التخطي إلى المحتوى

اشعار وقصائد عن الوطن جديدة الوطن هو أهم مايعيش من أجله الإنسان وهو أصل الإنسان وباقيه، والمكان الذي ينشأ فيه الإنسان ويكبر ويترعرع على تقاليده وعلى حبه، كما أنه شعور داخلي بحت يترتب عليه الكثير من الأفعال من المواطن إتجاه بلده.

الوطن كلمة صغيرة بسيطة ولكنها تعني الكثير، لأنه أساس كل إنسان فينا وبدونه يكون ليس له أصل وهذا عار على أي إنسان أن يعيش دون أصله، وحب الوطن علاقة حب فطرية تربط الإنسان بالمكان الذي نشأ فيه وتجعله متعلق به ويشعر دائماً بالحنين إليه.

حب الوطن ليس فرضاً على أي شخص ولكن هو إختيار نفسي داخلي للإنسان، تجبره النفس على الإحساس به، كما أن حب الوطن أعتزازاً وفخراً لابد أن يحرص كلٍ منا على أقتنائه.

واجبنا تجاه الوطن

الوطن أمانة أعطاها الله لكل منا فهناك بعض الناس لا يعرفون لهم أصل أو وطن وذلك يكون مؤسف جداً لهم، ولذلك لابد أن يتعلم كلٍ منا أن يحافظ على وطنه ويحارب من أجله ضد الأعداء.

ولابد ألا يفرط في جزء ولو بسيط منه، فالولاء للوطن هي ثمة لا يعرفها إلا الشرفاء، ومعنى الولاء هو أن يكون العمل والجد والإجتهاد والمدافعة عنه كل ذلك يكون خالص من أجله ومن أجل الحفاظ عليه.

فمن يخون الوطن أو يبيعه أو يفرط في شبرٍ منه سوف ينال عقاب من الله لأن الله عز وجل أمر بالحفاظ عليه والدفاع عنه مهما كان الثمن.

ما يقدمه الوطن لنا

الوطن لديه مصالح مشتركة بينه وبين أفراده فالوطن الذي نعيش فيه أيضاً عليه حقوق لنا نحفظها عن طريق القوانين المشروعة والدستور الموحد والذي يحافظ على حقوق وواجبات كل شخص يعيش فيه، كما أن المساواة في الحقوق وأعطاء أفراد الشعب حقوقهم يولد المحبة ويزيد من إنتمائهم وشعورهم بالعزة إتجاه وطنهم.

شاهد أيضا:

واجب الدولة إتجاه الوطن

الدولة لديها واجبات أخرى تجاه الوطن، وهي أن تعتد الدولة وتعد كل قواها من أجل أن تحافظ على الوطن ضد ضربات العدو وأن تحميها من أي خائن يفكر أن يمسها بضرر، كما يجب أن يعملوا على رفعه أقتصادياً  وعلمياً فكل ذلك حفاظاً على الوطن وتأدية لواجبنا تجاهه، سواء من ناحية المسؤليين أو من ناحية أبناءه.

حب الوطن في الإسلام

إن محبة الوطن في الإسلام هي واجب يحاسب عليه كل فردٍ منا وليس المقصود بذلك الحب هو المشاعر التي تكمن في نفس الإنسان ولا العبارات البراقة التي يكتبها وينطقها كلٍ منا، ولكن حب الوطن يشتمل على العديد من المعاني الأخرى.

كما أن الإسلام أثبت ذلك سواء في القرآن الكريم أو في الأحاديث الشريفة، والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أوصى علي أن يكون حب المرء لوطنه متجاوزاً حبه لأهله ولماله أو لأولاده بالرغم من عظمة مكانة هذه الأشياء في حياة أي شخص منا.

لذلك نرى في بعض البلدان التي تنتشر فيها الحروب والأمهات والأباء يفقدون أبنائهم ومع ذلك وبالرغم من القهر والوجع العظيم ألا أنهم يستكملون دفاعهم عن الوطن ويحاربون ويؤمنون بالأستشهاد ويفوضون بقية أبنائهم لمتابعة حروبهم ووقوفهم ضد العدو بكل شجاعة وبسالة وإخلاص من أعماق أنفسهم مهما أن كان حجم الخسائر.

الحفاظ على ممتلكات الوطن أصبحت مهمة صعبة فنحن نرى حالات السرقة سواء الممتلكات العامة مثل الآثار أو غيرها، ومثل التخريب الذي يلحق بالكثير من متاحفها، العريقة، فلابد ألا نتعرض له بالإيذاء أو التخريب.

علينا أن نفتخر به ونعظمه ونرفع شأنه، وهذا الأفتخار يظهر في التصرفات مثل حب أظهار أنتمائهم إلى هذا البلد في أي وقت وأمام أي شخص.

اشعار في حب الوطن

لابد من الإلتزام بالقوانين وأحترامها وعدم فعل أي شيء مسيئ أو غير مشروع، ولابد من تقبل العادات والتقاليد وعدم مخالفتها إذا كانت لا تمس الدين بأي شيئ، والأهتمام بالتراث والإنجازات والمحافظة عليها مهما كلف ذلك.

كما أنه لابد من الأعتزاز بلغة الوطن وعدم التحدث بأي لغة أخرى إلا في ظروف معينة ولكن لابد أن تكون اللغة التي يعتاد عليها الإنسان هي اللغة التي يحملها والديه والوطن الذي ينتمي إليه.

احبك وطني

وطني اُحِبُكَ لابديل أتريدُ من قولي دليل سيضلُ حُبك في دمي لا لن أحيد ولن أميل سيضلُ ذِكرُكَ في فمي ووصيتي في كل جيل حُبُ الوطن ليسَ إدعاء حُبُ الوطن عملٌ ثقيل ودليلُ حُبي يا بلادي سيشهد به الزمنُ الطويل فأ نا أُجاهِدُ صابراً لاِحُققَ الهدفَ النبيل عمري سأعملُ مُخلِصا يُعطي ولن اُصبح بخيل وطني يامأوى الطفوله علمتني الخلقُ الاصيل قسما بمن فطر السماء ألا اُفرِِ ِطَ َ في الجميل فأنا السلاحُ المُنفجِر في وجهِ حاقد أو عميل وأنا اللهيب ُ المشتعل لِكُلِ ساقط أو دخيل سأكونُ سيفا قاطعا فأنا شجاعٌ لاذليل عهدُ عليا يا وطن نذرٌ عليا ياجليل سأكون ناصح ُمؤتمن لِكُلِ من عشِقَ الرحيل .

وطني احبك

وطني اليك تحيتي وسلامي الحب يغمرني يزيد هيامي
كل القلوب تزاحمت وبصدقها كي تلقى حبك فالتزيد مقامي
وطني وان عاقوا طريقك مرة فالذئب يحسن صيغة الافلامي
وطني وان عاقوا طريقك مرة وتوزعوا ثرواتك الاوغادي
وطني وان ساؤا اليك بجمعهم لا لن اكون انا بحب غرامي
بل حب من اصل العقيدة راسخا متسلحا بالعلم والايماني
بل حب من اصل العقيدة راسخا لا غش لا تزوير لا اجرامي
قد حاربوني فصرت امشي ضاحكا والناس قالت هذا (امن سياسي)
أرئيت يا وطني اعذب ضاحكا لا لن يعيش الدهر كل جباني
أرئيت يا وطني بكيت وأسبلت عيناي في وضح النهار ظلامي
قد هدموا كل الحياة فلم ارى الا الفساد يعضني بمنامي
كم من فقيرا يشتكيك بظلمهم صلوا عليه جنازة الامواتي
وطني سأكتب في السجل شعارنا تحيا الشعوب وتسقط الاقزامي
وطني وداعا ان رحلت مكفنا عطري لقبري( دماء الاحراري)
الشاعر ماجد العثماني

 

 

التعليقات

  1. سوف نبقي هنا
    كي يزول الالم
    سوف نحيا هنا
    سوف يحلو النغم
    موطني موطني
    موطني ذا الابي
    موطني موطني
    موطني يا انا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *