التخطي إلى المحتوى

متحف الشمع (موقعه، تاريخه، مكانته) عبر موقع محتوي، يعد متحف الشمع من أفضل المتاحف في العالم وخاصة بعد ترميمه من وزارة الأثار المصرية بعدما عانى من الإهمال الشديد وتعرض التماثيل للتهالك وغيرها من المقتنيات التى توجد به كما يعد مقصد رائع للسياح ويأتى إليه الجميع من كافة انحاء العالم وللمزيد حول متحف الشمع عبر موقع محتوي.

أين يوجد متحف الشمع

متحف الشمع

الجدير بالذكر أن هناك عدد كبير من الزوار يبحثون عن مكان متحف الشمع لزيارته والتعرف على تاريخه وحكايته من البداية حتى النهاية فهو يقع في حلوان بالقاهرة، وبالتحديد بالقرب من محطة مترو حلوان، حيث تقطع مسافة قصيرة من المحطة حتى تجد لافتة وبجانبها عامود تشير إلى المبنى ومضمونها “أهلا بكم فى متحف الشمع”، فقد تم تأسيسه على يد الفنان المصري جورج عبد الملك عام 1937،وهو من أمهر الفنانين المصريين فى عصره.

نبذة عن جورج عبد الملك

ولمن لا يعرف من هو جورج عبد الملك فهو فنان مصرى مشهور، فقد برع فى تجسيد العديد من الروايات والقصص التي تحكي تاريخ مصر من الحضارة الفرعونية،اليونانية، والقبطية والإسلامية وحتى ثورة يوليو 1952.

مقتنيات متحف الشمع

ومن جانبه يحتوى متحف الشمع على العديد من التماثيل التى تصل إلى 116 تمثالا، فقد تم صناعة التماثيل من مادة الشمع حتى تدل على شخصيات حقيقية، كما يحتوى على 16 منظرا يحكى تاريخ مصر بداية من الأسرة الفرعونية ال 18 حتى ثورة 23 يوليو.

بالإضافة إلى احتواءه على العديد من الديكورات الرائعه التى تمثل لقطة من قصة تاريخية مصرية، حيث يمكنك مشاهدة بعض المشاهد مثل مشهد انتشال صندوق النبى موسى عندما كان طفل من النيل، ويوجد فى خلفية المتحف المعابد الفرعونية ونهر النيل.

مكانة متحف الشمع العالمية

متحف الشمع

تم تصنيف متحف الشمع بأنه ثانى أشهر المتاحف على مستوى العالم، فقد حصل على المركز الرابع قديما بأنه من أفضل المتاحف في العالم بعد متاحف انجلترا، فرنسا واستراليا،ولكن تم إغلاقه في عام 2009 لفترة معينة لأنه عانى من الإهمال الشديد وكان يحتاج إلى العديد من التجديدات والصيانة حتى يرجع كما كان فى البداية.

إهمال متحف الشمع

عانى متحف الشمع من إهمال شديد خلال الحقبة الأخيرة، نظرا لعدم الإهتمام به وإجراء أعمال الصيانة والتجديدات اللازمة، كما كانت توجد شروخ فى جدران المتحف، لذلك أصدرت وزارة الثقافة قرارا بغلق المتحف لحين الإنتهاء من ترميمه.

ومن هنا انتهى حديثنا اليوم حول متحف الشمع، حيث نتمنى أن تشاركونا أرائكم به بالتعليق على المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *