التخطي إلى المحتوى

طرق علاج مرض التوحد الحديثة عبر موقع محتوى، وهو من الأمراض التي انتشرت مؤخرًا بصورة كبيرة، وهو عبارة عن اضطراب عصبي يصيب الإنسان في سن مبكر ويستمر معه طوال حياته، وهذا المرض يؤثر بشكل سلبي على قدرة الإنسان علي التواصل والتفاعل مع غيره من الأشخاص المحيطين به، والمصابون بهذا المرض يظهر عليهم الكثير من الأعراض، فما هي أعراض التوحد وأهم أسبابه وطرق علاجه، ذلك ما سوف نتعرف عليه في هذه المقالة.

أسباب الإصابة بمرض التوحد

اسباب التوحد

يمكن توضيح أهم العوامل المؤدية للإصابة بمرض التوحد، كما يلي:

  • العامل الوراثي والصفات الجينية.
  • تناول الأم أثناء فترة الحمل لبعض أنواع الأدوية ولاسيما الأدوية المضادة للصرع.
  • إذا كانت الأم الحامل تعاني من بعض المشاكل الصحية أو الإصابة ببعض الأمراض والتي منها مرض السكري.
  • بعض التطعيمات التي يأخذها الطفل من الممكن أن تؤدي إلي إصابته بهذا المرض.
  • تناول الأم الكحوليات خلال الحمل.
  • وجود بعض الاضطرابات في المخ.

اهم أعراض الإصابة بمرض التوحد

اهم أعراض التوحد

هناك أعراض كثيرة تظهر على الطفل المصاب بالتوحد، نذكر منها الآتي:

  • لا يكون لديه القدرة على التواصل والإندماج مع الآخرين.
  • لا يستجيب عندما يتم مناداته.
  • لا يقوم بالإنصات للشخص الذي يحدثه.
  • يرفض أن يعانقه أحدًا.
  • يكون منعزلا بصورة كبيرة.
  • لا يحب اللعب مع الآخرين وإنما يقوم بجميع الأشياء بمفرده.
  • يبدأ بالتحدث في سن متأخر.
  • لا يمكنه الاستمرار في الحديث القائم بينه وبين غيره.
  • ينتابه شعوراً بالعصبية الشديدة عند  ملاحظته حدوث أي تغييرات.
  • دائم الحركة بصورة كبيرة ويهتز باستمرار.
  • قد يقوم بلمس أشياء تتسبب الألم ومع ذلك لا يشعر بأي الم.
  • التحدث بشكل غير طبيعي، إذ تكون نبرة صوته أشبه بالإنسان الآلي.
  • ضعف التركيز والقدرة على فهم الأمور حتى وإن كانت بسيطة.
  • قد يمارس بعض الأنشطة التي تكون سببًا في إيذائه.
  • إمعان النظر والتحديق في أشياء بتركيز كبير للغاية وبشكل غير طبيعي.
  • رفضه تناول الكثير من أنواع الأطعمة وتفضيل القليل منها.

اساليب علاج مرض التوحد

علاج مرض التوحد

تتواجد الكثير من الطرق العلاجية لمرض التوحد، والتي يمكن توضيحها علي النحو التالي:

أولا: العلاج الدوائي

إذ تتواجد بعض أنواع الأدوية الطبية التي تساعد في السيطرة على مرض التوحد والتقليل من حدة الأعراض المصاحبة له، وقد أثبتت هذه الأدوية فاعلية كبيرة في الشفاء والتخلص منه.

ثانيًا: العلاج التربوي

وهو يعتمد علي برامج علاجية يقوم بها مجموعة من الأفراد المتخصصين في العلاج التربوي، وتساعد هذه البرامج الأطفال المصابين بالمرض علي تأهيلهم ودفعهم للتفاعل ولإندماج مع الآخرين، كما أنها  تفيد في تعليم الطفل الطرق السليمة للتخاطب والتعامل مع الأشياء المحيطة به دون أن يصاب بالخوف أو القلق.

ثالثًا: العلاج السلوكي أو النفسي

وهذا النوع من العلاج يعتمد على الوالدين بشكل أساسي، إذ يلعب كلًا منهما دورًا هامًا في توفير الدعم النفسي لطفلهم المريض، ويكون ذلك عقب إعلامهم بالطرق التي يجب إتباعها للتعامل معه وفقًا لأسس سليمة تساهم في علاج هذا المرض والشفاء منه وتحسين سلوكيات ونفسية الطفل المصاب.

علاجات أخرى لمرض التوحد

  • التحليل السلوكي التطبيقي،  والذي يستهدف تعليم الطفل المصاب كيفية التعامل بشكل إيجابي وتحسين المهارات الخاصة به.
  • تعليم الطفل المصاب بالتوحد كيفية التواصل اعتمادًا علي استخدام بعض الإشارات البصرية لتوفير المساعدة له حتى يكون بإمكانه معرفة كيفية القيام ببعض الأنشطة والأعمال الخاصة به بمفرده.
  • العلاج الوظيفي، والذي يلعب دورا كبيرا في إكساب الطفل الكثير من المهارات ومنحه الفرصة للتعايش بصورة سليمة دون أي مشاكل محتملة.
  • التغذية، ينبغي الاهتمام بوضع غذاء صحي متوازن للطفل المصاب يشتمل علي كافة العناصر الغذائية الهامة.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم طرق علاج مرض التوحد، شاركونا رسائلكم اسفل هذه المقالة من خلال موقعنا موقع محتوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *