موضوع تعبير عن طاعة الوالدين وواجبنا نحوها

عمرو عيسى

يساهم موضوع تعبير عن طاعة الوالدين في فهم أجر الطاعة لهما، فهي من الأوامر التي فرضها الله عز وجل علينا في ديننا الحنيف، فهم الركيزة الأساسية في حياة كل شخص، السند، العزوة والقلب الحنون، وطاعة الوالدين مربوطة بطاعة الله عز وجل؛ لذلك يجب علينا بر والدينا وأن نكون لهما الأبناء الصالحين المطيعين.

مقدمة موضوع طاعة الوالدين

موضوع تعبير عن طاعة الوالدين

تختلف صور طاعة الوالدين ما بين الرفق واللين في معاملتهم، السهر على تقديم الرعاية لهم ومؤازرتهم في المرض والتعب والسهر على تقديم كل سبل العلاج والراحة، تقديم الطاعة الكاملة والاستماع لهما باهتمام وقت التحدث، فكم من مرة فضّلنا والدينا على أنفسهم في الطعام والشراب والملبس.

من الجدير بالذكر إن الوالدين هما من يريدون أن يكون أبنائهم أفضل منهم، حيث يعتبر الأبناء هم مرآة الآباء الذين يروّ فيها ثمرة تربيتهم ونجاحهم وتضحياتهم في سنين العمر لكي يخرجوا أبناء صالحين كما يؤثرونهم على أنفسهم، وهناك فرق بين الإيثار والتضحية يتمثل في:

الكلمة معناها
الإيثار هو تفضيل الغير على النفس
التضحية هو التضحية بالنفس من أجل الآخرين

لكن في كل الأحوال وبكل المعاني يبذل الوالدين كل ما في وسعهما ماديًا ومعنويًا من أجل أبنائهم؛ لذلك يجب الطاعة والسعي نحو رضاهما.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن الإحسان إلى الوالدين

طاعة الوالدين لفظ شامل

إن الطاعة الواجبة على الأبناء تجاه الوالدين هي الطاعة العمياء لكل ما يأمرون به إلا في حالة طلب الشرك بالله عز وجل، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

لكن هذا لا يعني أن نقسو عليهما، فيكمن الأمر في الرفض مع الرفق بهما في التعامل كما أمرنا الله عز وجل في كتابه بقوله تعالى:

{ إِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [سورة لقمان: الآية 15].

العمل الدائم على طاعة الوالدين وبرهم هو دليل على كسب رضاهم للفوز بالجنة، كما يجب علينا إدخال السرور إلى قلبهما وبعد أي حزن عنهما حتى لا يتأثرون به، والمحافظة عليهم فهما مصدر الأمان لنا في الدنيا.

كما أن منزلة طاعتهم من منزلة طاعة الله سبحانه وتعالى، والدليل على ذلك ذكر الله طاعة الوالدين في الكثير من السور القرآنية، وتتمثل طاعتهما في عدة أشكال منها:

  • الإحسان لهما وتجنب الغلظة في المعاملة كما جاء في قوله تعالى {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا..} [سورة النساء: الآية 36]
  • السرعة في تلبية متطلباتهم المادية والمعنوية.
  • لا نسبب لهم المشكلات.
  • ألا نقول لهم أف كما جاء في قوله تعالى} :وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا {[سورة الإسراء: الآية 23].
  • لا نرهقهما بالمتاعب.
  • لا نتضرر ولا نتذمر منهما وقت المرض.
  • الأدب قولًا وفعلًا عند التواجد معهم.
  • إعطائهما المكانة المرتفعة في العلن قبل الباطن.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن عيد الام

فضل الوالدين علينا

إن الآباء والأمهات لا يفكرون سوى في جعل أبنائهم سعداء في هذه الدنيا، فلوالدينا كل الفضل فيما نصل إليه من نجاح وتفوق ومراكز عالية، حيث يتفوق الأبناء بفضل دعوات آبائهم وأمهاتهم، ويسهر الأب للعمل والكد والاجتهاد والتعب لتوفير كل ما يحتاجه أبنائه من مأكل ومشرب وملبس وسكن ورفاهيات.

كما إن للأم دور كبير في تربية أبنائها فهي التي حملت في بطنها 9 أشهر، مصدر الحنان والتضحية بكل وسائل الراحة من النوم، الطعام والرفاهية لتوفير كل الراحة لأولادها، فتعتبر الأم هي أساس تربية أبنائها لكونها متواجدة معهم باستمرار.

كما أنها تساعدهم منذ ولادتهم حتى يكبروا في كل أمر الحياة، فتساعد منذ تعليم الحركة والكلام عند الولادة، والسهر لتذاكر لهم دروسهم عند دخولهم إلى المراحل التعليمية، وصولًا إلى سهر الليالي بجانبهم حينما يكونوا مرضى.

فالأم هي النواة التي تكون المجتمع لأن بدورها في التربية تنشأ المجتمعات السوية، كما أنها قد تخرج للعمل لتساعد الأب في تحمل الإنفاق على أولادها لتوفير كل ما يريدون ولا يحتاجون لشيء.

فكل الفضل للوالدين في تعليمنا الأخلاق والقيم الحميدة والسليمة، وأمور ديننا لكي تكون هي السند الذي نرجع إليه دائمًا، ووفروا لنا البيئة السليمة والصحية لنكون أصحاء أسوياء.

طاعة الوالدين ومنزلتها عند الله

طاعة الوالدين وبرّهم لها منزلة كبيرة عند الله تعالى والتي تأتي بعد الصلاة، فهي أولي عند الله من الجهاد في سبيله كما جاء على لسان نبينا الكريم:

عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “أيُّ العمَلِ أحبُّ إلى اللَّهِ تَعالى؟ الصَّلاةُ علَى وقتِها، وبرُّ الوالدينِ، والجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ” [صحيح مسند].

كما أمرنا رسولنا الكريم في سنته الشريفة بطاعة الوالدين وبرهم علي أكمل وجه وحذّرنا من عقوقهم فهي معصية للخالق حيث قال الرسول في حديثه الشريف:

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ والِدَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ”. [صحيح مسند].

كيفية بر المتوفى

طاعة الوالدين طوال الحياة ما هو إلا تنفيذ لأمر الله تعالى، والجدير بالذكر هنا أن البر لا يقتصر على الأحياء، بل يمكن أن تقوم ببر والديك في وفاتهما من خلال القيام بما يلي:

  • الدعوة لهم بالمغفرة كما جاء في قوله تعالى:}ربَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ{ [سورة إبراهيم : الآية 41]
  • قراءة القرآن على أرواحهما باستمرار.
  • إخراج الصدقات على أرواحهم دائمًا.
  • الحفاظ على صلة رحمهما.
  • الدعاء لهما بالجنة كما جاء في الحديث الشريف عن ابن تيمية ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، وعلمٍ ينتفعُ به، وولدٍ صالحٍ يدعو له” [صحيح مسند].

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن بر الوالدين بالعناصر والمقدمة والخاتمة

الفرق بين بر الوالدين وطاعتهم

موضوع تعبير عن طاعة الوالدين

يعبر مصطلح بر الوالدين عن كل الأعمال الحسنة التي يجب أن يفعلها الأبناء تجاه الآباء والأمهات من حسن المعاملة، الاستماع لهما، تقديرهم وحبهما والوقوف بجانبهما في كل الأوقات.

أما الطاعة فقد تكون مصطلح مقيّد ببعض القيود فعلى الرغم من أنها واجبة للوالدين؛ ولكن هناك بعض الاستثناءات التي لا يجب فيها طاعتهما وهي في حالة أمرهما بمخالفة أوامر الله تعالى، فتكون الطاعة غير واجبة.

يجب التنويه أن ما يتم فعله مع الآباء سوف يتم حصاده فيما بعد عندما تنجب، لأن الجزاء من جنس العمل فالمعاملة الطيبة تثمر معاملة طيبة والمعاملة السيئة تثمر معاملة سيئة في المستقبل، كما جاء في قوله تعالى:

 هلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ { [سورة الرحمن: الآية 60].

خاتمة الموضوع

إن جميع الأديان السماوية تحثّنا على طاعة الوالدين وبرّهم حيث أمر الله تعالى سيدنا المسيح طاعة السيدة مريم في كتابه العزيز }وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا{ [سورة مريم الآية 23]، لذا حافظ على طاعتهما والإحسان لهما.

تختلف صور بر الوالدين وطاعتهما لأنهما سبب وجودنا في الحياة ولهما كل الفضل، ولكن الأهم هو برّهما على النهج الذي أمرنا به الله تعالى ورسوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ لنيل رضاهم والفوز بالجنة، وخاصةً الأمهات.

أسئلة شائعة
  • ما منزلة بر الوالدين عند الله؟

    منزلة عظيمة وكبيرة تأتي بعد الصلاة.

  • ماذا قال الرسول في فضل الأب؟

    أن برّه أحد أبواب الدخول الجنة فلابد من رعايته.

  • ماذا قال الرسول عن فضل الأم؟

    أنها أحق الناس بالصحبة يوم القيامة، وكررها ثلاث مرات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *