التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن الأم بالأفكار والعناصر، الأم هي الشمعة التي تحترق في سبيل سعادة أبنائها وتنير لهم الطريق و تمنحهم الدفء والسعادة والسكينة، وقد أوصانا الله سبحانه وتعالى ببرها وطاعتها والإحسان إليها.

مقدمة تعبير عن الأم

لا يوجد أحد في هذه الحياة أحن عليك من والدتك فأنت فلذة من كبدها فهى التي حملتك في بطنها تسعة أشهر، وحينما تأتي للحياة تسهر على راحتك دون تعب أو كلل، دون أن تتذمر أو تشتكي لأحد، وتظل معك في مراحل حياتك المختلفة تقدم لك العون والدعم الدائم في سبيل سعادتك.

ومكانة الأم في الإسلام عظيمة فحينما أتى رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وسأله عن أحق الناس ببره وإحسانه ذكر له أن أمه أحق الناس بذلك ولا زال يكررها ثلاث مرات وفي المرة الرابعة قال له أباك، ذلك لم تتكبده الأم من المشاق في حمل أطفالها وتربيتهم والسهر على راحتهم.

موضوع تعبير عن الأم

وصف الأم

تغنى الشعراء بالأم في أشعارهم يوضحوا لنا الدور الكبير الذي تبذله وجهودها وفضلها علينا فقال الشاعر الكبير محمود درويش الشاعر الفلسطيني:” أحن إلى خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي وتكبر في الطفولة يوماً على صدر يوم .. وأعشق عمري لأني  إذا مت أخجل من دمع أمي”.

وأصبحت بعد ذلك قصيدته تلك “قصيدة إلى أمي” شهيرة يتغنى بها الكبار والأطفال للدلالة على حبهم وحنينهم إلى أمهاتهم، والأم لو سُطرت فيها دواوين من الشعر وكتبًا من النثر فلن تكفي حقها، فقد قدمت الكثير من صحتها وتكبدت المشاق لرؤية أولادها سعداء صالحين، فلا عجب أن تكون الجنة تحت أقدامهم.

فضل الأم على أبنائها

الأطفال في طفولتهم مثل الورقة البيضاء يقلدون كل ما يرونه ويسمعونه وأكثر الناس تأثيرًا فيهم هم والديهم، وللوالدين دور عظيم في تربية أولادهم ليكونوا صالحين، لذا يجب على الوالدين أن يربوا أولادهم بطريقة سليمة والبعد عن العنف والضرب والسب في التربية.

وأن يزرعوا في نفوس أطفالهم الثقة بالنفس ولا يقارنها بغيرها من الأطفال، ولا شك أن الأم الفاضلة هي التي تتابع أطفالها فصحح لهم الأخطاء وتشجعهم على أعمالهم الصحيحة، وتقدم لهم النصح الدائم، والعون المستمر، وأعظم ما تقدمه الأم لأطفالها هو الحب والأمان الدائم.

وحب الأم لأطفالها غريزة فطرية فيها مثل الأمومة، ولكن الأطفال بحاجة لأن يلتمسوا هذا الحب في المعاملة، إذ يجب أن تفخر بهم على الدوام وألا تسمح للآخرين واحتقارهم أبدًا، وأن تحرص على كل الطرق التي تجعلهم يعيشون في راحة نفسية وسلام داخلي، وجو من الدفيء.

نماذج لأمهات صنعن أمجادًا

يحفل التاريخ بأمهات حرصن على فلاح ونجاح أبنائهم في الدنيا من خلال تعلم العلوم النافعة لتكون لهم عونًا في الآخرة، وليكونوا سببًا في رفعة إخوانهم من خلال العلوم التي تركوها ومن هذه النماذج العظيمة ما يلي:

  • أم الإمام البخاري: مات والد الإمام البخاري منذ كان الإمام صغيرًا، وقد ترك له والده الكثير من الأموال، وأصيب الإمام بمشاكل في عينيه لكنها، لم تيأس أبدًا من لطف الله، فاستمرت في إرساله إلى حلقات العلم والعلماء ليتلقى العلوم الشرعية.
  • ولا زالت مستمرة في دعائها حتى رد الله له بصره، وارتفعت مكانة الإمام ليصبح مسند الإمام البخاري في الحديث هو أصح الكتب بعد القرآن الكريم، وكان الإمام كثير الصدقة، عفيف النفس زاهدًا في الحياة الدنيا.
  • أم الإمام الشافعي: جاء فى الأثر أن الإمام أحمد بن حنبل كان يكثر الدعاء للشافعي حتى سأله ابنه عن سبب ذلك فقال له أن الشافعي كان كالشمس للدنيا، وكالعافية للبدن، ولا عوض عنهما، وهذا بسبب العلوم النافعة التي تركها للأمة الإسلامية، وهو مؤسس مذهب الشافعي الذي تتبعه مصر.
  • وقد كان لأم الإمام دور كبير في تربيته حيث مات والده وهو صغير، وكانت تتميز والدته برجاحة العقل فأحسنت تربيته، وانتقلت به من موطنه إلى مكة حيث العلم والعلماء، ولكي يتلقى اللغة العربية بشكل سليم، فأثمرت جهودها في تربية الشافعي وظهر ذلك في الفقه.
  • أم الإمام أحمد بن حنبل: مات والد الإمام أحمد بن حنبل وهو طفل وقد كان منزله فقيرًا، لكن والدته لم تدخر جهودها في تربية الإمام تربية عظيمة، فحرصت على تعليمه في المسجد رغم أنه كان بعيدًا عنهم، وقد كانت تذهب معه وحفظ الإمام القرآن وهو ابن عشر سنوات.
  • وحينما أصبح الإمام شابًا يبلغ من العمر ستة عشر عامًا طلبت منه أن يسافر ليطلب الحديث ويتعلمه، وابلغته بأن الترحال من أجل الحديث مثل الهجرة إلى الله سبحانه وتعالى وقد أعدت له زاده من الطعام، فرحم الله الإمام أحمد بن حنبل ووالدته ورضي الله عنهم جميعًا.

واجب الأبناء تجاه الأم

  • ينبغي على الأبناء أن يقدروا الجهد العظيم الذي تقدمه أمهاتهم لأجلهم، ويكون ذلك من خلال تقديم الحب والاحترام، وعدم رفع الصوت على الأم والاعتناء بها في الكبر وعدم نهرها كما أوصانا الله سبحانه وتعالى في كتابه، قال تعالى “ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريمًا”.
  • وينبغي أن نسعد الأم بشتى الطرق مثل أن نهديها الهدايا حتى لو بسيطة، نسمع كلامها و نذاكر دروسنا بشكل دائم دون أن نجدها معنا، وينبغي أن تعاونها في أعمال المنزل ولا نلقي عليها العبء كله، ونتحمل ولو قدر بسيط من مسئولية أنفسنا قدر استطاعتنا، فكل هذه الأشياء تدخل السرور على الأم.

موضوع تعبير عن الأم

دور الدولة تجاه الأم

  • الأم هي عماد الأسرة والأسرة هي أساس المجتمع لذلك يجب على الدولة أن تهتم بالأمهات لأنهم هم الأساس في نشأة وتربية الأولاد، ولو كان الأولاد صالحين فسوف يساهموا بشكل كبير في تقدم وصلاح المجتمع والعمل على رفعته بين ربوع العالم، لذا ينبغي على الدولة أن توليهم المزيد من العناية.
  • ويكون اهتمام الدولة بالأمهات من خلال تقديم العناية الصحية لهم وتقديم المزيد من البرامج الأسرية التي تهتم بحياة المرأة وأطفالها، وكذلك على الأهل أن يحرصوا على تعليم بناتهم ليكونوا أمهات واعيات بدورهم في المجتمع ويكونوا مؤهلات لتربية أبنائهم، وينبغي أن نعطيهم حقوقهم في الميراث.

  خاتمة موضوع تعبير عن الأم

الام هي الطريق لرضا الله سبحانه وتعالى ودخول الجنة، لهذا ينبغي أن نحسن إليها على الدوام ولا تغضبها ونحقق لها كل ما يسعدها ويدخل السرور على قلبها، وفي الحضارة المصرية القديمة التي استمرت لسنوات طوال ورد حرصهم على تعليم أطفالهم فضل الأم وأهمية احترامها.

والأمهات في الكبر يشبهون الأطفال فكما الأطفال بحاجة لمن يسأل عن طعامهم وشرابهم هم أيضًا كذلك، فيجب أن نهتم بحالتهم النفسية والصحية، فالأمهات كالنور وقد يأتي الوقت الذي تودع فيه الأم الحياة الدنيا فينطفئ هذا النور لذا ينبغي أن نقتبس من حنانها ونورها ما استطعنا.

قدمنا لكم اليوم موضوع تعبير عن الأم بالأفكار والعناصر وسعدنا تلقي أي استفسار حول موضوع تعبير عن الأم بالأفكار والعناصر من خلال التعليق أسفل المقال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *