التخطي إلى المحتوى
ترتيب الابراج حسب تاريخ الميلاد

ترتيب الابراج حسب تاريخ الميلاد

يحرص الكثير من الأشخاص على متابعة ومطالعة كل ما هو جديد في عالم الابراج ، سواء كان ذلك من خلال السمات الشخصية الخاصة بكل برج أو كانت متعلقة بالتوقعات والتنبؤات التي سوف تحدث في المستقبل فيما بعد .

ولكن يجهل البعض تحديد نوع البرج الذي ينتمي إليه لكي يمكنه مطالعة تلك التوقعات أو معرفة مدى التوافق بينه وبين شريك حياته، ولذلك دعونا نستعرض معكم في مقال شامل ومفصل عن كل ما يخص ترتيب الابراج حسب تاريخ الميلاد والسمات الشخصية الخاصة بكل برج، فتابعونا.

أصل ظهور علم الأبراج

لقد ظهر علم التنجيم أو علم الابراج منذ عدة قرون حيث أشارت بعض المصادر أن الإغريق والرومان أول من وضعوا أسس أو علم دائرة الابراج الفلكية التي تحتوي على الاثني عشر برجاً حيث تؤثر حركة كل من الشمس والقمر والنجوم والكواكب على تلك الأبراج بحيث تمنحها صفات متميزة وتؤثر في مستقبلها .

ولكن أشارت بعض المصادر الأخرى أن البابليين أو الحضارة السومرية هي صاحبه الفضل في تقسيم دائرة الأبراج بشكلٍ عام، حيث تنوعت أسماء الأبراج ما بين الأساطير الدينية والحيوانات وبعض الشخصيات الأخرى.

وذلك من خلال الاعتماد على بعض المخطوطات القديمة التي ظهرت في القرن الرابع قبل الميلاد، ولكن بحلول القرن الثاني الميلادي أضافت الحضارة الفرعونية بعض التقسيمات الأخرى التي ربطت بين تاريخ ولادة الإنسان وتأثير حركة الكواكب والنجوم عليه .

وكذلك أضافت الحضارة الإغريقية أن تلك الأبراج تنتمي إلى القوى العظمى في العالم وهي الماء والهواء والتراب والنار، إلى أن انتهت العلوم الحديثة بتقسيم الأبراج كما هو متعارف عليه في وقتنا الحالي.

ترتيب الابراج حسب تاريخ الميلاد

يعتمد ترتيب الابراج على الشهور الميلادية بداية من يوم 21 مارس حتى 21 أبريل حيث يقع برج الحمل في المقدمة، يليه برج الثور والذي يبدأ من يوم 21 أبريل حتى 21 مايو وكذلك برج الجوزاء الذي يستمر حتى 21 يونيو .

بينما برج السرطان يبدأ من 21 يونيو وينتهي يوم 21 يوليو، يليه برج الاسد الذي يستمر حتى 21 أغسطس، أما عن برج العذراء فهو يستكمل نهاية شهر أغسطس حتى 21 سبتمبر، وفيما بعد نجد برج الميزان الذي يستمر حتى 21 أكتوبر .

وكذلك برج العقرب الذي ينتهي 21 نوفمبر وبرج القوس الذي يظل حتى 21 ديسمبر، وفي بداية العام نجد برج الجدي ذلك الذي يستمر حتى 21 يناير يليه برج الدلو الذي يبدأ من 21 يناير وحتى 21 فبراير، إلى أن نصل إلى برج الحوت الذي ينتهي في 21 مارس.

تصنيف الابراج

ولقد صنف العلماء قديماً تلك الابراج حسب الفصيلة أو القوى التي تنتمي إليها طبقاً للقوى الأربعة المتواجدة في الكون والتي تم ذكرها في الأعلى، ولقد تم تقسيمها كالآتي:

  • الأبراج الهوائية: وهي برج الجوزاء وبرج الميزان وبرج الدلو.
  • الأبراج النارية: وهي برج الأسد وبرج القوس وبرج الحمل.
  • الأبراج الترابية: فنجد برج الثور والعذراء وبرج الجدي.
  • الأبراج المائية: وهي برج السرطان وبرج العقرب وبرج الحوت.

توافق الابراج

وبعد أن تعرفنا على تصنيف الابراج يمكننا ذكر توافقها مع بعضها البعض حيث يحرص البعض على معرفة درجة التوافق بينه وبين شريك حياته أو صديقة المقرب من خلال معرفة تصنيف البرج .

فنجد على سبيل المثال أن الأشخاص اللذين ينتموا إلى البرج الواحد هم الأكثر توافقاً مقارنة بمختلف الأبراج الأخرى، وكذلك فإن الأبراج المتعاكسة تتوافق مع بعضها البعض فنجد على سبيل المثال أن من ينتمي إلى الأبراج المائية يتوافقوا بصورة مع الأبراج النارية والترابية، وكذلك في حال الأبراج الهوائية تتوافق مع الترابية والمائية.

رأي العلم عن حقيقة تواجد الابراج

أما عن رأى العلم حول توافق الابراج فنجد أن لم يثبت حتى الآن دليل علمي موثق يشير إلى حقيقة تواجد علم التنجيم أو معتقدات علماء الأبراج المزيفة حيث أنها غالباً ما تحدث على سبيل الصدفة وليس لها أي أساس من الصحة، فهي تحدث بشكل عشوائي للكثير من الأشخاص بل وتؤثر بصورة مباشرة على العقل اللاواعي بحيث تجعل الشخص يصدق بالفعل أن هناك بعض الأمور السيئة سوف تحدث له في المستقبل.

كما هو الحال في قراءة الكف أو مطالعة الفنجان حيث تمنح الإنسان طاقة سلبية تجعله يتراجع عن اتخاذ بعض القرارات الهامة في حياته بسبب إخبار أحد المنجمين له بحدوث بعض الأزمات المالية له أو الصحية في ذلك العام .

بل ولا يوجد دليل نفسي أيضًا يمكن البعض من تحليل او فهم شخصية الإنسان بناء على تاريخ مولده حيث نجد الشخص الواحد يحمل عدة صفات من مختلف الأبراج وقد لا تنطبق عليه مطلقاً مواصفات البرج التابع له وتنطبق عليه مواصفات برج آخر.

فضلاً عن وجود تضارب أو اختلاف حول الحسابات الفلكية التي يعتمد عليها الكثير من المنجمين أو علماء الفلك فنجد البعض يشير أن عدد الأبراج في الأصل 13 والبعض الآخر يشير إلى أن عددها هو 12 .

بل وتشير بعض الدراسات الأخرى أن طبيعة تلك الأبراج تتغير كل 18 عشر عاماً والبعض الآخر يشير إلى إنها تظل ثابتة، بل وهناك بعض الأبراج الصينية التي تختلف بشكل كلي عن تلك المتعارف عليها بحيث تشمل أسماء حيوانات مثل برج الكلب والفأر والقرد وغيرها من الأبراج….، مما يثبت كذب تلك الادعاءات التي يطلقها المنجمون من أجل جذب انتباه الكثير من الأشخاص.

رأي الدين حول مطالعة الابراج

أما عن الرأي الدين حول مطالعة الابراج سواء كانت خاصة بالصفات الشخصية أو معرفة الحظ اليومي أو الأحداث التي تصيب الفرد في السنوات القادمة، حيث أفتى البعض بعدم الحكم على الآخرين أو توقع صفاتهم قبل أن يتم التعامل معهم بناء على تاريخ ميلادهم، بل وحرم البعض الآخر التنجيم وتوقع الأحداث المستقبلية بناء على حركة القمر أو تأثير بعض النجوم على مدارات الكواكب والتي تسبب حدوث كوارث للفرد.

بل وفي حديث شريف عن الرسول الكريم يقول ” من أتى عرَّافًا فسألَه عن شيٍء لم تُقْبَلْ لهُ صلاةٌ أربعين ليلةً”، بل وأشار بعض الفقهاء أن المساهمة في ذلك النوع من التنجيم أو توقع الأحداث يصنف ضمن أنواع الشرك بالله حيث يقول الخالق عز وجل في كتابه الكريم ” قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ” وأن ادعاء الأحداث المستقبلية هو أحد فروع الاطلاع على الغيب ولاسيما إذا تم الاستدلال بقدرة أو تأثير نجم الشمس على الكواكب الأخرى والتي بدورها تؤثر على الأبراج والحالة العامة التي يمر بها الشخص في تلك الفترة.

بل ويظن البعض إنه بأمن من الوقوع في الخطأ طالما كان يتابع تلك الأبراج على سبيل الترفيه أو التسلية ولكنها أيضًا تؤثر على العقل اللاوعي دون أن يشعر الإنسان وتؤثر في تعاملاته مع الآخرين .

ولاسيما إذا كانوا على درجة كبيرة من القرب بين أفراد الأسرة الواحدة أو بين الزوجين، والأفضل أن يتم الابتعاد عن تلك الظنون والشكوك بصورة كاملة وإعمال العقل بصورة مستمرة في تيسير الأحداث من حولنا لكي نكتشف بعض الرسائل الربانية التي تصل إلينا من الخالق عز وجل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *