التخطي إلى المحتوى

قصص اطفال 2021, نقدم لكم من موقع محتوي قصص اطفال قبل النوم٢٠١٩ وهي قصص خيالية هادفة وممتعة للاطفال الصغار، نتمنى لكم ولأولادكم التسلية والمتعة والمرح.

قصص اطفال

قصة الثعلب والارانب

يحكى أن مجموعة من الأرانب الجميلة كانوا يعيشون معا في الغابة وكانوا دائما يتعاونون معا في جلب الطعام ويقتسمون معا وكانوا يساعدون بعضهم البعض في كافة الأمور، وكانوا يحبون بعضهم حب شديد، وفي أحد الأيام هجم ثعلب كبير على الأرانب وقال لهم سوف اعيش معكم واكون سيد هذا الغابة وأنتم ستكونون عبيد لي تخدموني و تحضروا لي الطعام والشراب ومن سيخلف اوامري سوف آكله.

وبعد أن كانت حياة الارانب مليئة بالفرحة والسعادة والامل أصبحوا في غاية الحزن والتعب حيث كان الثعلب يعزبهم ويضربهم ويجعلهم يخدمونه طوال اليوم ويحرمهم من الطعام ومن يعترض على الظلم يقوم الثعلب بتعذيبه وحبسه، ظل الأرانب على هذا الحال فترة طويلة حتى أصبحوا ضعفاء ليس لديهم القدرة على ذل الثعلب لهم.

قصص اطفال

انتصار الارانب

وفي يوم خرج الثعلب من الغابة لكي يتنزه مع اصدقائه الثعالب فتجمع الارانب مع بعضهم واتفقوا على أن يتوحدوا ويقفوا في وجه الثعلب كي يرحل عنهم ويعيشون في سلام وفرح مثلما كانوا.

وبالفعل تجمع جميع الارانب الكبار منهم والصغار ولم يتخلف أحد وقاموا بعمل خطة للتخلص من الثعلب، حيث قاموا بنصب الشباك على أبواب الغابة التي سيدخل منها الثعلب وانقسموا إلى مجموعات واختبأ خلف أشجار الغابة لكي يراقبوا الثعلب حين يدخل في الفخ.

وبالفعل وقع الثعلب في الفخ وفرح الارانب كثيرا وقاموا بحبسه فظل يتوسل لهم أن يرحل خارج مدينتهم فتركوه يرحل وبذلك انتصر الخير وعاد الارانب يعيشون في سعادة وتعاون من جديد.

قصص اطفال

الارنب الشقي

يحكى أن ارنب كان يعيش مع والدته وفي يوم طلب الارنب من والدته أن يذهب ليلعب في الغابة فرفضت امه خوفا عليه من الثعلب، فاستغل الارنب الصغير عدم انتباه أمه وأسرع في الخروج من المنزل، وظل يلعب في الغابة وهو سعيد وظل يشم الورود فراه الثعلب وظل يطارده لكي يستغل الوقت المناسب للهجوم عليه.

واستغل الثعلب توقف الارنب الصغير عن اللعب وجلوسه أسفل شجرة فحاول الهجوم عليه ولكن الارنب الصغير تمكن من الهرب واختبي في جحر صغير وظل مختبئ فيه حتى ابتعد الثعلب عاد إلى البيت مسرعا ، فوجد أمه تبكي عليه من شدة القلق وعندما رأته حضنته بقوة وقالت له أين كنت يا بني ؟.

فحكي الارنب الصغير لأمه ما حدث معه واعتذر لها لأنه لم يسمع كلامها وخرج من البيت دون أن يخبرها وظل يقبل يدها، فقالت له الام انا اسامحك ولكن لا تعيد الأمر مرة أخرى.

قدمنا لكم في هذا الموضوع قصص اطفال مفيدة ومسلية، شاركونا تعليقاتكم أسفل هذه المقالة عبر موقعنا موقع محتوى.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *