التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف بالعناصر, ولد النبي محمد صلي الله عليه وسلم في يوم الإثنين الموافق الثاني عشر من ربيع الأول والذي يوافق يوم 20 من أبريل عام 571 م في مكة المكرمة في عام الفيل وكان بمثابة حدث عظيم له تأثير كبير في حياة البشر ويعتبر هذا الحدث يترقبه الكون بأكمله فمنذ أربعة عشر قرن مازال نوره يشرق علي الأرض وسوف يظل حتى تقوم الساعة.

ويعتبر هذا اليوم من أهم الأعياد عند المسلمين حيث يقيموا الإحتفالات والطقوس الخاصة لقدوم سيد الخلق عليه الصلاة والسلام وذلك بإقامة مجالس المدح وتوزيع المأكولات والمشروبات و الزكاة على الفقراء والمحتاجين وكذلك يفضل الكثير من المسلمين أداء فريضة العمرة في هذا اليوم.

مقدمة عن المولد النبوي الشريف

تزوج عبد الله بن عبد المطلب من آمنة بنت وهب ثم حملت بالرسول صلى الله عليه وسلم وقد ذكرت أنها لم تصب بأي تعب أو الثقل الذي يصيب النساء من الحمل ثم أنجبت الرسول الكريم وبمجرد أن وضعته سمعت منادي يقول لها “وضعت خير البشر ، فعوذيه بالواحد الصمد. من شر كل باغ وحاسد” كما قالت أيضا أنه لما سقط إلى الأرض اتقى الأرض بيديه وركبتيه، ورفع رأسه إلى السماء، وخرج مني نور أضاء ما بين السماء والأرض” .

وقد حدث في هذا اليوم حدث عظيم أثار الجدل في قريش فقد رجمت الشياطين بالشهب وهي تسير في السماء ففزع الناس واعتقدوا أنه يوم القيامة وكذلك فزعت الشياطين بما حدث (فاجتمعوا إلى إبليس وأخبروه أنهم قد منعوا من السماء، ورمينا أيضًا بالشهب فقال: اطلبوا، فإن أمرا قد حدث، فقالوا في الدنيا ورجعوا فقالوا: لم نر شيئا، فقال: أنا لهذا، فخرق ما بين المشرق والمغرب فانتهى إلى الحرم فوجد الحرم محفوفا بالملائكة

لما أراد أن يدخل صاح به جبرائيل فقال: اخسأ يا ملعون، فجاء من قبل حراء، فصار مثل الصر قال : يا جبرائيل ما هذا؟ قال: هذا نبي قد ولد وهو خير الأنبياء، قال : هل لي فيه نصيب؟ قال: لا، قال : ففي أمته؟ قال: نعم، قال: قد رضيت) .

موضوع تعبير المولد النبوي

وفاة والدي النبي الشريف

توفي عبد الله بن عبد المطلب في المدينة المنورة قبل مولد الرسول الكريم وكان في الخامسة والعشرين من عمره وقد تم إرساله إلى بني سعد حتى تتم رضاعته ولكنه ظل هناك حتى عمر الخامسة عشر ثم ردوه إلى جدة مرة أخرى بعد حدث موقف شق الصدر وكانت مرضعته هي حليمة بنت أبي ذؤيب السعدي وقد أضاف لهم البركة في رزقه وأموالهم .

ثم توفيت أمه آمنة في منطقة الأبواء بين مكة والمدينة وكانت في عمر الثلاثين وكان الرسول محمد في السادسة من عمره وهو ما جعل الكثير يشفقون عليه .

حياة الرسول الكريم ووفاته

تزوج الرسول الكريم من السيدة خديجة بنت خويلد في عمر الخامسة والعشرين قبل أن يبعث وأنجبت منه القاسم ورقية وزينب وأم كلثوم ثم أنجبت عبد الله بعد البعثة .

وكانت البعثة عندما بلغ الرسول الأربعين من عمره وكانت السيدة خديجة أول من أمنت به من السيدات وأبو بكر الصديق من الرجال وأول من أمن به من الصبيان هو علي بن أبي طالب.

وبقي في مكة المكرمة لمدة ثلاثة سنوات دعا فيهم الناس إلي الإسلام في السر وآمن به عدد قليل فقامت قريش بإيذائه فهاجر من مكة إلى المدينة ثم عاد مرة أخري إلي مكة فاتحا لها في العام العاشر من الهجرة ،وقد توفي الرسول صلي الله عليه وسلم في الثاني عشر من ربيع الأولي عن عمر 63 عامًا .

يمكنكم الأن مشاركتنا وكتابة أرائكم حول موضوع التعبير عن المولد النبوي الشريف الذي نقدمه لكم من خلال موقع محتوى في صندوق التعليقات أسفل المقال.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *