التخطي إلى المحتوى

دعاء الاستخارة وكيفية صلاتها عبر موقع محتوى، هناك العديد من المواقف التي تمر على الإنسان في حياته، بعضها يسبب له الحيرة والتشتت، وفي أحيان كثيرة قد يعجز عن اتخاذ القرار السليم بشأنها، مثل الزواج أو السفر أو العمل أو الدراسة وما غير ذلك، وهنا يكون اللجوء إلي المولي عزوجل واستخارته فهو أفضل الطرق الممكنة للتخلص من هذه الحيرة، فهو جلا في علاه الذي سوف يرشدك إلى الخيار السليم الصائب الذي فيه الخير لك، لأنه وحده لا شريك له يعلم الغيب وخفايا الأمور، فادعوا ربك بقلب سليم خاشع وحتمًا ستجد الراحة النفسية والسكينة والطمأنينة في حياتك، لأنك أستخرت ملك الملوك فألهمك فعل الصواب.

خطوات صلاة الاستخارة

خطوات صلاة الاستخارة بالتفصيل

يمكن توضيح الكيفية المرتبطة بأداء صلاة الاستخارة في مجموعة من النقاط التالية:

  • أولا: النية، يجب على العبد أن ينوي لأداء هذه الصلاة قبل البدء فيها، وهنا ليس من الضروري أن يتم الجهر بالنية، فالنية محلها القلب.
  • ثانياً: الوضوء، يقوم العبد بالتوضؤ بشكل صحيح كما يفعل في الصلوات العادية التي يؤديها.
  • ثالثًا: يتم أداء ركعتين، ومن السنة أن يبدأ العبد الركعة الأولي بقراءة سورة الكافرون بعد الفاتحة، أما في الركعة الثانية فتقرأ سورة الإخلاص.
  • رابعًا: ضرورة استحضار القلب والتضرع إلي رب العالمين سبحانه وتعالي بكل خشوع وتذلل.
  • خامسًا: بعد انتهاء الصلاة يتم التسليم كما في الصلوات العادية.
  • سادسًا: بعد التسليم يقوم العبد برفع يديه متضرعًا إلي مولاه ويبدأ دعائه بالحمد والثناء عليه جلا في علاه، والصلاة على أشرف الخلق أجمعين سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه.
  • سابعًا: يتم البدء في قراءة دعاء الاستخارة  حتى نهايته، والذي سنذكره في الفقرة التالية.
  • ثامنًا: عند الوصول لقول  “اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر”، فهنا يتم ذكر الحاجة موضوع الاستخارة.
  • تاسعًا: عقب الانتهاء من قول هذا الدعاء بالكامل، يتم الصلاة علي النبي المصطفي والثناء على الله وحمده.

صيغة دعاء الاستخارة

دعاء الاستخارة

( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ).

طرق وأنواع الاستخارة

اهمية الاستخارة

والاستخارة يمكن تقسميها إلى قسمين، الأول استخارة الله والثاني استخارة أهل العلم والخبرة.

أولا: استخارة الله تعالي، وهذا هو الطريق الأمثل للاستخارة، فهو وحده لا شريك له يعلم السر وما يخفي وبيده مقاليد الأمور كلها، إنما يقول للشيء كن فيكون.

ثانياً: استخارة أهل الخبرة والصلاح، فلا مانع للإنسان أن يقوم باستشارة من هم أكثر منه خبرة وعلماً، حتى يستفيد منهم، فالرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه بالرغم من أنه كان أكثر الناس علما وبصيرة إلا أنه كان يقوم باستشارة أصحابه في أمور معينة، وكان الصحابة من بعده يفعلون ذلك.

وهناك بعض الشروط المرتبطة بالاستشارة والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • يجب أن يتصف بالصدق والأمانة.
  • يجب أن يكون معروف عنه الصلاح في الدين.
  • يجب أن يكون من أهل العلم ويمتلك خبرة طويلة.
  • أن يتحلى بفضائل الأخلاق والصفات الحسنة.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم في هذه المقالة دعاء الاستخارة وكيفية صلاتها، يسعدنا تواصلكم معنا من خلال موقعنا موقع محتوى، أستخيروا الله واتركوا أموركم كلها له تعالي وأحسنوا التوكل عليه واسعوا لطلب الرزق وأدعوه مخلصين له الدين، فهو القادر على تحقيق آمالكم وأمنياتكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *