التخطي إلى المحتوى
محتويات

تسعى شركة نتفليكس إلى دفع عشرات الملايين من اجل شراء وتجديد المسرح المصري في عاصمة السينما العالمية هوليوود بمدينة لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية، ويأتي ذلك في أطار جهودها لتطوير استثماراتها.

ومن الجدير بالذكر إن شركة نتفليكس هي إحدى شركات بث المحتوى الترفيهي من أفلام ومسلسلات اجنبية على الشبكة العنكوباتية “الإنترنت”.

وتنوى شركة نتفليكس شراء المسرح المصري في هوليوود في أطار خطتها وتوسعاتها الكبرى في مجال السينما والمسرح حيث ذكر مسؤولون في الشركة إن المسرح سوف يتم إستخدامه في استضافة العروض الأولى للأفلام إضافة إلى تنظيم الفعاليات والعروض الثقافية والترفيهية المختلفة.

ويعتبر المسرح المصري واحد من صالات العرض التاريخية التي ظهرت في أوائل القرن الماضي وبالتحديد في عام 1922، ويغلب على المسرح الفخامة والتميز كما يمزج بين روح الشرق المتمثلة في نقوشات وعبق الحضارة المصرية القديمة على جدران المسرح وعصرية وإنفتاح الغرب المتمثلة في تصميم الأسقف.

ويقوم المسرح المصري على أربع أعمدة رئيسية موضوعين في المدخل ويبلغ إرتفاع كلاً منها 6 أمتار فيما يبلغ العرض 1.4 متر، ويغلب على تلك الأعمدة الفخامة والكلاسيكية في التصميم.

ويُرجع إنشاء المسرح المصري إلى المستثمر تشارلس إي توبرمان وذلك بناء على فكرة سيد جراومان، واستغرق بناء المسرح 18 شهراً وذلك بتكلفة حوالي 800 ألف دولار وتولى تصميمه على هذا النحو المميز شركة ماير أند هولر لأصحابها جابرييل ماير وفيليب هولر.

وتعود ملكية المسرح المصري الذي يقع في قلب شارع البولفار الشهير في هوليوود إلى منظمة “أمريكان سينماتك” وهي مؤسسة لا تسعى إلى الربح بل تهتم بإحياء العروض والأفلام الكلاسيكية.

وافتتحت صالة المسرح المصري عروضها الأولى في عام 1922 وذلك بفيلم روبن هود للمثل والمخرج الأمريكي الشهير دوغلاس فيربانكس، وإنفردت الصالة أيضاً بأولى عروض فيلم الوصايا العشرة وذلك في عام 1923.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *