التخطي إلى المحتوى
نبذه عن الفنان محمود مختار
الفنان محمود مختار

نبذه عن الفنان محمود مختار عبر موقع محتوى، من النماذج المصرية الناجحة التى مازالت تدرس حتى الأن قصة نجاح الفنان محمود مختار الذى خاض العديد من التجارب فى حياته، فهو أحد الفنانين العمالقة فى فن النحت وأشهر مثال على ذلك تمثال نهضة مصر الشهير، فقد كان صاحب رسالة وفكر وكافح من اجل الأستقلال والنهوض الوطنى.

نشأة محمود مختار

والجدير بالذكر أن محمود مختار ولد 10 مايو عام 1891 بقرية طنباره التابعة لمحافظة الغربية، وكان والده عمدة القرية التى نشأ بها، ولكنه لم يكمل حياته بها وانتقل بعد ذلك إلى مدينة المنصورة وفيها استطاع أن يثبت مواهبه وقدرته الفنية فى عالم النحت، ولكن فى عام 1902 ذهب إلى القاهرة والتحق بمدرسة الفنون الجميلة بحى درب الجماميز وكان عمره 17 عاما، فقد شارك فى العديد من الأعمال فى المدرسة التى أبهرت الجميع مما أدت إلى ارساله إلى باريس لإكمال دراسته بها.

وبالفعل سافر مختار إلى باريس عام 1911 حتى يعرض تمثاله الشهير نهضة مصر بإحدى معارض فرنسا، فقد نال اعجاب كافة القائمين على المعرض وحصل على شهادة تقدير منهما، ونتيجة هذا التقدير دعى كافة المفكرين المشهورين إلى اقامة التمثال فى أحد ميادين القاهرة، وبالفعل تمت الدعوة وأصبح الأن موجودا أمام حديقة الحيوان بالجيزة.

تمثال نهضة مصر

تمثال نهضة مصر

يعد تمثال نهضة مصر من أشهر أعمال محمود مختار فهو يجسد شخصية أمرأة فلاحة ترفع عن وجهها الحجاب بيدها اليسرى، أما عن يدها اليمنى فتلمس بها رأس تمثال أبو الهول، فهو يرمز إلى الشعب المصرى بالأم الفلاحة بينما يشير أبو الهول بتاريخ مصر وقت نهوضها وحضارتها العريقة، كما يدل التكوين الهرمى على الرسوخ والثقة والإيمان بالمستقبل.

أعمال محمود مختار

  • شارك الفنان محمود مختار فى انشاء مدرسة الفنون الجميلة.
  • شارك فى ايفاد البعثات الفنية للخارج.
  • اشترك فى العديد من المعارض الخارجية لتقديم أعماله الفنية.
  • أقام معرضا خاصا لكافة أعماله فى باريس.
  • نحت لوحتين من الرخام الأبيض منحوتتين على جانبي تمثال ايزيس.
  • قام بنحت تمثال عروس النيل.

وفاة محمود مختار

الفنان محمود مختار

وفى ظل الفترة القصيرة التى استطاع فيها الفنان محمود مختار ان يحقق نجاحا كبيرا فى مجال النحت والأعمال الرائعه التى قدمها عن حياه الريف والقرية المصرية التى نشأ فيها، ظلت سيرته معروفة بين الجميع إلى أن توفى 27 مارس عام 1934م، ومازالت أعماله قائمة حتى الأن وتظل موضع حديث بين الناس وعلى رأسهم متحف محمود مختار الذى نادى الصحفيون وعلى رأسهم هدى شعراوى بالحفاظ على أعماله بإنشاء متحف له على نفقة الوزارة.

وفى نهاية الحديث عن حياه الفنان محمود مختار نتمنى أن تشاركونا أرائكم فى المقال بالتعليق عليها، وفى حالة الإستفسار عن أى سؤال راسلونا وسوف نرد عليكم فى أقرب وقت كما عودناكم من قبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *