التخطي إلى المحتوى
أسرار سورة الواقعة وفضل تلاوتها
سورة الواقعة

أسرار سورة الواقعة وفضل تلاوتها عبر موقع محتوى, تقع سورة الواقعة في الجزء الثالث والعشرون من المصحف الشريف، وهي سورة مكية نزلت على سيدنا النبي الأعظم صل الله عليه وآله وسلم في مكة المكرمة قبل الهجرة النبوية الشريفة إلى المدينة المنورة، أشار ابن عباس إلى أن هناك أية واحدة نزلت في المدينة.

وقال الكلبي أنها سورة مكية ماعدا أربعة آيات منها في المدينة المنورة، تلاوة سورة الواقعة لها فضل عظيم وأكبر دليل على ذلك أن سيدنا النبي صل الله عليه وسلم كان يقوم بقراءتها في صلاة الفجر، تابع معنا السطور القادمة سنتعرف معا على فوائد قراءة سورة الواقعة وفضلها العظيم.

أسرار سورة الواقعة

بدأت سورة الواقع بأسلوب الشرط وذلك في قوله تعالى ” إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ “، اقرأ هذه الآيات بتمعن شديد ستلاحظ أن هذه السورة ساقت بأسلوب غاية في الجمال والبلاغة كلمات تطرب منها الأذان تقشعر لها الأبدان، توضح الآيات وحدانية الله عز وجل وعظمته وقدرته جل وعلا على خلق الإنسان من نطفة وقدرته في أحياء النبات ونزول الأمطار من السماء، هيا بدأ نقترب أكثر لنعلم المزيد من أسرار سورة الواقعة.

سورة الواقعة

أطلقت على هذه السورة اسم الواقعة وذلك لأنها تتحدث عن أهوال يوم القيامة وهي اسم من أسماء يوم القيامة، تحدثت الآيات عن أهوال يوم القيامة والأحداث التي تجري بها ولذلك قال سيدنا رسول الله شيبتني الواقعة وجاء ذلك في أحد الأحاديث النبوية الشريفة وإليكم هذا الحديث النبوي؛

رواه ابن دقيق العيد عن عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – قال: قالَ أبو بَكْرٍ: يا رسولَ اللَّهِ أراكَ قد شِبتَ؟ قالَ: (شيَّبتْني هودٌ، والواقعةُ، والمرسلاتُ، وعمَّ يتساءلونَ)

أكد الله عز وجل أن يوم المعاد اتي لا محالة وذلك لقوله تعالى لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ، اشتملت الآيات على أحوال الناس فقد قسمه الله إلى ثلاثة أصناف وهما أصحاب اليمين وأصحاب الشمال والمقربون، وبالرغم من الآيات وصفت أهوال يوم القيامة إلا أنها تحدثت عن أصحاب اليمين وما أعده الله لعباده الصالحين وما ينتظرهم من نعيم في جنات الفردوس، انتهت الآيات بذكر اسم الله العظيم.

فضل سورة الواقعة

بينت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وارضاها زوجة رسول الله لنساء المؤمنين أهمية تلاوة سورة الواقعة كل ليلة وذلك لفضلها العظيم كما أن تصلح حال العبد مع ربه رغبة في الحصول على رضا الله عز وجل وإليكم فضل السورة؛

ورد بعض الأحاديث النبوية في سورة الواقعة والتي تؤكد على فضل سورة الواقعة وأهمية قرائتها كل ليلة، وهناك بعض الأحاديث المكذوبة الغير صحيحة وبالرغم من ذلك انتشر بعضها بشكل واسع حتى ظن الناس أنها أحاديث نبوية صحيحة وهذا ما سنوضحه إليكم الآن تابع معنا.

سورة الواقعة

فضل قراءة سورة الواقعة كل ليلة

روى الهيثمي في معجم الزوائد أنَّ عبد الله بن عمر – رضي الله عنه – قال: (قرأتُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سورةَ الواقعةِ فلمَّا بلغْتُ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فرُوحٌ وَرَيحَانٌ يا ابنَ عمرَ)

ما رُوي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: (من قرأ سورةَ الواقعةَ كلَّ ليلةٍ لم تُصِبهُ فاقةٌ أبدًا وقد أمرتُ بناتي أن يقرأْنها كلَّ ليلةٍ) حديث ضعيف

وهذا يعني أن قراءة سورة الواقعة كل ليلة تدفع الأذى عن الإنسان وتحميه من كافة الشرور وتحفظه من شياطين الإنس والجن، جميع آيات القرآن الكريم تقي الإنسان من الشرور.

لابد أن يقوم المسلم بقراءة جميع سور القرآن، قراءة القرآن الكريم لها فضل عظيم وثواب كبير من الله عز وجل، تلاوة سورة الواقعة لها فضل كبير وعظيم، وهناك بعض الأحاديث المكذوبة والمغلوطة والتي تؤكد أن قراءة السورة كل ليلة تجلب الرزق والمال الوفير ولهذا يطلق عليها البعض اسم سورة الغني.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن