التخطي إلى المحتوى

الحياة الزوجية ذلك العش المقدس الذي يسعى إليه الكثير والعديد من الشباب والفتيات ولكن بعد أن يصبحوا بداخلة  يجدوا أنفسهم يجهلون الكثير عن المقومات التي من خلالها يمكن لهم أن يحيوا ويعيشوا حياة زوجية مليئة بالسعادة والهناء وراحة البال وهذا ما سوف نوضحه لكم في السطور القادمة من هذه المقالة بمشيئة الله تعالي .

روشتة السعادة

ونقصد بها هنا الخطوات والمحاور الرئيسية والتي يجب علي كل إثنين مخطوبين أن يأخذوها في الإعتبار وهم مقدمين علي خطوة الزواج بل يجب علي كل شاب وفتاة أن يضعوها نصب أعينهم من أجل حياة زوجية سعيدة وهانئة , ولعل أولي هذو الخطوات مايلي :

الإحترام المتبادل

نعم أعزائي المتزوجين حديثا أو الذين سوف يقدمون علي خطوة الزواج أعلموا أن البداية الصحيحة تكون مع الإحترام المتبادل ولاحظوا التأكيد علي المتبادل أي انه ليس حق مكتسب لطرف دون الطرف الأخر بل هو حق لكلا الطرفين للزوج وللزوجة ويجدر بنا هنا أن نشير إلي أن الاحترام بين الزوجين من شأنه انه يساعد علي نشأة حالة من التفاهم والهدوء والتوافق أيضا بين كل من الزوج وزوجته .

ويجب علينا هنا أن نؤكد علي أن، الإحترام يكون أمام الناس وبينهم أيضا حتي يتم فهم الكلام بشكل واضح فقد يفهم البعض أن الاحترام أمر مقتصر فقط أن يكون بين الناس فقط ولكن بالطبع لا أن يكون بين كلا الزوجين وبعضهم البعض وموجود في كل تعاملاتهم في حياتهم وشؤنهم الخاصة .

التوافق الفكري

ويجب علينا هنا أن نلاحظ أني قد ذكرت التوافق الفكري ولم أذكر التوافق التعليمي حيث أن التوافق الفكري يكون أعم وأشمل من التوافق التعليمي فضلا عن أن التوافق التعليمي بين الزوج والزوجة ليس شرطا هاما لتحقيق السعادة في الحياة الزوجية حيث إننا نجد أن هناك العديد من الحالات التي لا يوجد بينهم توافق تعليمي ولكن نجدهم يعيشون حياة زوجية في قمة السعادة والهناء وهذا يرجع إلي ما نحن نشير إلية ألا وهو أنهم بينهم حالة من التوافق الفكري .

والجدير بالذكر أن وجود حالة من التوافق الفكري بين الزوجين من شأنه انه يعمل علي خلق حالة من التفاهم الغير طبيعي بينهم مما ينجم عنه السعادة الزوجية .

التوافق الجنسي

مما لاشك فيه أن ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوج والزوجة يمثل أحد أهم المحاور الرئيسية التي من أجلها يتم الزواج وهذه حقيقة يجب علينا جميعا ألا نغفلها ولا نتجاهلها حيث انه عندما يكون هناك حالة من التكامل والتوافق بين الزوجين فيما يتعلق بممارسة العلاقة الجنسية فإن ذلك ينجم عنه الرضا و السعادة التي يبحث عنها كل زوجين كما أنه من المعروف علميا وإجتماعيا أيضا أن السعادة في الحياة الزوجية بين كل زوجين يكون مصدرها غرفة النوم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *