التخطي إلى المحتوى

فضل تلاوة سورة التكوير والدروس المستفادة منها عبر موقع محتوى, نزلت سورة التكوير في مكة المكرمة قبل الهجرة النبوية الشريفة، هذه السورة رقم الحادية والثمانون بالمصحف العثماني وعدد آياتها 29 آية تقع في الجزء الثلاثون من القرآن الكريم وبالتحديد في الربع الثاني الحزب التاسع والخمسون.

يطلق على هذه السورة اسم سورة التكوير أو سورة كورت أو سورة إذا الشمس كورت، نزلت هذه السورة على سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم بعد سورة المسد، تابع معنا هذا المقال لمعرفة فضل تلاوة سورة التكوير وأهم ما تضمنته السورة الكريمة.

فضل سورة التكوير

فضل سورة التكوير

ورد في فضل تلاوة سورة التكوير حديث عن سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم وإليكم هذا الحديث في نهاية المقال (1)، وهذا الحديث صحيح ورد عن سيدنا النبي، وهذا الحديث يؤكد تلاوة سورة التكوير وسورة الانفطار وسورة الانشقاق، وهذا الحديث يؤكد أن من رغب في رؤية وجه الله عز وجل يوم القيامة، من أراد أن يسره يوم القيامة بلذة النظر إلى وجهه الكريم فليقرأ هذه السور الثلاثة.

وبالرغم من أهمية تلاوة هذه السور القرآنية الثلاثة إلا أنه لا توجد أى إشارة واضحة باستحباب قراءة السور القرآنية كل ليلة، وهذا يعني أن المسلم يقرأها متى أراد لما فيها من خير كثير للتذكير بيوم القيامة.

فضل سورة التكوير

كما روي عن حضرة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم هذا الحديث الشريف (2) الذي يؤكد لنا مدى تأثير قراءة سورة التكوير في نفس النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم وكانت له أثر كبير على ظهور الشيب على حضرته، تحتوي هذه الآيات على أهوال يوم القيامة، حيث احتوت هذه السور القرآنية على العديد من الأوامر التي يجب على المسلم الالتفات إليها وتنفيذ جميع الأوامر التي جاءت بها امتثالا لأمر الله عز وجل، وأشار كثير من علماء التفسير ان أشد آية نزلت على سيدنا النبي صل الله عليه وآله وسلم هي قوله تعالى فاستقم كما أمرت.

فضل سورة التكوير

الدروس المستفادة من سورة التكوير

تكشف لنا الآيات الشريفة عن قدرة الله عز وجل فهو خالق الكون إذا أراد شيئا تحقق بمشيئته، عندما يأمر الله عز وجل بموعد يوم القيامة يحدث انقلاب في الكون يبعث الله الناس ويحييهم بعد موتهم كما يتبدل أحوال جميع مخلوقات الله في الكون مثل الشمس والقمر والسماوات والأرض، وفي هذا اليوم العظيم يجازي الله كل إنسان على عمله في الدنيا من كان خيرا فخير له ومن كان عمله شرا فعليه نسأل الله أن يحسن أعمالنا يوم نلقاك يا كريم.

فضل سورة التكوير

الإنسان ليس مخلدا في الدنيا ولكنها دار ابتلاء يبقى فيها لفترة قصيرة فهي بداية طريقه إلى الجنة أو النار والعياذ بالله، أنزل الله القرآن الكريم على سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم عن طريق سيدنا جبريل الوحي الأمين حضرته خاتم الأنبياء والمرسلين أرسل الى العرب ليخرجهم من الكفر الى الايمان، القران الكريم معجزة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم كما أنها عبرة وتذكرة لأمة سيدنا محمد من أراد الهداية في الدنيا والجنة في الآخرة عليه أن يتمسك بالقرآن الكريم فهو مصباحه في دنيا تكثر بها الفتن والمصائب.

فضل سورة التكوير

ما ورد في المقال من أحاديث صحيحة

(1) روى الإمام أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأي عين فليقرأ إذا الشمس كورت، وإذا السماء انفطرت، وإذا السماء انشقت.

(2) روى الترمذي عَنْ عِكْرِمَةَ عن ابنِ عبّاسٍ قالَ : قالَ أَبُو بَكْر رضي الله عنه: “يَا رَسُولَ الله قَدْ شِبْتَ. قالَ: شَيّبَتْنِي هُودٌ وَالْوَاقِعَةُ وَالمُرْسَلاَتُ و {عَمّ يَتَسَاءَلُونَ} و {إِذَا الشّمْسُ كُوّرَتْ}”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *