التخطي إلى المحتوى

قصة المسيح الدجال عبر موقع محتوى, يعتبر ظهور المسيح الدجال أو الدجال الأعور من مكانه أحد علامات قيام القيامة الكبرى، وقد وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه رجل شديد الضخامة، مُجعد الشعر، له عين مطموسه والأخرى بها جلدة ومكتوب على جبهته كلمة كافر.

فتنة المسيح الدجال

وقد اختلفت الأقاويل حو سبب تسميته بهذا الإسم، فالبعضض قال انه يرجع الى كثرة مسحه للأرض بسبب طوافه، وقال البعض انه بسبب عينيه الممسوحة، وقد سُمي بالدجال لنشره افكار الكذب والدجل بين الناس وادعائه النبوة ثم الألوهية.

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فتنة المسيح الدجال من أخطر الفتن التي يتعرض لها المسلمين لأنه سيختلق الكثير من الأمور ليجذب اليه القلوب والعقول بعجابيتها، وهو الأمر الذي سيظهر درجة ايمان كل مسلم.

خروج المسيح الدجال

خروج المسيح الدجال

ومن المتداول بيننا ان خروج المسيح الدجال سيكون من أرض خرسان اقصى الشرق، وسيمر بكل الأراضي التي ستصادفه بإستثناء كلاً من مكة المكرمة والمدينة المنورة حيث تحرسهما الملائكة.

ويقال أيضاً انه سيخرج من إحدى مدن دولة ايران يُطلق عليها اصفهان بسبب غضبه الشديد لما سيحدث بين المسلمين ومعسكر الروم على أرض الشام في زمن الملحمة الكبرى.

قصة المسيح الدجال

ويستمر المسيح الدجال في السير في الأرض حتى يغلب المسلمين وينضم الى فريقه اليهود ويكون عددهم قرابة السبعين ألفاً، ويجمعهم ويسير بهم بين المشرق والمغرب دون الاقتراب من ابواب مكة والمدينة، ويقال أن من أكثر اتباعه النساء، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم:( الدجال يخرج من أرض بالمشرق، يقال: لها خراسان، يتبعه أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة)، ويقول رسول الله عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم عن أنس: (يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفا عليهم الطيالسة).

نهاية المسيح الدجال

وتنتهي قصة المسيح الدجال بنزول عيسى عليه السلام من السماء، حيث يلتف حوله المسلمين المؤمنين الذين ظلوا على ايمانهم ولم يلتفتوا الى المسيح الدجال ، وما ان يرى الدجال عيسى عليه السلام أمامه ومن حوله المؤمنين يبدأ في الذوبان حتى يقتله عيس بحربته وتكون هذه نهاية الكفر والدجل في العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *