التخطي إلى المحتوى
علامات ضعف الشخصية
علامات ضعف الشخصية

علامات ضعف الشخصية عبر موقع محتوى، كثيراً ما نواجه بعض من الأفراد الذين يطلقون على شخص ما أنه ضعيف الشخصية! ولكن ماهية هذا المصطلح سوف يقدمه لكم موقع المحتوى بشئ من المنهجية والتخصص من خلال السطور القادمة فتابعوا معنا.

أسباب ضعف الشخصية

علامات ضعف الشخصية

لقد أكد العديد من علماء النفس أن ضعف الشخصية ينشأ لدى الفرد نتيجة الكثير من العوامل البيئية التي تنتج في الأسرة منذ الصغر والتي تحدث نوع من التراكمات لدى الفرد مما يؤدي به في النهاية إلى حالة من ضعف وهوان الشخصية وعدم القدرة على الإستقلال بذاته.

علامات ضعف الشخصية

ولعلنا نجد أن هناك مجموعة كبيرة من العلامات التي توحي بل وتؤكد أن هذا الفرد يعاني من ضعف في الشخصية، وهذا ما سنسرده في النقاط الأتية :

  • عدم القدرة على إتخاذ قرار مصيري خاص بالشخص ذاته، حيث يحتاج دوماً لنوع من المساعدة في كافة أمور حياته ونجده متواكل وذو شخصية عاجزة عن إتخاذ القرارات.
  • اللجوء للغير وطلب رأيه في كافة أمور حياته الشخصية حتى إذا كان هذا الفرد ليس موضع للثقة وليس لديه الخبرة الكافية لإعطائه الرأي الصائب.
  • لديه حالة من التذبذب في المشاعر والأحاسيس سواء كانت إيجابية أو سلبية على نحو يجعله ينساق بشكل كبير خلف أي مشاعر تظهر لديه دون أن يتريث في ذلك ودون أن يفكر في عواقب الأمر عليه سواء كان إيجابي أو سلبي.
  • إن الشخص ضعيف الشخصية يظهر لديه نوع من الخجل والإنطواء في كثير من الأحيان مما يجعله صيد ثمين لكثير من عديمي الأخلاق والإستغلاليين.

ضعف الشخصية والخوف من مواجهه الناس

  • عدم قدرته على أن يعبر عن ما بداخله من مشاعر أو أفكار حيث يكون لديه دوماً حالة من التردد والقلق والخوف من رد فعل المحيطين به.
  • لا يفكر في ما يطلب منه سواء كان أمر جيد أوسئ بالنسبة له، حيث ينفذ كافة ما يطلبه منه الآخريين مهما كانت عواقبه عليه.
  • عدم قدرة الفرد ذو الشخصية الضعيفة على أن يعبر عن رأيه في حضور المجالس العامة بل ينطوي بنفسه عن الجميع، هذا فضلاً عن كونه دوماً يتولد لديه شعور بعدم رضا الآخرين عن ما يقدمه أو يقوله، ولعل هذه العلامة الأخيرة تفسر لنا سبب أن الشخص ذو الشخصية الضعيفة يكون دوماً لديه خوف على مشاعر الأفراد الآخرين والمحيطين به، ودوماً تتولد لديه مشاعر سلبية تجاه نفسه أنه يسبب لهم إزعاج لذا نجده يحاول بشكل دائم أن يسترضي كافة الأفراد المحيطين به حتى وإن كان ذلك على حساب نفسه، حيث يحقق له ذلك نوع من الرضا الداخلي.

وفي نهاية المقال يجدر بنا أن نؤكد أن ضعف الشخصية يعد أحد الأمراض النفسية التي يمكن أن التحكم فيها وعلاجها من خلال الجلسات النفسية، ومن خلال دورات خاصة بالتنمية البشرية.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن