كاظم الساهر وتكون أول خطواته في مشوار الشهرة.

وقد أنتقل كاظم الساهر إلى بلدان كثيرة أمثال الكويت وبيروت التي كانت مصدر إيحاء للكثير من الأغاني أمثال “نزلت البحر” و”هذا اللون” و”كثر الحديث” و”أني خيرتك فختاري” التي شهدت أول تعاون بينه وبين الشاعر العظيم نزار قباني.

ثم جاء بعد ذلك أثنين من أعظم ما غنى كاظم الساهر وهم “زيديني عشقاً” و”في مدرسة الحب” فكان كاظم الساهر بذلك من أعظم مطربي العرب وقد وصل بأغانيه إلى مستوى العالمية.

ولم يتوقف عند كونه مطرباً عظيماً وملحناً موهوباً، ولكنه أيضاً إنتقل إلى مهنة التمثيل فقام بدور البطولة في مسلسل “المسافر” وهو عبارة عن مسلسل مصور لتقديم سلسلة أعمال كاظم الساهر.

كما أشترك بالتمثيل في مسلسل “مدرسة الحب” والذي قام بإخراجه المخرج السوري صفوان نعمو وذلك في عام 2015م، وقد وضع كاظم الساهر موسيقى وأغنية “يا وطني يسعد صباحك” للفيلم الوثائقي My Country بعد أن طلبه فريق العمل شخصياً لذلك، وكان ذلك الفيلم مرشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي.

لم يكتفي كاظم الساهر بكل هذه الشهرة بل أستمر ليصبح الفنان العربي الوحيد الذي وقف على مسرح القاعة الملكية في بريطانيا وغنى بها، وهو ثاني فنان في العالم يحصل على مفتاح مدينة سيدني بعد الفنان العالمي “مادونا”.

وقد أشترك حديثاً في اللجنة الفنية لبرنامج اكتشاف المواهب الصوتية “ذا فويس” في مواسمه الثلاثة من عام 2013م حتى عام 2015م، إلى جانب برنامج “ذا فويس كيدز” المخصص للأطفال وذلك في موسمه الأول عام 2016م.

الجوائز التي حصل عليها

حصد كاظم الساهر العديد من الجوائز، كما لقي تكريم في الكثير من الدول أمثال إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وكندا وماليزيا والجزائر والمغرب ومصر وتونس والعراق.

وفي عام 1996م حصل على أوسكار الأغنية العربية من بغداد كما لُقَب بسفير الأغنية العراقية، وفي عام 1997م حصل على قلادة الإبداع على المسرح الوطني بمدينة بغداد.

كما وصى الملك حسين بإعطاء كاظم الساهر وسام التفوق والذي سلمته له الملكة نور في عام 2001م،  ذلك إلى جانب وسام الإستحقاق من وزارة الثقافة التونسية في عام 2000م.

وحصل أيضاً على جائزة أفضل مطرب عربي وفارس الأغنية العربية في عام 2001م بجمهورية مص العربية، وحصل على نفس الجائزة في لبنان في أعوام 2001 و2004 و2012.

وفي إستفتاء الإذاعة البرازيلية عام 2002م قد فاز كاظم الساهر بجائزة أفضل مطرب في الشرق الأوسط، وفي 2004م حصل على وسام الإستحقاق للمرة الثانية في تونس.

وفي عام 2005م حصل كاظم الساهر على مفتاح مدينة فاس الأثرية والذي يعد ثاني من يحصل عليه بعد الفنان الكبير صباح فخري الذي هو من أصل سوري.

كما حصل جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة “اليونيسكو”، وفي عام 2010م على جائزة الجولدن اوورد كأفضل مطرب عربي.

وفي مايو عام 2011م في مدينة بغداد عُيَن كاظم الساهر سفيراً للنوايا الحسنة لرعاية الأطفال وذلك من قبل منظمة اليونيسيف الدولية، كل هذه الجوائز إلى جانب العديد من التكريمات الدولية والمحلية من العديد من الجمعيات والمجلات والصحف.

أجمل قصائد كاظم الساهر

قصيدة أنا وليلى

دع عــنــك لــومــي واعزف عن ملامـات إنـــي هـــويـــت سـريـــعاً مــــن معاناتي
ديــنــي الــغــرام ودار الــعــشــق مملكتي قـــيـــس أنـــا وكـــتاب الشعر تـــوراتـــي
مـــا حـــرم الله حـــبـــاً فـــي شـــريعــــته بـــل بـــارك الله أحـــلامـــي الـــبريـــئات
أنــــا لـــــمن طــيــنــة والله أودعـــــــــها روحـــاً تـــرف بـــها عـــذب المـــناجـــاة
دع العــقــاب ولا تــعــــذل بـــفـــاتـــنـــة مـــا كـــان قلـــبي نحـــيت فــي حجـارات
إنـــي بـغـيـر الـــحـــب أخــشــاب يـابسة إنـــي بغــير الـــهـــوى أشـــبـــاه أمـــوات

إنـــي لـفـي بـــلـدة أمـسـى بـســـيـرتهــــا ثـــوب الشـــريـعـة فـــي مـخـرق عـاداتي
يـــا للـتـعـاســـة مـن دعــــوى مـديـنـتـنـا فــيـهـا يـعـد الـهـوى كـبـرى الـخـطـيـئـات
نبض القلوب مــورق عـن قــداســــتــــها تـســمــع أحــاديــث أقــوال الــخــرافــات
عـــــبارة علـــقت فــي كـــل منعـــطــف أعـــوذ بــــالله مــــن تلك الـــحـــمـــاقــات
عـــشـــق الـــبــــنــات حــرام في مدينتنا عــشــق الــبــنــات طــريــق للــغــوايــات
إيـــاك أن تـلـتــقـي يـــومــــاً بــــامــــرأة إيــاك إيــاك أن تـــغـــري الـــحـبـــيـبــات

إن الصــــبابــــة عــار في مــــديـنــتـــنا فــكــيــف لــو كــان حــبــي لــلأمــيــرات
سمـــراء مـــا حــــزنـــي عـمــراً أبـــدده ولــكـــن عـــاشـــق والــحــب مــأســاتــي
الـصـبـح أهـــدى إلـــى الأزهـــار قبلــته والـعـلـقـم الـمــرقــد أمـسـى بـكــاســـاتــي
يا قبلة الـحـب يــا مــن جئت أنـــشدهـــا شـــعـــراً لـــعـــل الــهوى يشفي جراحاتي
ذوت أزهـــار روحـــي وهـــي يــابـسـة مـــاتت أغـــانــي الهوى مـــاتت حكـاياتي
مـــاتت بمحـــراب عينيك ابـــتـــهـالاتي واستسلمت لــــريـــــاح الـــــيأس رايـــاتي
جـفـت عـلـى بـابـك الـمـوصـود أزمـنتي ليلى ومــا أثـــمــــرت شيئاً نـــــداءاتـــــي
أنـــا الـــذي ضاع لي عامان من عمري وبـــاركـــت هــمــي وصـدقت افتراضاتي

عامان مـــا رف لـــي لحـــن على وتـــر ولا استـفــاقــت عــلــى نــور ســمـاواتــي
اعتق الـــحـــب فـــي قلـــبي وأعصـــره فـــأرشـــف الـهـم فـــي مغبرّ كــاســـاتــي
وأودع الـــورد أتـــعــــابـــي وأزرعـــه فــيــروق شــوكــاً يــنــمــو فـي حشاشـاتِ
ما ضر لــو عــانــق النيروز غــابــاتــي أو صــافــح الــظــل أوراقــي الـحـزيـنات
ما ضر لــو أن كــفــــا منك جــــاءتــــنا بـحـقـد تـنـفـض آلامــــي الــمــــريـــــرات
سـنـيـن تـسـع مضت والأحـزان تسحقني ومـــت حـتـى تـنــــاسـتـنـــي صـبـابـاتـــي
تســع على مـــركـــب الأشواق فــي سفر والريح تـعـصـف فـي عـنـف شـــراعــات

طال انتظاري متى كــركـــوك تفتح لــي دربـــــاً إلــيــهــا فــأطــفــي نــار آهــاتــي
متى ستوصلـــني كـــركوك قــــافــلــــتي مــتــى تــرفــرف يـا عــشــاق رايـــاتــــي
غــــداً ســــأذبــــح أحــــزانـــي وأدفنـها غـــداً ســأطــلــق أنــغــامــي الضحـوكات
ولـــــكن نعتني للـــعــــشـــــاق قــــاتلني إذا أعـقـبـت فــــرحـــي شــــلال حـــيرات
فعدت أحمـــل نعــــش الحــــب مكــــتئبا أمـضـي الـبـوادي وأسـمــاري قـصـيـداتي

ممـــــزق أنـــــا لا جـــــاه ولا تــــــرف يـــغـــريـــكِ فـــيَّ فــخــلــيـنـي لآهــاتـــي
لـــو تعصـــريـــن سنين العمــر أكملـــها لــســال مــنــهــا نــزيــف مــن جـراحاتـي
كـــل القناديـــل عـــذب نـــورهـــا وأنـــا تـظـل تـشـكـو نـضـوب الـزيـت مـشــكاتي
لـــــو كنت ذا تـــــرف مـــا كنت رافضة حـبـي… ولـكـن عـسـر الحـال مـــأسـاتـــي

فليمضغ اليـــــأس آمــــالــــي التي يبست ولــيــغــرق الــمــوج يــا ليلى بـضاعـاتـي
عــــــانيت لا حـــــزنــــي أبــــوح بـــــه ولــســت تــدريــن شـيـئـاً عــن معـانــاتـي
أمشـــي وأضـــحـــك يـــا ليلى مـــكابـرةً عـلـّي أخـبـي عـــن الـــنـاس احـتـضاراتي
لا النـــاس تعــرف مــا خطبي فتعــذرني ولا سبــــيل لــــديـــــهم فــــي مــواســاتي
لامـــوا افتتانـــي بـــزرقـــاء العيون ولـو رأوا جــمــال عـيـنـيـك ما لاموا افتتانـاتـي
لــــو لــــم يكن أجمل الألــــوان أزرقـــها مــــا اخـــتـــاره الله لـــونـــاً للــســمـاوات
يــرســو بجفني حــرمــان يمــص دمــي ويــســتــبــيــح إذا شــاء ابــتـــســـامــاتـي

عنـــدي أحــاديــث حـزنٍ كيف أسـطرها تــضــيــق ذرعـــاً بــي أو فــي عبـاراتــي
يــــنزّ مــــن حــــرقتي الــــدمــــع فأسأله لــمــن أبـــثّ تـــبـــاريـــحـــي المريضات
معــذورة أنتِ إن أجهضــت لـــي أمـــلي لا الــذنــب ذنــبــك بــل كــانــت حـمـاقاتي
أضعت في عــرض الصحـــراء قـــافلتي فــمــضــيــت أبـحث في عينيك عن ذاتــي
وجـئـت أحـضـانـك الـخضــراء منتشــياً كالطــفل أحــمل أحــلامـــي الـبـريـــئـــاتِ

أتـــيـــت أحــمــل فــي كــفــيّ أغــنــيــةً أجــتــرهــا كــلــمــا طــالــت مــســافــاتي
حــتــى إذا انبلجــت عــيـنــاك فــي أفــق وطــــرز الفــــجر أيــــامـي الـكـئــــيـباتِ
غــرســـت كـــفـــك تـجـتـثـيـن أوردتــي وتــســحــقــيــن بـــــلا رفــق مــســراتــي
واغربتاه… مضاعٌ هاجـرت سفنـي عنـي ومـــا أبـــحـــرت مـــنـــهـــا شـــراعـــاتي

نُفيــت واستــوطــن الأغــراب فـي بلدي ومــزقــوا كـــل أشــيــائــي الــحــبــيــبـات
خـانتك عينــاك فــي زيــف وفــي كــذب أم غــــرّك الـبــــهـرج الـخداع … مولاتي
تــوغلــي يــا رمــاح الحقــد فــي جسدي ومــزقــي مــا تــبــقــى مــن حــشــاشـاتي
فــراشــة جئت ألــقــي كــحــل أجنحتــي لديـك فـاحـتـرقــت ظــلــمــاً جــنــاحــاتــي

أصيـح والسيف مــزروع بخــاصــرتــي والـغـدر حـطــم آمـــالــي الــعــريــضــات
هل ينمحي طيفك السحري منى خلــدي؟ وهــــل سـتـشـرق عـن صـبــح وجــنــاتـي
هـا أنـت أيضـاً كيـف السبيل إلـى أهلـي؟ ودونـــــهـــــم قـــــفـــــر الــــمــــفــــازات
كتبــــت فــــي كوكــــب المريــــخ لافتة أشــكــو بــهــا الــطــائــر الـمحزون آهاتي
وأنــــت أيضــــــاً ألا تبّـــــــت يــــــداكِ إذا آثــرتِ قـتـلـي واســتــعــذبــت أنّــاتــي
من لـي بحـذف اسمـك الشفـاف من لغتي إذاً ســتــمــســي بـــلا ليلى حــكـــايــاتـــي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *