التخطي إلى المحتوى
محتويات

طورت شركة “لايت” الأميركية، النسخة الثانية من هاتف Light Phone 2 والمعروف بـ”الهاتف الغبي”؛ حيث يقوم بأداء بعض المهام المحدودة من إجراء مكالمات وإرسال رسائل نصية، وتوضيح الاتجاهات في نظام الملاحة، كما يحتوي على منبه، ولا يتيح أي خدمات أخرى.

اتجهت الشركة إلى تصنيع هذا النوع من من الهواتف، وذلك لأن ” الهاتف الذكي” والذي يتيح آلاف الخدمات والتطبيقات أصبح يسرق أوقات كثيرة من مستخدميه أثناء التصفح، وفي بعض الأحيان وسبب لهم ما يعرف بالإدمان “التقني”.

فجاءت خطوة تصنيع الهاتف بعد أن كشفت دراسة لشركة “فلوري” أن الفرد الأميركي يستخدم هاتفه الذكي لمدة خمس ساعات في المتوسط، خلال اليوم الواحد، ويقوم بتفقد هاتفه لأكثر من ثمانين مرة في اليوم الواحد، مع عروض كثيرة من التطبيقات والمنصات الاجتماعية.

كما أوضحت الشركة أن الهدف الاساسي من استخدام هذا الهاتف، هو اتاحة وقت للأفراد يمكنهم استخدامه في أشياء هامة وقضاء وقت أفضل وأكبر في القراءة أو الاستمتاع بلحظات سعيدة مع الأصدقاء أو الذهاب إلى الشاطئ.

ويتميز Light Phone 2 بأن حجمه صغير ووزنه خفيف، ولا يتسع لأي تطبيقات، وهذا يعني أن مستخدميه لم يستطيعوا الوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي بكل صورها.

وقامت الشركة بتزويد ” الهاتف الغبي” بشبكة الاتصال من الجيل الرابع (LTE)، وسيكون الهاتف متاحا باللونين الأبيض والأسود.

وأعلنت الشركة في وقت مضي أن الهاتف ” الغبي” حاز على إقبال كبير من الجمهور، فتم بيع أكثر من مئة ألف نسخة في أكثر من خمسين بلدا في العالم، ومن المخطط أن تزيد نسبة البيع وتوسيع شبكة تسويق الهاتف في بلدان العالم.

وتتوقع الشركة أن غالبية المستهلكين الذين سيقبلون على شراء الهاتف، سيكونوا من الأشخاص الكبار في السن، وذلك لأنهم يجدون صعوبة في استخدام الهواتف الذكية، لأن هذه الفئة لا يهمها سوى إجراء المكالمات وليسوا مهتمين بالتقاط صور السيلفي أو تصفح تطبيقات الانترنت.

حددت الشركة سعر بيع الهاتف “الغبي”  خلال يوليو الماضي بـ 300 دولار، وهذا يعني أنه سيكون غالى الثمن على الرغم من مزاياه المحدودة، والتي كانت تبشر بأن سعره سيكون منخفض عن الهاتف الذكي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *