التخطي إلى المحتوى
بحيرة طبريا وخروج المسيح الدجال
بحيرة طبرية

بحيرة طبريا وخروج المسيح الدجال عبر موقع محتوى, نقدم لكم اليوم مجموعة معلومات مخيفة نوعا ما عن بحيرة طبرية التي تدور حولها الكثير والكثير من الشائعات التي تربط بينها وبين المسيح الدجال.

بحيرة طبريا

تقع البحيرة في المنطقة الشمالية من الاراضي المحتلة في فلسطين غرب هضبة الجولان، ومن المعروف ان مياه البحيرة تاتي من جبال الشيخ الثلجية البيضاء وبالتالي كانت الفرصة الكبيرة لتكون الينابيع المتعددة التي ادت الى تكوين نهر الاردن فيما بعد.

ومن هنا كانت البحيرة ومازالت واحدة من مصادر المياه الخمسة الرئيسية لدولة الاحتلال حيث وفرت البحيرة حوالي ربع الاستهلاك السنوي من المياه.

بحيرة طبرية

تسمية البحيرة

سميت البحيرة بهذا الاسم نسبة الى مدينة طبريا التي كانت تعتبر اكبر مدينة تقع على البحيرة فيما تشير الابحاث التاريخية القديمة بان اسم البحيرة ينسب الى “طيباريوس قيصر” قائد احد الجيوش الرومانية القديمة.

بحيرة طبرية

بحيرة طبريا والمسيح الدجال

  • تعود قصة الربط بين البحيرة والمسيح الدجال الى عام 2013 حيث عثرت مجموعة من العلماء على جسم غريب في بحيرة طبريا.
  • وكان الجسم دائري الشكل نوعا ما ويرتفع 9 أقدام عن قاع البحيرة وقطره يعادل طول طائرة من نوع بوينغ.
  • وفي عام 1986 اكتشف احد البحارة او الباحثين عن الاثار آثار بقايا قارب خشبي مطمور في طَمْي شاطئ بحيرة طبريا.
  • وبالكشف عن الاثر تم التوصل الى ان القارب يعود الى 2000 سنة وانه من الممكن ان يكون “قارب يسوع”.
  • البحيرة لها مكانة كبيرة عند المسيحيين لاعتقادهم بان المسيح عليه السلام سار فوق البحيرة واظهر عدد من المعجزات فوقها فكان يوقف رياح العاصفة القوية .
  • وربما يربط الناس اكثر بين البحيرة والمسيح الدجال بسبب جفاف البحيرة حيث بدات البحيرة تعاني من الجفاف الشديد .
  • ومن اهم علامات الساعة خروج وظهور المسيح الدجال وفقا للرسول الكريم محمد الذي ذكر ان المسيح الدجال سوف يظهر كعلامة من علامات الساعة حيث يخرج من طريق بين الشام والعراق ويظل  ويمكث 40 يوما، ويفسد في الأرض.
  • قالت فاطمة بنت قيس رضي الله عنها، حيث قالت عن خطبة للرسول محمد حول رحلة الصحابي الجليل تميم الداري رضي الله عنه، مع نفر من أصحابه.
  • قد تاهت بهم السفينة حتى وصلوا الى جزيرة ما ولكنهم وجدوا فيها الدجال موثقا بالسلاسل.

حوار الرحالة والمسيح الدجال

دار بين الرحالة والمسيح الدجال حوار طويل فقال المسيح : أخبروني عن نخلِ بَيْسانَ. قلنا: عن أي شأنِها تستخبرُ؟.

قال: أسألُكم عن نخلِها، هل يُثمرُ؟ قلنا له: نعم. قال: أما إنه يوشك أن لا تُثمرَ. قال: أخبروني عن بحيرةِ الطبريةِ. قلنا: عن أيِّ شأنِها تستخبرُ؟ .

قال: هل فيها ماءٌ؟ قالوا: هي كثيرةُ الماءِ. قال: أما إنَّ ماءَها يوشِك أن يذهبَ. قال: أخبِروني عن عينِ زغرٍ.

قالوا: عن أي شأنِها تستخْبِرُ؟ قال: هل في العينِ ماءٌ؟ وهل يزرعُ أهلُها بماءِ العَينِ؟ قلنا له: نعم. هي كثيرةُ الماءِ، وأهلُها يزرعون من مائِها.

قال: أخبروني عن نبيِّ الأُمِّيِّينَ ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكةَ ونزل يثربَ. قال: أَقاتَلَه العربُ؟ قلنا: نعم. قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على مَن يليه من العربِ وأطاعوه.

قال لهم: قد كان ذلك؟ قلنا: نعم. قال: أما إنَّ ذلك خيرٌ لهم أن يطيعوه. وإني مُخبرُكم عني. إني أنا المسيحُ، وإني أوشك أن يُؤذَنَ لي في الخروجِ.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن