التخطي إلى المحتوى

تعرف على كهف وادي سنور في بني سويف عبر موقع محتوى, كهف وادي سنور يقع في واحدة من أهم محافظات مصر وهي محافظة بني سويف التي ربما لم يسمع بها الكثير من الناس ولكن بعد هذا الوادي لابد لك من زيارة المدينة.

كهف وادي سنور

  • يقال ان الكهوف هو الكهف الأقدم في العالم وهو بالفعل محمية طبيعية مصرية تم إدراجها عام 1992.
  • يقع شرق مدينة بني سويف ويبعد عن القاهر بما يقرب من 200 كيلو متر .

 كهف وادي سنور

مكونات الوادي

  • ترجع اهمية الوادي الى الكم الكبير من التركيبات الصخيرة والجيولوجية المختلفة تماما.
  • حيث تجد الصخور التي تتخذ أشكال الصواعد والهوابط في أشكال فنية بديعة الصنع الرباني.
  • الكهف يمتد داخل الأرض لمسافة 700 متر بعد أن يصل لعمق 15 متر وعرض حوالي 15 متر.
  • جدير بالذكر أن الكثير من العلماء صرحوا مؤخرا انهم يعتقدون ان هناك كهف آخر تحت كهف سنور حيث التركيبات والصخور الكلسية تشير الى ذلك.
  • علماء الجيولوجيا يقولون إن الكهف يرجع إلى العصر الايوسي الأوسط وأن عمره يقترب من 40 مليون سنة .
  • الكهف يستقطب الملايين من الزوار والدارسين والباحثين في علم الارض او الصخور .
  • ويقال ان الوادي لا يوجد مثيل له إلا في ولاية فيرجينيا الأمريكية.
  • جدير بالذكر أنه تم اكتشاف موقع اثري ضخم بالقرب من الكهف على بعد 2.5 كيلو متر وهو سد اثري روماني قديم.
  • الكهف عن حجرتين كبيرتين جدا وبها التكلسات الحصرية اخذ العديد من الاشكال مثل الجزر او الكمثرى او الشعاب المرجانية .
  • فضلا عن أن الكهف يوجد به نوع من هو اغلى انواع الخام في العالم وهو رخام الالباستر
  • تحتوى على أشكال المورفولوجية التى تعرف باسم “الأسبيليوتيم”..

 كهف وادي سنور

قصة اكتشاف الوادي

  • كان اكتشاف الوداي محض صدفة مطلقة فلم يكن عن طريق بعثة استكشاف أثرية أو جيولوجي .
  • فقد اكتشفه عمال المحاجر اثناء التنقيب عن الرخام وذلك عام 1992.

 كهف وادي سنور

معالم سياحية أخرى في بني سويف

تضم مدينة بني سويف الكثير من المعالم السياحية الهامة ونذكر لكم من أبرزها.

قرية ميدوم

  • انها واحدة من أهم القري السياحية التاريخية في المدينة
  • حيث يوجد في القرية هرم ميدوم الذي يعود الى العهد الفرعوني.
  • فقد قام ببناء الهرم الفرعون سنفرو (من الأسرة الرابعة) قبل نحو 4630 سنة.

قرية ميدوم

شاهد أيضا:

منطقة آثار إهناسيا

وهي من المناطق الاثرية حيث عثر فيها على مجموعة من المقابر التي تعود الى عصر الأسرة 22 كما يوجد حتى الآن بقايا أعمدة المعبد الرومانى.

آثار المضل

عثر داخل المنطقة على مجموعة فريدة من الكتابات والاقمشة المزينة بالنقوش القبطية كما عثر بداخلها على كتاب مزامير النبي داود باللغة القبطية فضلا عن، دير الحمام الذي يوجد به هيكل رئيسي للسيدة العذراء وآخر للقديس مارجرجس.

شاهد أيضا:

مئذنة المسجد الكبير

التي تعود الى العصر الفاطمى، ويصل ارتفاعها إلى 14 مترا وهي مزخرفة بالنقوش الاسلامية الفاطمية .

مئذنة المسجد الكبير

بنى سويف محافظة لا يعرفها الكثير من السياح من العرب او الاجانب ولكن لابد ان تهتم بها وزارة السياحة والآثار المصرية.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *