التخطي إلى المحتوى

شجرة الزقوم التي ذكرت في القرآن الكريم عبر موقع محتوى، أرسل الله عز وجل إلى البشر الأنبياء والرسل لإخراجهم من ظلام الكفر إلى نور الحق والهداية بإذن الله عز وجل، وبالرغم من ذلك كذب كثير من الأمم السابقة الرسل والأنبياء وهذا ما جعلهم ينالون عذاب الله في الدنيا والآخرة.

وهذا بالتأكيد يشرح لك الإجابة على سؤال هل الإنسان مخير أم مسير في حياته، على الإنسان أن يختار الطريق الذي أراده لنفسه اما طريق الهدى والحق أو طريق الكفر والضلال وكل طريق له نهاية مكتوبة بينها الله عز وجل لعباده في أكثر من موضع في كتابه العزيز، وكانت شجرة الزقوم جزاء المكذبين المتكبرين المعاندين تابع معنا السطور التالية لمعرفة ما هى شجرة الزقوم.

 شجرة الزقوم

شجرة الزقوم

نار جهنم هي عاقبة الكافرين جزاء كفرهم ونكرانهم لآيات الله وتكذيبهم رسل الله، وقد بين القرآن الكريم في غير موضع أسماء نار جهنم وصفاتها وعدد أبوابها كما أوضح القرآن الكريم كثير من ألوان العذاب في نار جهنم، هل تعلم اخي المسلم ما هي شجرة الزقوم هي شجرة في أصل الجحيم شجرة في جهنم أعاذنا الله وإياكم من نار جهنم.

تنبت شجرة الزقوم في نار جهنم والعياذ بالله فهي طعام أهل النار، فهم يأكلون من هذه ثمار هذه الشجرة، وقد ذكر الله عز وجل في كتابه العزيز في وصفها بقوله جل وعلا طلعها كأنه رؤوس الشياطين، جميعنا يعتقد أن الشيطان دميم الشكل وقبيح المظهر من المؤكد أن جميع المسلمين يكرهون الشياطين وبالتالي سنكره هذه الشجرة ونغير من أحوالنا حتى يرضى الله عنا ونكون من أهل الجنة ان شاء الله.

 شجرة الزقوم

شاهد أيضا:

حديث شريف عن شجرة الزقوم

وقد ذكرت شجرة الزقوم طعام أهل النار في احد الاحاديث الصحيحة الواردة عن حضرة رسول الله صل الله عليه وآله وسلم (1)اطلع عليه في نهاية المقال، وهذا الحديث الشريف يوضح أن قطرة من شجرة الزقوم في الدنيا تفسد معيشة أهل الدنيا كلهم فما بالك بمن كان طعامه من هذه الشجرة والعياذ بالله، اللهم نسألك الجنة ونعوذ بك من نار جهنم وشجرة الزقوم.

أهوال أهل النار من القرآن الكريم

وقد أشار القرآن الكريم إلى حال الكافرين فهم في نار جهنم خالدين فيها أبدا جزاء أعمالهم في الحياة الدنيا حالهم هم وغم، وقد ورد في القرآن الكريم الأهوال التي يلقونها في نار جهنم وهي كما يلي؛

  • الذل وسواد الوجه والعياذ بالله والدليل على ذلك ما ورد في سورة السجدة الآية 12 (2).
  • أهل النار في ظلام حرموا من نور يوم القيامة والعياذ بالله(3).
  • اليأس من رحمة الله عز وجل(4).

 شجرة الزقوم

ما ورد في المقال من آيات وأحاديث

(1) قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم: (لو أنّ قطرةً مِنَ الزّقّوم قُطِرتْ في دارِ الدنيا، لأفسدتْ على أهل الدنيا معايِشَهم، فكيفَ بمنْ يكونُ طعامُهُ).

(2) قال الله تعالى: (وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ)،[١٣] وقال أيضاً: (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ).

(3) قال الله تعالى: (أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ).

(4) قال الله عزّ وجلّ: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ).

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *