التخطي إلى المحتوى
فوائد تلاوة سورة البلد وأهم مقاصدها
سورة البلد

فوائد تلاوة سورة البلد و أهم مقاصدها عبر موقع محتوى, سورة البلد سورة مكية من المفصل وتقع هذه السورة الكريمة في الجزء الثلاثون من القرآن الكريم، وعدد آياتها عشرون آية، بدأت هذه السورة بالقسم لا أقسم بهذا البلد، هذه السورة نزلت بعد سورة ق وتعد هذه السورة رقم التسعون بالمصحف الشريف، تابع معنا السورة لمعرفة فضل تلاوة سورة البلد ومعرفة أهم مقاصدها.

 سورة البلد

فضل سورة البلد

لم يرد حديث عن سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم يدل على فضل تلاوة السورة وما يتناقل من أحاديث نبوية في فضلها فهي أحاديث باطلة ابتدعها البشر، ولا يجب أن ننساق وراء هذه النوعية من الأحاديث الباطلة التي لا صحة لها.

أهم ما تضمنته سورة البلد

بالرغم من المقصد الأساسي الذي نزلت السورة من أجله واضح كوضوح الشمس إلا أن كثير من كتب التفسير تغافلت عن ذكر هذا المقصد، فقد ذكر الله عز وجل في هذه السورة أنواع الأغنياء فهما الأغنياء الصالحين الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله والأغنياء المتكبرين الذين يبخلون باموالهم ولا ينفقونها كما أمرهم الله عز وجل، كما حملت سورة البلد بشارة إلى سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم بفتح مكة على يده، البلد المشار إليها في السورة الكريمة هي مكة المكرمة.

 سورة البلد

تحذر الآيات الشريفة الأغنياء فهم يظنون أن أموالهم تمنع العذاب أن يحل لهم، يتفاخر الأغنياء باموالهم التي أنعم الله بها عليهم لولا فضل الله عليهم لما رزقوا بهذا المال الوفير، وبالرغم من ذلك فهو لا ينفقون أموالهم في الحلال وفي رضا الله عز وجل وإنما ينفقونها في كل ما يغضب الله عز وجل ينفقونها في شهواتهم، هل يظن هؤلاء أن الله لا يراهم أن الله يدخر له العذاب في الآخرة ليحاسبه على المال الذي أنفقه في غير مرضاة الله عز وجل وقال فيهم الله عز وجل (1).

وقد أوضحت لنا الآيات أن الله عز وجل النعم الكثيرة التي أنعم الله بها عز وجل على هؤلاء الكافرين فقد وهبهم العين واللسان والشفتين(2)، وبالرغم من كثرة هذه النعم إلا أن الكافرين يقابلون هذه النعم بالكفر والجحود فهو يستغل هذه النعم في معصية الله عز وجل ومن أهم النعم التي وهبها الله عز وجل للإنسان انه أوضح له الطريق أما يختار طريق الخير أو طريق الشر.

 سورة البلد

أوصى الله عز وجل الأغنياء بإنفاق أموالهم في الأعمال الخيرية بدلا من إنفاقها في الشهوات والمئات التي تغضب الله عز وجل، وأهم هذه الأعمال هي تحرير العباد من العبودية وعتقهم لوجه الله عز وجل واطعام المساكين وقت المجاعة واطعام الفقراء وكذلك إطلاق طريق وحفر بئر زواج فقير أو فقيرة الإنفاق على مريض وتعتبر هذه الأعمال من الأمور الشاقة التي تحتاج إلى إنفاق الكثير من الأموال ولذلك اعتبرت من الأعمال الشاقة(3)، كما توضح الآيات جزاء الكافرين الذين يبخلون بأموالهم في الدنيا و يكفرون بآيات الله وهي القرآن الكريم، فهم بخلوا بأموالهم وامتنعوا عن إخراج الزكاة التي أمرهم بها الله وجزائهم هو نار جهنم.

ما ورد في المقال من آيات

(1) قال الله تعالى : ﴿ أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ ﴾.

(2) قال سبحانه : ﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴾ [البلد: 8 – 10].

(3) قال سبحانه: ﴿ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ ﴾ [البلد: 14_16].

(4) قول سبحانه: ﴿ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ * عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ ﴾ [البلد: 19، 20].

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *