التخطي إلى المحتوى

كيفية التعامل مع مشاكل الحياة الزوجية بالتفصيل , الوصول الي مرحلة الزواج هدف يسعي إليه الشباب ولكننا نفاجئ بعد الزواج  أن هناك من يتعرضون لمشكلات متعددة ومختلفة والتي ترجع في المقام الأول لجهل الأزواج فنون التعامل الخاصة بالحياة الزوجية وهذا ما سوف نقوم بسرده في بعض الخطوط العامة التي تختص بكيفية التعامل بين الأزواج .

التعرف علي حدود شرع الله

والمقصود هنا بهذا الأمر أن يدرك كل منهما أن الله سبحانه وتعالي قد خلقهم من نفس واحدة وهذا ما يقوله المولي عزو جل في كتابة العزيز ( إنا خلقناكم من نفس واحدة ) كما يقول في كتابه العزيز ( إنا خلقنا من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) فيجب أن يدرك كل من الزوجين أنهم جزء لا يتجزء من بعضهم فضلا عن ضرورة أن يراعي كل طرف منهم المودة والرحمة في تعاملاته مع الطرف الأخر .

ومن ناحية أخري هناك بعض الأمور البسيطة ولكنها هامة فيما يخص تعاملات الزوجين في حياتهم الزوجية وقد حثنا عليها إسلامنا الحنيف ألا وهي انه قبل أن يجامع الرجل زوجتة ينبغي عليه أن يضع يده علي جبينها ويقول ( اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ) وأن يقول أيضا ( اللهم أرزقني خيرها وخير ما خلقت له وجنبني شرها وشر ما خلقت له ) حيث أن لها بالغ الأثر الإيجابي في التعامل في الحياة الزوجية .

الحكمة في مواجهه المشكلات

في هذه الأيام ينظر الشباب إلي الزواج كأنه مليء بالحب والسعادة وبعيد عن الخلافات والمشاجرات بين الزوجين ولذا يصدموا بالواقع بعد الزواج ولكن هذا لا يعني انه من الممكن أن تكون الحياة الزوجية هانئة ولكن ليس هناك حياة تخلو من المتاعب وكل الأسر تتعرض للمشاكل ولكن نجد هناك بعض الأزواج يتداركون ويتخطوها والبعض الأخر يقف عندها مما يؤثر علي طبيعة الحياة الزوجية ومسيرتها .

والجدير بالذكر أن الفرق بين هذه الأسر وتلك يتمثل في الكيفية التي تواجه بها الزوجة والزوج المشكلات التي تعترض حياتهم ولعلنا نجد أن أفضل طريقة تتمثل في عدم تضخيم الأمور وتهويلها أي نضع المشكلة في حجمها الطبيعي و نعالجها بشكل عقلاني مما يؤثر إيجابيا علي حياتهم الزوجية .

فن تعامل الزوجة

هناك بعض الأساليب التي نطلق عليها فنون تستطيع من خلالها الزوجة أن تروض بها الزوج مهما كان صعب المزاج وذلك من خلال إمتصاص غضب الزوج أثناء إثارة المشكلة مما  يجعل للمشكلة حدود معينه حيث لاتتحول لمشكلة كبيرة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *