التخطي إلى المحتوى

دعاء الصفا والمروة من السنة النبوية عبر موقع محتوى، يعتبر الحج أحد أركان الإسلام الخمسة، وهو  فريضة واجبة على كل مسلم قادر بالغ عاقل، وبها يحصل العبد على الثواب والأجر العظيم سواء في الدنيا والآخرة.

يعتبر السعي بين الصفا والمروة أحد الأركان المرتبطة بفريضة الحج، وهو من الشعائر والعبادات التي شرعها رب العالمين لعباده المسلمين، وهي شرطًا أساسيا لصحة الحج، وهناك البعض الذي لا يعلم أي أدعية تقال عند الصفا والمروة، لذلك خصصنا موضوع مقالة اليوم عن أدعية الصفا والمروة حتى تكونوا على دراية بها، فقط تفضلوا بمتابعة هذه المقالة حتي نهايتها.

أدعية الصفا والمروة المستجابة

أدعية الصفا والمروة المستجابة

كما سبق وذكرنا، أن السعي بين الصفا والمروة شرطًا أساسيا لصحة الحج، لذلك يجب على العبد المسلم أن يقوم بهذا الركن الهام حتي يكتمل حجه ويكون بذلك قد أدي جميع المناسك المفروضة التي أمرنا بها رب العالمين سبحانه وتعالي، وفيما يتعلق بأدعية الصفا والمروة فلا يوجد دعاء مخصص بعينه يقال، فبإمكان العبد المسلم أن يدعو بارئه بما يشاء من الأدعية الدينية وبأي صيغة كانت، الجدير بالذكر أن الصفا والمروة هما جبلان يتواجدن بالقرب من المسجد الحرام، وإليكم أدعية الصفا والمروة مكتوبة، وهي:

  • “اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عني”.
  • “اللهم إنّي أسألُكَ رضاك والجنة، وأعوذُ بك من سخطك والنار”.
  • يُستَحب تلاوة  الآية التالية: “رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”.

دعاء النبي عند الصفا والمروة

يقوم العبد بالسعي بين الصفا والمروة لتكون بدايته بجبل الصفا وينتهي بالمروة، ويقوم بتكرار ذلك بمعدل  سبعة أشواط متتالية مثلما كانت تفعل السيدة هاجر عليها السلام، ومن الأمور المشروعة التي يسن للحاج القيام بها خلال أداء هذا الركن الهام من أركان الحج، الإكثار من الدعاء والذكر والتوجه إلي رب العالمين بما شاء من الأدعية، إلا أن هناك بعض الأدعية الواردة عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، وهي كما يلي:

ثبت أن الرسول الكريم  قال: (… أبدأُ بما بدأ اللهُ به، فبدأ بالصفا، فرقي عليه، حتى رأى البيتَ فاستقبل القبلةَ، فوحَّد اللهَ، وكبَّره، وقال: لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيءٍ قديرٌ، لا إله إلا اللهُ وحده، أنجز وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه، ثم دعا بين ذلك، قال مثل هذا ثلاثَ مراتٍ.

ثم يصلي على سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) ويقول عند هبوطه من الصفا في كل شوط: (اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار)، وأن يدعو بينهما (ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، رب اغفر وارحم، واعف وتكرم، وتجاوز عما تعلم, إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك).

دعاء الصفا والمروة كامل مكتوب

دعاء الصفا والمروة

“اللَّهُمَّ يا مُقَلِّبَ القُلُوبِ، ثَبِّتْ قَلْبِي علىٰ دينِكَ، اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مُوجِباتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ إثْمٍ، وَالفَوْزَ بالجَنَّةِ، وَالنَّجاةَ مِنَ النَّارِ؛ اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ الهُدَىٰ والتُّقَىٰ والعَفَافَ وَالغِنَىٰ اللَّهُمَّ أعِنِّي علىٰ ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِك؛ اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مِنَ الخَيْرِ كُلِّهِ ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَما لَمْ أَعْلَمْ وأعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرّ كُلِّهِ ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أعْلَمْ، وأسألُكَ الجَنَّةَ وَما قرَّب إِلَيْها مِنْ قَوْل أوْ عَمَلٍ)، وأعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إلَيْها مِنْ قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ».

السعي بين الصفا والمروة

تعتبر السيدة هاجر زوجة نبي الله سيدنا إبراهيم عليه السلام أول من قامت بالسعي بين جبلي الصفا والمروة، وذلك عندما كانت تبحث عن الماء لأبنها سيدنا إسماعيل، إذ كانت تصعد وتهبط على الجبلين بحثا عن الماء وقامت بفعل ذلك سبعة أشواط، حتي وجدت الماء في نهاية الأمر عند موضوع زمزم عندما ضرب إسماعيل عليه السلام الأرض بقدميه فتفجر البئر وصعدت المياه منه،  فشربت وارتوت هي وصغيرها، ولما جاء الدين الإسلامي الحنيف جعل ذلك أحد المناسك المرتبطة بالحج أو العمرة تكريما لها.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم دعاء الصفا والمروة، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم اسفل هذه المقالة عبر موقعنا موقع محتوى، نسأل الله تعالي أن يرزقنا زيارة بيته العتيق ويمن علينا برؤية الكعبة المشرفة التي زاد الشوق إليها، وصل الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلم تسليما كثيرا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *