التخطي إلى المحتوى
محتويات

أعلنت الإمارات استعدادها لإقامة أول مهرجان سينمائي بها بمدينة “العين”، فسوف يقام في الفترة من 30 أبريل إلى 3 من مايو تحت شعار “سينما المستقبل”، ويعرض المهرجان بشكل أساسي الأفلام القصيرة ويعمل عل دعم الرؤية الشبابية السينمائية المبدعة.

ويوضح مدير عام المهرجان “عامر سالمين المري”، أن فكرة عمل المهرجان كان يتم التنظيم لها  منذ عام ونصف تقريباً لكن العمل الفعلي بدأ قبل 12 شهرا، وذلك بعد تقلص المنصات السينمائية في دولة الإمارات والخليج عامة، ولذا جرى العمل على تنفيذ مهرجان سينمائي جديد يصبح منصة إعلامية وشبابية لكل اب لديه موهبة وطاقة يريد عرضها للعالم.

يقدم مهرجان “العين” السينمائي جوائزه ضمن أربع مسابقات رئيسية هي مسابقة “الصقر الإماراتي” ويتم تخصيصها للمخرجين الإماراتيين، ومسابقة “الصقر لأفلام زايد” ويتم تخصيصها للأفلام التسجيلية، ومسابقة “الصقر الخليجي” ويتم تخصيصها لصناع السينما من دول مجلس التعاون الخليجي.

ومسابقة “الصقر للفيلم العربي والأجنبي” ويتم تخصيصها للمخرجين المقيمين داخل الإمارات من مختلف الجنسيات، بالإضافة إلى مسابقة الصقر للفيلم المدرسي.

ويتيح المهرجان الفرصة للفنانين والمبدعين لعرض أفكارهم فمهرجان العين سيكون بمثابة بوابة للإماراتيين والعرب والأجانب للحضور وعرض أفلامهم والتعرف على المعالم السياحية والجمالية لمدينة العين.

وتم اختيار13 فيلماً للمشاركة بمسابقة “الصقر للفيلم العربي والأجنبي”، اختارتهم إدارة المهرجان لصناع من الولايات المتحدة والهند ومصر والأردن وسوريا وإيران ولبنان وبريطانيا والعراق.

كما أعلنت إدارة المهرجان أن إجمالي الجوائز المقدمة في جميع المسابقات 335 ألف درهم إماراتي أي حوالي 91 ألف دولار.

جديرًا بالذكر مدينة “أبوظبي” كانت قد ألغت مهرجانها السينمائي في 2015، ولكن أعلنت مدينة دبي في 2018 أنها ستنظم مهرجان سينمائي كل عامين بعد أن كان يقام نهاية كل عام.

وتعتبر السينما الإماراتية لها وجود قوي ومؤثر داخل صالات السينمات العربية والأجنبية، ذلك من خلال تقديم مجموعة كبيرة من الأفلام والمشاركة في مهرجانات دولية، ونتيجة لذلك حصدت العديد من الجوائز السنمائية.

كما مارس الفنانين والمخرجين الإمارتين دور قوي في الترويج للسينمائية الإماراتية، فالإمارات تمتلئ بهؤلاء الأشخاص والأسماء اللامعة والمتألقة في عالم الإخراج والتي صنعت مجموعة من الأفلام الناجحة الطويلة والقصيرة والروائية والوثائقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *