التخطي إلى المحتوى
تفاصيل عملية زراعة الشعر بتقنية السفير
زراعة الشعر بتقنية السفير

تعتبر عملية زراعة الشعر بتقنية السفير من أهم وأحدث التقنيات المتطورة والتي ساهمت بشكل كبير في الوصول إلى أفضل النتائج التي يرغب فيها المريض من مظهر طبيعي وشعر كثيف، فضلًا عن التخلص من جميع المشاكل التي تصادف الشعر سواء تساقط أو صلع أو غيرها، بالطبع هذه التقنية تعتبر طفرة طبية في مجال الطب بشكل عام وفي مجال زراعة الشعر والتجميل بشكل خاص .

ولكن ليس جميع التقنيات تصلح لجميع الأفراد ولكن لا بدّ من عمل بعض التحليلات اللازمة لمعرفة مدى مناسبة هذه التقنية مع هذا الشخص، ولكن ما يميز تقنية السفير عن غيرها هو ملاءمة هذه التقنية لجميع الأفراد باختلاف حالاتهم وطبيعة شعرهم (يمكنك مطالعة المزيد عن تقنية السفير وعملية زراعة الشعر في تركيا من الموقع الرسمي لمشفى فيرا كلينيك من هنا ) ،  وفيما يلي سوف نتحدث باستفاضة عن زراعة الشعر بتقنية السفير وكيف تجري.

المقصود بعمليات زراعة الشعر بتقنية السفير

في البداية السفير هو عبارة عن حجر من الأحجار الكريمة باهظة الثمن مثل الياقوت والمرجان، يدخل في تركيبه مادة “الكوروندوم” وهو نوع من أنواع الأحجار الكريمة والذي يتميز بالصلابة والحدّة وبالتالي يساعد في فتح قنوات الزراعة اللازمة لاحتضان البصيلات بمنتهى الدقة والحدّة، تقوم هذه التقنية على نفس مبدأ تقنية الاقتطاف ولكن يستخدم لفتح القنوات في المنطقة المصابة جهاز دقيق يطلق عليه جهاز المايكروموتور المزوّد برأس من مادة السفير، والقنوات التي يقوم بفتحها دقيقة جدًا لا تُرى بالعين المجردة، وبالتالي عملية الشفاء تكون سريعة جدًا عند مقارنتها بمختلف التقنيات المعتادة.

تبدأ عملية زراعة الشعر بتقنية السفير عن طريق اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة بالطريقة المعتادة بعد عمل التحليلات اللازمة وتحت تأثير المخدر الموضعي، ثم إعادة زراعتها بواسطة جهاز المايكروموتور المزوّد برأس السفير بشكل مباشر بعد فتح القنوات الحاضنة لتلك البصيلات، تعمل هذه الطريقة على زيادة عدد البصيلات المزروعة في هذه المنطقة وتحفيز مادة الكولاجين الموجودة في خلايا فروة الرأس لتعمل على بناء الخلايا واستعادة قدرتها على العمل من جديد.

مميزات زراعة الشعر بتقنية السفير

من أحدث التقنيات المستخدمة في زراعة الشعر حيث قامت بتلافي العديد من عيوب التقنيات السابقة لما قدمته من مميزات نذكر منها التالي:

  1.   تساعد هذه التقنية على زراعة أكبر عدد ممكن من البصيلات في جلسة واحدة وبالتالي توفر التكلفة والكثافة والنتائج المطلوبة من هذه العملية.
  2.   أداة السفير هي عبارة عن رأس حاد وأملس يساعد في دقة فتح القنوات الحاضنة للبصيلات مما يمنع الإصابة بأي أمراض معدية.
  3.   تساعد على سرعة التئام الجروح وذلك لدقة القنوات التي تم فتحها وزراعة البصيلات فيها.
  4.   يتم فتح القنوات في نفس اتجاه نمو الشعر الطبيعي مما يعطي المظهر الطبيعي للشعر المزروع.
  5.   الوقت الذي تستغرقه العملية بتقنية السفير يعتبر أقل بالمقارنة مع أي تقنية أخرى.
  6.   يظهر المريض بعد العملية بالمظهر الطبيعي ولا يمكن التفرقة بين الشعر المزروع والشعر الطبيعي.
  7.   سرعة الشفاء التي يجدها المريض بعد زراعة الشعر بتقنية السفير من أهم العوامل التي يبحث المريض.

قرار زراعة الشعر هو قرار جريء وضروري لكل من يصادف مشاكل مع الشعر واستخدم العديد من العلاجات والتي لم يكن لها نتائج سريعة أو مغرية، وفي هذه الحالة لا بدّ وأن يكون القرار لصالح أحدث التقنيات وأفضلها وأقلها آثار سلبية، وبالطبع هو زراعة الشعر بتقنية السفير التقنية الأفضل والأنسب لجميع الحالات، هذا إلى جانب قدرة الفرد إلى العودة لحياته الطبيعية بعد إجراء هذه العملية بشكل مثالي .

ولكن قبل كل ذلك لا بدّ من اختيار مركز متميز ويشرف على العملية طبيب ماهر وله خبرة فائقة في مجال زراعة الشعر بتقنية السفير، خلاصة القول تقنية السفير من أهم وأنجح التقنيات التي تم التوصل إليها في مجال زراعة الشعر حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *