التخطي إلى المحتوى
دراسة: المكملات الغذائية تزيد من خطر الاصابة بالسرطان
المكملات الغذائية
محتويات

أكدت نتائج إحدى الدراسات الحديثة عدم فاعلية تأثير المكملات الغذائية على الصحة مقارنة بالعناصر الغذائية التي تتواجد في أشكال الأطعمة المتعددة والمفيدة.

وأشارت الدراسة في نتائجها إلى إن العناصر الغذائية التي يَستفاد بها الإنسان أثناء تناول الطعام هي وحدها قادرة على محاربة الأمراض القاتلة وزيادة مناعة الجسم لمحاربة البكتريا والفيروسات المختلفة.

وقد ربطت الدراسة التي تم إجراؤها على 27000 من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية بين تناول بعض أنواع المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د وبين الإصابة بمرض السرطان حيث لا يمكن التعويض بهذه المكملات عن النظام الغذائي وأساليب الحياة الصحية التي تلعب دور في تقوية وبناء الجسم.

وأثبتت الدراسة فاعلية العناصر الغذائية المتواجدة في أنواع الخضروات والفواكه واللحوم بمختلف أنواعها على محاربة مرض السرطان والوقاية منه كما أوصت بضرورة تناول أصناف متنوعة من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والعناصر التي يحتاجها الجسم.

وفي سياق متصل أكد باحثون من جامعة تافتس على أهمية تناول العناصر الغذائية الغنية بقيتامين “أ” و”ك” لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

وحذر الباحثون من خطورة تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم بمعدل يزيد عن 1000 ملليغرام في اليوم حيث أرتبط ذلك بزيادة خطر الوفاة الناجم عن السرطان بنسبة 53%.

ويمكن تعويض فقدان الجسم للكالسيوم من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل منتجات الألبان حيث تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم الذي يمنح الجسم القوة والطاقة اللازمة ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

وحذر الباحثون من الإفراط في تناول فيتامين د وذلك دون الحاجة إليه فهو يشكل خطر كبير على الصحة ويؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة؛ لذلك ينصح الباحثون بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين د مثل الأسماك والمأكولات البحرية بمختلف أنواعها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *