التخطي إلى المحتوى
فضل تلاوة سورة الليل ومقاصدها
سورة الليل

فضل تلاوة سورة الليل ومقاصدها عبر موقع محتوى, نزلت سورة الليل على سيدنا رسول الله النبي الأعظم صل الله عليه وآله وسلم قبل الهجرة النبوية الشريفة فهي أحد السور المكية التي نزلت في مكة المكرمة وهي إحدى السور المعنية بتعريف المسلمين بالعقيدة الإسلامية، سورة الليل نزلت بعد سورة الأعلى أما عن ترتيبها في المصحف العثماني فهي تأخذ الترتيب الرقمي الثانية والأربعون وعدد آياتها إحدى وعشرون آية لم يذكر في أى منها لفظ الجلالة، سميت هذه السورة المباركة باسم سورة الليل وذلك لذكر الليل في افتتاحية السورة وذلك لقوله تعالى والليل إذا يغشى.

تقع سورة الليل في جزء عم وهو الجزء الثلاثون من القرآن الكريم، بدأت هذه السورة بقسم الله عز وجل بالليل وهي إحدى ظواهر الطبيعة التي خلقها الله عز وجل كما أنها إحدى نعم الله على عباده خلق الليل حتى يرتاح العباد في الليل من مشقة العمل طوال اليوم، تابع معنا هذا المقال لمعرفة فضل تلاوة سورة الليل.

سورة الليل

فضل تلاوة سورة الليل

ربما لم يذكر لنا فضل خاص في تلاوة سورة الليل فهي إحدى سور القرآن الكريم تلاوتها له فضل عظيم بالرغم من أنه لم يرد فضل خاص، يكمن فضل هذه السورة في الدروس والعبر التي يتعلمها المؤمن من تلاوة آيات سورة الليل، تدبر أخي المسلم في تلاوة هذه الآيات المباركة حتى تعلم فضل تلاوتها.

يبين الله عز وجل أمام عباده طريق الخير وطريق الشر ويترك له حرية الاختيار وهذا يعني أن الإنسان مخير في جميع أمور حياته يختار الطريق الذي يسير فيه بدون اى إجبار ولهذا علينا أن نعي جيدا ان اختيارك لا يخرج عن حكم الله وقضائه بيده الأمر كله سبحانه، وتحمل السورة البشارة للمسلمين الصالحين جزاء اختيارهم طريق الحق في الحياة الدنيا كما أنها تنذر المكذبين الضالين من اختيارهم الشر وارتكاب المعاصي التي نهى الله عنها.

سورة الليل

أهم مقاصد سورة الليل

سورة الليل من السور العظيمة المباركة التي تدل على كفاح الإنسان في الحياة الدنيا من أجل العيش، كما أنها تحدثت عن مصير الإنسان في الآخرة والذي يحدده الإنسان أثناء حياته كما كشفت الآيات أن الإنسان هو من يختار طريقه في الحياة الدنيا وبناءا عليه يتحدد مصيره في الآخرة أما نعيم وأما جحيم، تابع معنا عزيزى القارئ السطور التالية لمعرفة أهم ما اشتملت عليه سورة الليل وهي كالآتي؛

قسم الله عز وجل في افتتاحية السورة بالليل، قال الله عز وجل والليل إذا يغشى يسدل الليل ستائره على جميع الخلائق والنهار ينير الكون ولهذا جعل الله عز وجل النهار لطلب الرزق والمعيشة والليل للراحة والسكون، خلق الله سبحانه وتعالى كل ما في الكون من الذكر والأنثى سبحانك يارب ما أعظمك خلق الله عز وجل الكثير من المخلوقات وجعلها متباينة ومختلفة تختلف في شكلها وعملها سبحان الله الخالق العظيم.

سورة الليل

ضرب الله عز وجل مثلا في كتابه العزيز في سورة الليل المؤمن الصالح الذي ينفق ماله في الخير وهو الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه فقد أنفق ماله من أجل شراء الصحابي بلال بن رباح رضي الله عنه وأرضاه حينما كان عبدا لدى أسياد قريش وبعدها أعتقه.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن