التخطي إلى المحتوى
قصة النملة والصرصور
النملة والصرصور

قصة النملة والصرصور عبر موقع محتووى, النملة والصرصور أصدقاء عاشوا معًا في الغابة، كانت النملة تتميز بالنشاط والحيوية، حيث أن العمل عندها أساس الحياة، عكس الصرصور الذي كان كسول غير نافع، كان يقضي الوقت في اللعب والغناء، وكان يسخر من النملة، يخبرها أن فصل الصيف للعب لا للعمل والتعب، كانت النمل غاضبة من صديقها الكسول.

النملة والصرصور

كل يوم النملة تذهب في نشاط تجمع الحبّ وتقوم بوضعه في المنزل، كان الصرصور يتعجب، لكن النملة أخبرته أنها تجمع الحبّ لكي تأكل منه، وتقوم بتخزين الباقي لفصل الشتاء، وأخبرته أن الشتاء شديد البرودة وأحياناً تتساقط المطر، ولن يتمكن من إيجاد الطعام، لكن الصرصور لم يسمع كلامها وكان دائم اللعب.

بناء المنزل

النملة والصرصور

ذات يوم مر الصرصور من أمام النملة، وجدها تقوم بحفر منزل لها داخل الأرض، كانت تقوم بأخذ التراب بفمها وتقوم برميه خارج الرض، حتى تتمكن من صنع حفرة كبيرة، ضحك الصرصور وسخر منها، كيف تبني لك منزل، مازال الجو ممتع في الخارج، لأن النملة كانت تعرف جيدًا أن فصل الصيف غير دائم، وأن المنزل يحميها من برد الشتاء، ومن رياح الخريف المتربة.

فصل الشتاء

النملة والصرصور كان صديقين متناقضين في كل شئ، حتى جاء وقت الشتاء، جميع الحيوانات كانت تعمل بنشاط بما فيهم النملة، بينما الصرصور كان يقضى كل الوقت في اللعب، وعندما شعر بالبرد بحث عن مكان يحميه، ولكنه لم يجد، لأنه لم يقم ببناء منزل له، وكان وجودة في الخارج أمر مستحيل لأن الأمطار تساقطت وأغرقت كل شئ، كان يرتجف من البرد.

الصرصور يشعر بالجوع

بعد وقت شعر الصرصور بالجوع الشديد، وكانت في الدخل تجلس النملة والصرصور ينظر إليها في الخارج من النافذة، وجد أن النملة قامت بصنع حساء لذيذ وكانت تتناوله مع حبات الأرز، وكان المنزل دافئ يحميها من البرد ومن المطر، عرف الصرصور أنه مخطئ ولكنه لكن متردد في طلب المساعدة من النملة، لأنها من الممكن أن ترفض، حيث كانت تعمل بجد ونشاط، بينما هو يلهو ويلعب.

النملة تساعد الصرصور

النملة والصرصور

سمعت النملة صوت بكاء في الخارج، خرجت مسرعة، وجدت أن الصرصور يجلس ويبكي بشدة، سألته النملة عن السبب، أخبرها انه يشعر بالبرد والجوع، قالت له النملة: ” يمكنك الدخول يا عزيزي، وتناول الطعام معي، والنوم في غرفتي، لدي فراش أعدته لك، ولكن عليك العمل في الصيف القادم وبناء منزل يحميك من البرد والمطر والعواصف”.

شكر الصرصور معروف النملة معه، وقام بتناول الطعام حتى شعر بالدفئ، ثم ذهب للنوم، وعندما عاد فصل الصيف، أخذ يجمع معها الطعام وقام ببناء منزل، وهنا نتعلم من حكاية النملة والصرصور أن الكسل يسبب لك المتاعب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *