التخطي إلى المحتوى
محتويات

“أعادنى للحياه من جديد وأتمنى لقاءه ومصافحته”،”عاوز أسلم علي الرئيس بأيدي اللي مكنتش بتتحرك.. واشكره “، هذه عبارات قالها الطفل محمد أشرف ووجهها إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى ويتمنى لقاءه وتقديم الشكر بنفسه له.

وجاء ذلك بعد صراع طويل من العلاج واجراء العمليات الجراحية للطفل محمد أشرف، فقد عاد إلى الحياة بعد تعافيه من الإصابات التى تعرض لها بعد وقوع سور مدرسة المرج عليه فى ديسمبر الماضى، وقد تم علاجه على نفقة الدولة بعد استجابة الرئيس السيسى لمناشدة والدته لكافة المسئولين على السوشيال ميديا والإستغاثة بإنقاذ حياة ابنها.

والجدير بالذكر أن محمد أشرف يبلغ من العمر 11 عاما، فقد سقط سور المدرسة عليه أثناء اليوم الدراسى مما أدى إلى اصابته بالعديد من الكسور فى جسمه وكسور فى الجمجمة، بالإضافة إلى وجود نزيف داخلى وعدم القدرة على تحريك يديه.

شاهد أيضا:

ومن جانبه استمر الطالب أكثر من 90 يوما بين العلاج والأدوية واجراء العمليات المختلفة، وأخيرا تم تعافيه وعاد إلى أحضان عائلته وإلى مدرسته، فقد استقبله أصدقاءه بالإحتفال والترحيب الكبير.

وقال الطفل محمد أشرف بعد شفاءه أنه لم يكن على علم بأن الرئيس السيسى أمر بعلاجه على نفقة الدولة لأنه دخل فى غيبوبة لمدة اسبوعين من الحادث، ولكن بعد افاقتى من الغيبوية أخبرتنى والدتى بما فعلته على صفحات الفيس بوك وأنها طالبت المساعدة من المسئولين والجهات المتخصصة بالنظر إلى حالتى.

وأضاف بعدما رأى السيسى رسالة والدتى على الفيس بوك طمأنها من خلال تغريده له على تويتر وأصدر تعليمات بسرعة نقلى إلى مستشفى وادى النيل التخصصى وعلى الفور تم اتباع التعليمات بالتنسيق مع مؤسسة الرئاسة، وتوجيه الأجهزة المعنية لتقديم الرعاية الطبية لتحسين حالتى بأسرع ما يمكن وعودتى إلى الحياه من جديد.

الزوار شاهدو أيضا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *