التخطي إلى المحتوى

أسماء الله الحسنى بالترتيب ومعانيها كاملة من أكثر ما يتم البحث عنه عبر مواقع الإنترنت المختلفة، إذ أن معرفتها أمر أساسي لجميع المسلمين، وذلك لأنها تساعد على فهم صفات المولى عز وجل التي تتجلى في أسمائه، كما أن حفظها وإحصائها يعود على المسلم بفضل كبير.

تعتبر أسماء الله الحسنى ذات فضل كبير في الدين الإسلامي الحنيف، فهي تبين لنا صفات المولى عز وجل وأسمائه العُلا، كما أن لحفظها وإحصائها فضل كبير في الإسلام، وذلك تبعًا لما جاء في الحديث الشريف، إذ قال المصطفى صلى الله عليه وسلم:”إن لله تسعًا وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة”، وهذا يدل على فضل تلك الأسماء العظيمة.

  • الله، الرحمن، الرحيم، الملك، القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبار.
  • المتكبر، الخالق، البارئ، المصور، الغفار، القهار، الوهاب، الرزاق، الفتاح، العليم.
  • القابض، الباسط، الخافض، الرافع، المعز، المذل، السميع، البصير، الحكم، العدل، اللطيف، الخبير، الحليم، العظيم.
  • الغفور، الشكور، العلي، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، الكريم، الرقيب، المجيب، الواسع، الحكيم، الودود.
  • المجيد، الباعث، الشهيد، الحق، الوكيل، القوي، المتين، الولي، الحميد، المحصي، المبدئ، المعيد، المحيي، المميت، الحي، القيوم.
  • الواجد، الماجد، الواحد، الأحد، الصمد، القادر، المقتدر، المقدم، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن، الوالي، المتعالي، البر، التواب، المنتقم، العفو، الرؤوف، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام.
  • المقسط، الجامع، الغني، المغني، المانع، الضار، النافع، النور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرشيد، الصبور.

أسماء الله الحسنى في القرآن الكريم

أسماء الله الحسنى بالترتيب

ورد الحديث عن أسماء الله الحسنى في القرآن الكريم في عدة مواضع مختلفة.

  • إذ يقول المولى عز وجل في سورة الأعراف:”ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون”.
  • كما جاء ذكرها أيضًا في سورة الرحمن إذ قال المولى عز وجل:”قل أدعوا الله أو ادعو الرحمن أيًا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا”.
  • وجاء في تفسير تلك الآية أن أحد المشركين سمع الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الله باسم “الرحمن الرحيم”.
  • فذهب إلى قومه وأخبرهم بأنه على الرغم من أن محمد يدعوهم إلى ترك الآلهة وعبادة الله الواحد فهو يدعو إلهين وهما “الرحمن الرحيم”.
  • فأنزل الله تلك الآية الكريمة موضحًا أن بإمكان المسلمين الدعاء باسم “الله” أو اسم “الرحمن” أو أي اسم آخر من أسماء الله الحسنى.
  • وأمر المصطفى صلى الله عليه وسلم أن لا يجهر بصلاته فيسب المشركين القرآن، ولا يخفيها عن أصحابه والمسلمين في نفس الوقت.
  • وجاء ذكر أسماء الله الحسنى في مواضع أخرى مثل ما جاء في سورة طه، إذ قال عز وجل:”الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى”.
  • وفي سورة الحشر قال سبحانه وتعالى :”هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم.

فضل أسماء الله الحسنى

  • تعتبر أسماء الله الحسنى من أهم الأسباب التي يمكن أن تكون سببًا في دخول العبد الجنة.
  • كما أنها تُعد وسيلة لمعرفة الإنسان بربه، من خلال معرفة صفاته وأسمائه.
  • تعتبر أيضًا من أعظم الأسباب التي تقف وراء استجابة الدعاء، كما أن دعائه بأسمائه الحسنى من أهم أسباب تفريج الكرب وزوال الهم.
  • القلب الذي يدرك أسماء الله الحسنى ويتلمس معناها لا يمكن أن يسكنه سوء الظن على الإطلاق.

 

جزاء حفظ أسماء الله الحسنى

من أحصى أسماء الله الحسنى دخل الجنة، كيف يعبد العبد ربا لا يعرفه، على المسلم أن يجتهد في حفظ أسماء الله الحسنى ويتعرف على معاني هذه الأسماء، كلما عرف الإنسان من هو ربه زاد الإيمان والمحبة لله عز وجل في قلبه، تدبر أخي المسلم معاني اسماء الله الحسنى حتى تعلم كيف تعبد الله حقا وتتذوق حلاوة الإيمان.

أسماء الله الحسنى ومعانيها

نوضح اليكم أخواتي في الله معاني أسماء الله الحسنى الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وإليكم معاني بعض هذه الأسماء وهي على النحو التالي؛

اسماء الله الحسنى

  • الرحمن؛ هو من شملت رحمته جميع الكائنات في الحياة الدنيا.
  • الرحيم؛ سبحانه رحيم بجميع مخلوقاته سبحانه يكرم المؤمنين الصالحين في الدنيا والآخرة.
  • الملك؛ الله عز وجل خالق الكون ولهذا فهو وحده سبحانه من له التصرف المطلق في خلقه ومخلوقاته، كل ما في الكون عباد لله عز وجل بيده وحده الأمر.
  • القدوس السلام؛ الكمال لله عز وجل سبحانك يارب متنزه عن جميع العيوب والنواقص، وقد ذكر اسم الملك والقدوس في القرآن وهذا يؤكد الكمال لله عز وجل.
  • المُؤْمِن؛ المقصود بهذا الاسم هو أن الله عز وجل أرسل الأنبياء والرسل إلى البشر بالبراهين والبينات الواضحة التي تؤكد أنهم رسل الله عز وجل.
  • المُهَيْمِن؛ الله عز وجل هو المهيمن المطلع على خفايا الأمور في السموات والأرض سبحانك يارب أحاط بكل شئ علما
  • العَزيز؛ العزة لله وحده سبحانه، العظمة والعزة لله وحده سبحانه لا شريك له في الملك.
  • الجَبَّار:؛ هناك العديد من المعاني بهذا الاسم من أسماء الله الحسنى، الله عز وجل هو الجبار لقلوب الضعفاء والمنكسرين في الأرض، لا يجيب رجاء كل من لجأ إليه.
  • المُتَكَبِّر؛ سبحانك يا عظيم لك العظمة والكبرياء لك وحدك يارب.
  • الخالِق البارِئ المُصَوِّر؛ ذكرت هذه الأسماء الثلاثة في سورة الحديد، الله عز وجل هو الخالق لجميع المخلوقات على سطح الأرض الله سبحانه من برأها وصورها في أحسن صورة سبحانك يارب ما أجمل بديع صنعك (2).
  • الغفار؛ الله عز وجل هو الغفار دائما ما يصفح عن عباده التائبين النادمين المستغفرين باب الله دائما مفتوح(3) وقد بين الله عز وجل في القرآن الكريم شروط الغفران وهي التوبة والإيمان والعمل الصالح اطلع على الآية في نهاية المقال.
  • القهار؛ قهر كل شئ لله عز وجل الجلال والكمال والعظمة لله وحده، تواضع كل شئ لعظمته فهو القهار الذي تذل له الطغاة والجبابرة.
  • الوهاب؛ الله عز وجل يعطي ويهب عباده الكثير من العطايا والنعم دون سؤال كثير النعم سبحانك يارب.

اسماء الله الحسنى

  • الرزاق؛ الله عز وجل فهو الرازق لجميع مخلوقاته على الأرض، يرزق الله عباده بالرزق الحلال الذي يعينهم على الطاعة والفلاح في الحياة الدنيا وقد قسم الله الأرزاق برحمته وحكمته سبحانك يارب.
  • الفتاح؛ يفتح الله عز وجل إلى عباده أبواب الرحمة والمغفرة والخير والارزاق سبحانه، يفتح الله قلوب عباده للرجوع إليه والتوبة والانابة إليه يفتح قلوب العباد بالمحبة ومعرفة ذات الله.
  • العليم؛ يصف الله عز وجل نفسه باسم العليم فهو يعلم جميع الأمور أحاط بكل شئ علما.
  • القابض الباسط؛ تقبض الأرواح بإذن من بارئها ومصورها والمقصود منها أيضا أن الله عز وجل هو قابض و باسط الأرزاق يوزع الله عز وجل الأرزاق على عباده بمشيئته وحكمته.
  • السميع البصير؛ الله عز وجل يسمع ويبصر كل ما في الكون السموات والأرض(4).
  • الحكم؛ يحكم الله بين العباد في الدنيا والآخرة الله هو الحكم العدل، الله هو الحكم وإليه الحكم فمن أفضل من الله يرجع الحقوق إلى صاحبها.
  • اللطيف؛ الله عز وجل هو اللطيف الذي يراعي أمور عباده بلطفه سبحانه دون أن يشعرون، ويقصد باسم الله
  • الخبير هو ما يعلم جميع الأمور الخفية عن العباد، سبحانك يارب لا يخفي عليك شئ في الأرض ولا في السماء.
  • الشكور؛ يشكر الله عز وجل عباده على القليل من العمل الصالح من تقرب إلى الله بالقليل تقرب إليه الله عز وجل بالكثير باب الله دائما مفتوح أمام عباده.
  • الكبير؛ الله عز وجل هو الكبير في جميع أفعاله الله عظيم العظمة لله عز وجل(5).

اسماء الله الحسنى

  • المُقِيتُ؛ صرف الله عز وجل أرزاق العباد بحكمته سبحانه فهو يوصل إليهم قوت يومهم سبحان الله خبير بصير بأمور عباده.
  • الرقيب؛ خلق الله عز وجل الإنسان فهو قائم على كل نفس يعلم ما تخفي كل نفس وما تعلن فهو وحده المطلع على كافة الأمور.
  • الحسيب؛ يحاسب الله عز وجل عباده في الآخرة المجازى على جميع أعمالهم في الدنيا.
  • المجيد؛ ذكر في سورة البروج ذو العرش المجيد سبحانك يارب فهو الموصوف بصفات المجد والعلو والجلال والعظمة.
  • الوكيل؛ يوكل العباد أمورهم إلى الله عز وجل فهو وحده المدبر لجميع أمورهم، من توكل على الله كفاه.
  • الواحد؛ ينفرد الله عز وجل بالعبودية والالوهية، على المسلم أن يوحد الله بالقول والعمل.
  • القادر؛ الله عز وجل قادر على كل شئ في الكون يقول للشئ كن فيكون.
  • الوالى؛ الله عز وجل دائما وأبدا يتولى عباده فهم دائما في رعايته.

 

  • النصير؛ هو من ينصر عباده المسلمين على أعدائهم، سبحان الله يلقي في قلوب الذين كفروا الرعب، من أراد نصر الله نصره الحق جل وعلا.
  • المتعال؛ المقصود بها أن الله يعلو عما يقوله الكافرون علوا كبيرا، وقد ورد ذكر هذا الاسم في سورة الرعد.
  • البر؛ الله هو المتصف بالبر، وقد وعد الله عباده المؤمنين الصالحين بعظيم الأجر والثواب في الدنيا والآخرة فهو البر الرحيم.
  • العفو؛ لا يحتاج هذا الاسم إلى شرح، العفو من أسماء وصفات الله عز وجل، نسألك العفو يا الله.
  • الرؤوف؛ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها والمقصود من اسم الروؤف أن الله لا يكلف عباده بأمور أكبر من طاقة احتمالهم.
  • الأَوَّل الأول أن الله عز وجل ليس قبل شئ
  • الآخر أن ليس بعده شئ بعد أن يموت بأمره جميع مخلوقات الكون،
  • الظاهر ليس فوقه شئ .
  • الباطن ليس دونه شئ.
  • الوارث؛ وجد الله جل وعلا كل موجود، فهو سبحانه يرث الأرض وما عليها الله من يحيي ومن يميت ومن يرث الأرض بما عليها.
  • الرشيد؛ هذا الاسم من أسماء الله الحسنى الواردة في كتاب الله والدليل على ذلك قوله وليا مرشدا، الله عز وجل هو الولي المرشد.
  • الصبور؛ اسم الصبور يعني الصبر على الانتقام من الظالمين المكذبين لما جاء به الرسل والأنبياء، يتشابه اسم الصبور في المعنى مع اسم الحليم وكلا الاسمين ورد ذكرهما في أسمائه الحسني.

كم ورد عدد من أسماء الله الحسنى في الأحاديث الصحيحة المنقولة عن حضرة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم ومنها الوتر والجميل والسير والحيي والمحسن والسيد والطيب والاكرم والجواد والسبوح.

 

أهمية معرفة أسماء الله الحسنى

يجب على كل مسلم التدبر في معاني أسماء الله الحسنى وهذا يعود على المؤمن بالعديد من الثمرات وأهمها ما يلي؛

  1. الحياء من الله عز وجل.
  2. الخضوع والخشوع لله عز وجل.
  3. يتعلق القلب بخالقه وتزداد محبة العبد لربه.
  4. حسن الظن بالله.
  5. الإحسان، وهي أعلى مراتب الإيمان.

ما ورد في المقال من آيات قرآنية

(1) قال تعالى: ﴿ وللهِ الأسْماءُ الحُسْنَى فادْعُوه بها وذَرُوا الذين يُلْحِدونَ في أسمائه سَيُجْزَوْنَ ما كانوا يَعْمَلُونَ ﴾ سورة الأعراف 180.

(2) قال تعالى :﴿ هُوَ اللهُ الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ ﴾ (الحشر:24).

(3) قال تعالى ﴿ وإنى لَغَفَّارٌ لِمَن تابَ وآمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى ﴾.

(4) قال تعالى : ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ﴾ (الشورى: 11).

(5) قال تعالى: ﴿ عَالِمُ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الكَبِيرُ المُتَعَالِ ﴾ (الرعد: 9).

(6) قال تعالى ﴿ هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ (الحديد:33).

وفي النهاية لقد تناولها موضوع أسماء الله الحسنى بالترتيب وتحدثنا عن كل شيء يخص ذلك الموضوع، وفي حالة وجود أي استفسار يرجى كتابته أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *