التخطي إلى المحتوى
شركة “إل جي” تسجل براءة اختراع هاتف ذكي قابل للطي
محتويات

أعلنت شركة الإليكترونيات LG “إل جي” اعتمادها لبراءة اختراع لهاتف ذكي قابل للطي يتميز بشاشة شفافة، مع إمكانية الطي من المنتصف نتيجة وجود ما يشبه “المفصلات” الدقيقة التي تقسم الشاشة لجزأين، ولكن لم تكشف عن الوقت الذي سيتم فيه تحويل التصميم لمنتج حقيقي يتم تصنيعه وبيعه بالأسواق.

كما أعلنت الشركة أن الهاتف سيضم جزءًا واحدًا غير شفاف سيحتوي على المكونات الداخلية مثل البطارية والكاميرات.

ويذكر أن كثير من الشركات تتنافس حول تصنيع الهواتف الذكية القابلة للطي، فتتنفس كل من شركة “سامسونج” و”هواوي” مع شركة “إل جي” حول تصنيع الجهاز، ولكن مازالت هناك خطوات وتفاصيل خاصة بالجهاز القابل للطي تحتاج كل شركة الإعلان عنها وتوضيحها.

لابد من تفسير إمكانية استعمال صفة الطي مع الحجم الكبير للهاتف الذكي وكيفية تصنيع هاتف من هذا النوع دون أن يحتوي على منطقة “ثني”.

وفي هذا الإطار نشرت شركة أبحاث السوق جارتنر Gartner تقرير أكد أن الهواتف القابلة للطى ستستحوذ على 5 % من مبيعات الهواتف الذكية المتطورة بحلول عام 2023، وسوف تصل المبيعات إلى 30 مليون وحدة، كما أنه يمكن إعادة إدخال الابتكار فى سوق الهواتف الذكية.

ومن المتوقع أن يتعامل المستهلكين مع الهواتف الذكية القابلة للطي كما يتعاملون مع الهواتف الذكية العادية فهي ليست معقدة أو تحتاج إلى معاملة بطريقة مختلفة ولذا يمكن التعامل معها مئات المرات يوميًا والكتابة على الشاشة البلاستيكية الخاصة به، التى تتميز بإمكانية أن تخدش بطريقة أسرع بسبب الطريقة التى يطوى بها.

كما أن خبراء التصنيع أكدوا أن صناعة الهواتف القابلة للطي ستشهد تطور كبير خلال الخمس سنوات القادمة وذلك نتيجة لوجود تحديدات التصنيع بين الشركات المنتجة،بالإضافة إلى أن السعر المتفق عليه يعتبر منخفض بالنسبة للتوقعات الخاصة بالهاتف والمميزات التي يقدمها، فلم يعتبر السعر عائق ؛ فالسعر المطروح يقدر بحوالي 2000 دولار.

وتوقع الخبراء أنه ستشهد صناعة هذه الهواتف مقايضات بين الشركات المنتجة للتكنولوجيا، ومن المرجح أن تصل شحنات الهواتف الذكية القابلة للطي إلى 1.8 مليار وحدة فى عام 2019، بانخفاض قدره 0.5 فى المائة على أساس سنوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *