التخطي إلى المحتوى

أطعمة تزيد هرمون الإستروجين في الجسم هو هرمون أنثوي بحت حيث يتم إفرازه من خلال الرحم في المبيضين وهو المسئول عن العديد من مظاهر الأنوثة في المرأة وعن الدورة الشهرية وتنظيم وظائف الرحم والحمل وغيرها من التغيرات الفسيولوجية ويقل إفرازها كلما تقدمت المرأة في العمر حتى يؤدي في النهاية إلى إنقطاع الدورة الشهرية ودخول المرأة في سن اليأس .

  • البردقوش لزيادة إنتاج هرمون الإستروجين.
  • العرقسوس لضبط هرمون الإستروجين.
  • الفاكهة المجففة.
  • بذور الكتان.
  • الهوكوش الأسود.
  • منتجات الصويا.
  • زيادة شرب المياه.
  • الفيتامينات المختلفة كالشوفان والمكسرات.
  • الكبدة واللحم البقري.

أطعمة تحتوى على الاستروجين

هرمون الاستروجين

هناك بعض الأنظمة الغذائية والتي تعمل على ضبط نسبة الهرمون في الجسم ولكن يجب عدم الإكثار منها لأنها قد تسبب إضطرابات في الهرمونات ولكي نتأكد من نقص الهرمون في الجسم لابد من إستشارة الطبيب وعمل التحاليل اللازمة للتعرف على نسبة الهرمون في الجسم.

والتي قد تصل إلى 400 جزء من الجرام وإن كان المعدل أقل من 100 فهذا يعني أنك تواجهين خطر إنقطاع الطمث, وهنا سوف نعرض بعض الأغذية التي تساعد على إرتفاع نسبة الهرمون في الجسم.

  • إتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات.
  • تناول أطعمة غنية بالدهون والبروتين وتحتوي على نسبة عالية من الألياف.
  • تناول البقوليات وفول الصويا وحليب الصويا.
  • فيتامين ج وفيتامين ب المركب (الكبدة واللحم البقري والشوفان والدقيق والرومي والمكسرات واللوز والبطاطا والأفوكادو).
  • تناول أطعمة غنية بالكاروتين مثل (الفلفل واللفت والسبانخ والجزر والشمندر والملفوف واليقطين والريحان ).
  • تناول بذور الكتان يرفع من نسبة الهرمون في الجسم.
  • ويجب الإقلاع عن التدخين لأنها تؤثر على الغدد الصماء وتقلل من الهرمون في الجسم.
  • كثرة تناول القهوة يزيد من معدل هرمون الإستروجين في الجسم.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية للحفاظ على جسم سليم.
  • تناول الفواكه المجففة مثل (المشمش والخوخ والتمر).
  • حبوب السمسم وزيت السمسم يحتوى على مادة الفيتو إستروجين والعديد من المعادن مثل الحديد والماغنسيوم والكالسيوم.

فوائد هرمون الإستروجين للمرأة

الإستروجين من الهرمونات التي تساهم في التكوين الأنثوي عند المرأة ويزداد إفرازه في سن المراهقة مما يؤدى إلى تكبير الثديين ويساعد على توسيع المبايض ونضجها ونمو الأعضاء التناسلية وزيادة استدارة الأرداف, كما يعمل على تحفيز الرحم ويزيد من سماكته في كل دورة شهرية ويساعد على تنظيم الدورة ويؤهل الرحم للحمل والإنجاب .

هرمون الاستروجين عند الرجال

الهرمون الأساسي عند الذكور هو التيستوستيرون وهو المسئول عن ظهور خصائص وصفات الذكور مع وجود نسبة ضئيلة من هرمون الإستروجين ولكن زيادة هذا الهرمون عند الرجال قد يسبب العديد من المخاطر على صحتهم حيث يجعله مؤهل للإصابة بسرطان البروستاتا والعقم.

إنخفاض نسبة هرمون الاستروجين

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الجسم وتؤثر على الحالة الفسيولوجية والتي تدل على إنخفاض نسبة هرمون الأنوثة عند النساء ومنها :

  • تأخر الطمث أو عدم انتظامه.
  • زيادة نمو الشعر في الجسم وظهور الصوت الغليظ الرجولي وبعض المظاهر الرجولية في الجسم.
  • تأخر في الحمل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ظهور أعراض الغثيان والأرق.
  • زيادة التعرق في الليل وخاصة في فصل الشتاء.
  • المزاج المتقلب ودخولها في حالة من الكآبة.
  • زيادة في الوزن بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بهشاشة في العظام وألام المفاصل.
  • قلة الإثارة الجنسية.

كل هذه الأسباب إن ظهرت قد تدل على نقص في نسبة الهرمون في الجسم والتي تعود بالعديد من الأمراض فقد يسبب سرطان الرحم وتكيس المبايض وسرطان الثدي وإضطراب في الطمث ولذلك يجب العودة إلى الطبيب لعمل التحاليل اللازمة وقياس نسبة الهرمون في الجسم والعمل على تعديل النسبة .

أهمية البردقوش لهرمون الإستروجين

  • يساعد البردقوش في ضبط مستويات الهرمونات في الجسم وأهمها هرمون الاستروجين المسئول عن حدوث الدورة الشهرية وانقطاعها.
  • يساهم في تنظيم الدورة الشهرية ويقلل من الآلام التي تنتج عنها.
  • يزيد من إنتاج هرمون الإستروجين وهرمون البرولاكتين وهو الهرمون المدر للحليب.

مشروبات تزيد من إنتاج هرمون الإستروجين

  • العرقسوس فهو أحد أشهر المشروبات التي تضبط هرمون الإستروجين يعمل على إنتاجه بمعدله الطبيعي.
  • الهوكوش الأسود لأنه يتكون من نسبة مرتفعة من هرمون الإستروجين، ويمكن تناوله بانتظام وسيلاحظ ارتفاع نسبة في معدل هرمون الأنوثة.
  • الشمر فإن له محتوى مرتفع من الألياف الغذائية المساهمة في تنظيم الدورة الشهرية.
  • زيادة شرب المياه يحسن من الدورة الدموية لدى المرأة.
  • تحفيز الأعضاء الداخلية على العمل بصورة صحية لسهولة إنتاج الهرمونات وخاصةً هرمون الإستروجين.

أهمية هرمون الإستروجين للنساء

يؤثر هرمون الإستروجين على العديد من أعضاء ووظائف الجسم منها:

  • المهبل, حيث يعمل هرمون الإستروجين في تقوية جدران المهبل وزيادة سمكها، وزيادة حجم المهبل.
  • كذلك يحميه من الإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية التي ينتج عنها الرائحة الكريهة أو الإفرازات المهبلية لتحكمه في الوسط الحامض للمهبل.
  • كما أنه يزيد من ليونة المهبل وترطيبه، ويحمي هرمون الإستروجين المهبل من الإصابة ببعض الحالات منها الجفاف والالتهابات.
  • المبايض, المسئول عن إفراز هرمون الإستروجين هو المبيض لذلك فهو يعود على صحة المبايض بالإيجاب، ويساهم في نموها بشكل صحي.
  • الرحم, يساعد هرمون الإستروجين الرحم بشكل كبير فهو يزيد من سمك بطانة الرحم مما يزيد من قوتها.
  • يحفز عضلات الرحم على عمليتي الانقباض والانبساط أثناء نزول الدورة الشهرية وأثناء فترة الولادة، وذلك حتى يخلص الرحم من الخلايا الميتة ومنع تراكمها في الجسم.
  • كما أنه يعزز من تكوين البروتينات والإنزيمات المفيدة للرحم، ويسمح بسهولة تدفق الدماء إلى الرحم.
  • يؤثر من سمك الإفرازات المخاطية التي يفرزها عنق الرحم حتى تسهل من حركة الحيوانات المنوية لتسهيل تخصيب البويضة.
  • المخ, يعمل هرمون الإستروجين في تنشيط المناطق الموجودة في المخ لتحفيز النمو الجنسي، ويضبط درجة حرارة الجسم.
  • بعمل على إنتاج الهرمونات التي تعدل من الحالة النفسية والمزاجية لتقليل فرص الشعور بالاكتئاب والقلق.
  • العظام, هو المسئول عن تكوين الشكل العضلي الخارجي للأنثى المختلف عن الرجال، ويعمل على جعل عظام الكتفين أصغر حجمًا وعظام منطقة الحوض أكثر عرضًا، لتتميز الأنثى بالشكل الأنثوي المقسم المختلف عن الرجال.
  • يحمي العظام من التكسر ويزيد من قوتها.
  • الثدي, يعطي للثدي الشكل المقوس المعروف ويساهم في تكوين وتحفيز الغدد المسئولة عن نمو الثدي، وتغيير لون درجة حلمة الثدي ابتداءً من مرحلة البلوغ.
  • كما أنه يثبط الغدد اللبنية بعد مرحلة فطام الطفل حتى تتوقف عن إدرار الحليب.
  • شعر الجسم, يؤثر هرمون الإستروجين في نعومة شعر الجسم، لذلك يلاحظ أن الشعر لدى الرجال يختلف في سمكه ونعومته عن شعر الجسم لدى النساء، كما أنه يقلل من معدل ظهوره ونموره على الجسم.
  • منع الحمل, تتوافر بعض أدوية منع الحمل المعتمدة على هرمون الإستروجين وزيادته في الجسم، كإحدى الوسائل الطبيعية لمنع الحمل.
  • زيادة هرمون الإستروجين تؤثر على عدد من الهرمونات المسئولة عن إنضاج البويضة والتبويض مثل هرمون LH و FSH.
  • يعطى للأنثى الصوت الرقيق المختلف عن الصوت الحاد للرجال من خلال تأثيره على تكوين الأحباب الصوتية.
  • يقلل من أعراض فترة اليأس وانقطاع دورة الطمث.
  • يزيد من سمك قناة فالوب حتى يسرع من حركة الحيوانات المنوية وصولًا للرحم، يؤثر على الحالة المزاجية والرغبة الجنسية.

طرق زيادة إنتاج هرمون الإستروجين

يمكن رفع نسب هرمون الإستروجين في الجسم بعدة طرق، منها الأطعمة مثل:

  • الثوم, معروف عن الثوم أهميته في تعزيز جهاز المناعة في الجسم، ويحمي الفرد من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة وخاصةً الأمراض المتعلقة بانخفاض نسب هرمون الإستروجين لدى النساء.
  • يعمل الثوم على تحفيز الجسم لإنتاج نسب أكبر من هرمون الإستروجين.
  • بذور الكتان, يحتوي على الأوميجا 3 التي تقوم بالتأثير على الأعضاء الحيوية في الجسم، بالإضافة لذلك فهي مفيدة بشكل كبير للأنثى لأنها تحتوي على إستروجين نباتي يشبه الإستروجين الموجود في الجسم.
  • الأطعمة الغنية بالفيتامينات, التي ترفع من إنتاج هرمون الإستروجين في الجسم أهمها التي تحتوي على الفيتامينات المختلفة مثل: الشوفان والمكسرات والكبدة والأفوكادو واللحم البقري.
  • كذلك فيتامين C منها: البرتقال واليوسفي والطماطم والفلفل الأخضر والجزر والفاصوليا والموز.
  • منتجات الصويا, مثل: فول الصويا وحليب الصويا لأنها توفر للجسم بديل عن الإستروجين الطبيعي وهو الإستروجين النباتي ويعمل مثل عمله.
  • الفاكهة المجففة, تساهم جميع أنواع الفاكهة المجففة من المشمش والتمر والزبيب على زيادة إنتاج هرمون الأنوثة لدى النساء، ذلك على الرغم مما تحتويه من نسب مرتفعة من السكريات.

العادات اليومية لزيادة هرمون الإستروجين

  • تقليل الشعور بالتوتر والقلق والابتعاد عن الاكتئاب قدر الإمكان لأنها جميعًا عوامل تؤثر في خفض الهرمونات في الجسم بما فيها هرمون الإستروجين.
  • التخلص من العادات الصحية الخاطئة مثل التدخين وشرب الكحوليات وتناول الأطعمة الغير صحية والمشروبات الغازية وعدم النوم لوقت كافي.
  • زيادة ممارسة التمارين الرياضية والنشاط البدني، واتباع نظام يومي صحي حتى يتم تفادي النتائج المترتبة عن عدم انتظام الهرمونات.
  • يمكن شرب 2 كوب من القهوة يوميًا لزيادة كمية هرمون الإستروجين في جسم الأنثى، مع مراعاة عدم الإكثار منها حتى لا يصاب الجسم بالأضرار المستقبلية منها.
  • الحصول على القدر الكافي من النوم والراحة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *