التخطي إلى المحتوى

زراعة الشعر بالذقن في تركيا 2020

تعتبر دولة تركيا اليوم من أكثر البلدان التي تهتم بعمليات زراعة الشعر، حيث تضم بداخلها أكثر من 500 مكان في اسطنبول وحدها لزرع الشعر ومن أكثر الجراحات التي يقبل عليها الشباب من أجل الحصول على مظهر عصري هي زراعة الذقن في تركيا.

وقد شهدت تلك النوعية من الجراحات تطور كبير على مدار الأعوام الماضية حتى أصبح يوجد اليوم الكثير من الخبراء في زرع الشعر وخاصة منطقة الذقن، وقد نجد أن المنافسة بين المراكز وبعضها البعض في تركيا مفيدة بالنسبة للعملاء من حيث الأسعار.

عمليات زراعة الذقن في تركيا

كثير من الرجال قد يعانون من مشاكل في نمو الشعر في منطقة الذقن مما يؤثر بشكل كبير على الشكل العام للأشخاص، وقد لا يكون هناك حلول طبية أخرى لتلك المشكلة سوى اللجوء إلى عمليات زرع الشعر.

وفي المراكز الطبية المعتمد في تركيا يتم زراعة الذقن وفقا لأحدث التقنيات العالمية حيث يقوم المختصين بتحديد الطريقة التي سيتم زراعة الذقن بها بما يتناسب مع حاجة العميل.

وتعد زراعة الذقن في تركيا من بين أكثر جراحات زرع الشعر انتشارا اليوم والتي وصلت نسبة نجاحها إلى 95% وهي النسبة الأقرب لزراعة الشعر في فروة الرأس دليلا على مدى التطور الذي شهدته.

طرق زراعة الذقن في تركيا

قد يجد البعض أن تقنيات زراعة فروة الرأس تتشابه مع الأساليب التي يتم استخدامها من أجل زراعة الذقن في تركيا ولكن الطبيب هو من يحدد للعميل الطريقة التي ستتم عملي زراعة الشعر من خلالها.

ونظرا لكون تركيا هي أشهر بلاد العالم اليوم في زراعة الشعر فنجد أن أكثر الأساليب وأحدثها يتم اتباعها من قبل المتخصصين في عمليات زرع الشعر بالمراكز التي توجد بها.

ومن المعروف أن زراعة الشعر في السابق كانت تتم من خلال أسلوب الشريحة أو الاقتطاع FUT والتي كان يتم خلالها اقتطاع شريحة من فروة الرأس جراحيا ومن ثم زراعتها في منطقة الصلع.

وهو الأمر الذي كان من الصعب تنفيذه في عمليات زرع الذقن، ولكن مع تطور الطرق واستخدام تقنية الاقتطاف FUE أصبح من السهل اليوم زرع الذقن من خلالها حيث يتم الحصول على بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى ومن ثم زرعها في المنطقة الجديدة.

وقد مكنت تلك الطريقة الأطباء من أخذ بصيلات الشعر من منطقة فوق الأذنين أو السوالف ومن ثم زرعها مرة أخرى في المناطق التي تعاني من الفراغات في الذقن.

وقد ظهرت مؤخرا أساليب أخرى لزراعة الشعر بشكل عام وهي أقلام تشوي ويعتمد الأطباء في تلك التقنية على أداة تشبه القلم والتي يوجد بها إبرة مفرغة تمكن الطبيب من الحصول على البصيلات من المنطقة المانحة وزراعتها في الفراغات بدقة وسرعة عالية.

تعد الفكرة التي تقوم عليها تقنية تشوي هو التطور من تقنية الاقتطاف ولكن تلك الطريقة قد وفرت الكثير على الطبيب والمريض فلا حاجة في ذلك الأسلوب إلى فتح قنوات في فروة الرأس حتى يتم وضع البصيلات بها.

حيث يقوم الطبيب بالحصول على البصيلات الصحيحة من المنطقة المانحة ومن خلال قلم تشوي يتم زرع الطعوم في مناطق الصلع على الفور، وجميع المراحل الخاصة بزراعة الشعر تتم تحت تخدير موضعي.

مقارنة بين أقلام تشوي وتقنية OSL لـ زراعة الذقن في تركيا

على الرغم من أن تقنية تشوي تعد هي الأحدث في عالم زراعة الذقن في تركيا، إلا أنها ليست كل شيء فإن استخدام تلك الطريقة في زرع الذقن بدون الخبرة الكافية لن يحصل العميل على النتيجة المرغوب بها.

وهنا يأتي دور الطبيب في عملية الزراعة حيث يجب أن يكون طبيب ذو خبرة في مجال إنبات الشعر وخاصة منطقة الذقن حتى يتمكن من زرع البصيلات الجديدة بما يتناسب مع طبيعة الشعر في المنطقة.

ومن هنا جاءت فكرة أسلوب OSL والمعروفة أيضا تحت مسمى القنوات المائلة لزراعة الشعر، وهي الطريقة التي مكنت الطبيب المختص من تلاشي كافة العيوب التي توجد في تقنيات زرع الشعر عامة ومنها أقلام تشوي.

حيث يستخدم الطبيب في تلك الطريقة الأدوات التي تمكنه من زرع الشعر في منطقة الذقن أو الوجه تحديدا بطريقة تتناسب مع طبيعة نمو الشعر وهو الشكل المائل على عكس ما يحدث في فروة الرأس.

حالات مرشحة لإجراء زراعة الذقن في تركيا

لا تعد جراحة زراعة الذقن في تركيا من الأشياء التي تمثل خطورة أو بالأمر الصعب في حالة أن قمت بأختيار المركز المناسب،ومن الممكن إجراء تلك الجراحة التجميلية لمن لا يمتلك ذقن من الأساس أو من يعانون من مشاكل اللحية الخفيفة.

وجراحات إنبات الشعر في الذقن لا تتم بدون خبرات ولكن تتم وفقا لتقسيم علمى يتم المشى عليه خلال فترة العملية،حيث يقوم الطبيب بتقسيم المنطقة إلى سبع أجزاء مختلفة كل جزء يحتاج إلى 200 بصيلة حتى تتمكن من تحقيق الكثافة المطلوبة.

والأقسام الخاصة باللحية هي السوالف، الشارب، الخدين، المنطقة الأمامية، أسفل المنطقة الأمامية، الرقبة وأخيرا الشعر الذي يغطى الفكين في منطقة الوجه.

وتجدر الإشارة إلى أن ذلك التقسيم يمكن الطبيب المختص من سهولة توزيع الشعر في الذقن ومن ثم الحصول على المظهر المرغوب به، ولابد من الأخذ في الاعتبار أن شعر اللحية ينبت من الأعلى إلى الأسفل.

وعلى الطبيب أن يقوم بتحديد عمق وزاوية كل بصيلة يقوم بزراعتها في كل منطقة من المناطق السابقة ذكرها حتى تخرج منطقة الذقن بالشكل الطبيعي خاصة في حالة أن كان هناك شعر طبيعي في المنطقة.

خطوات جراحة زراعة الذقن في تركيا

من الممكن أن يجد البعض تشابه كبير بين زراعة الشعر وبين زراعة الذقن في تركيا، ولكن يظل الفرق الوحيد بين الطريقتين هو أن منطقة الوجه من المناطق الحساسة ولابد وأن يتم الزرع بتناسق مع الشعر الطبيعي أو طبيعة نمو الشعر في المنطقة.

وتبدأ مرحلة زراعة الذقن من خلال التخدير ويكون موضعيا حتى لا يشعر المريض بألم طوال فترة الجراحة، وقد نجد أن التخدير في تلك المنطقة قد يكون صعبا وهو يتطلب أحترافية في استهداف مناطق مراكز الاحساس.

حيث يقوم الطبيب باستهداف تلك المناطق أولا بالتخدير ومن ثم البدء في تخدير منطقة الذقن، وفي حالة أن قام بتخدير المنطقة بشكل مباشر بدون تحضير مسبق فسوف يتعرض المريض إلى ألم شديد.

بعد تلك الخطوة يقدم الطبيب على الخطوة الثاني وهي مرحلة حصد البصيلات من المنطقة المانحة، ويتم تحديد تلك المناطق من قبل الدكتور في فترة التجهيز للجراحة، حتى يتمكن من تحديد أفضل المناطق وهي التي تتوفر بها بصيلات تتلائم مع منطقة الذقن.

وبناء على الطريقة المتبعة في زرع الذقن تتم المرحلة الثالثة إما من خلال شق قنوات في مناطق الفراغات في اللحية، ومن ثم وضع بصيلات الشعر بعد أن يتم فرزها من قبل المختصين كما يحدث في تقنية FUE.

أو من خلال وضع الطعوم في مناطق الصلع على الفور بدون الحاجة إلى فتح القنوات من خلال أقلام تشوي، وقد يستخدم الأطباء أكثر من قلم من أجل تسريع عملية الانتهاء من تلك الجراحة.

وعلى الطبيب الذي لديه خبرة كبيرة في مجال زرع الشعر أن يقوم بتحديد البصيلات التي سيتم زراعتها في المناطق الفارغة من حيث سماكة الشعر وعدد الشعيرات التي توجد في كل منطقة.

بالإضافة إلى تحديد العمق الذي سيتم زراعة الشريحة عليه حتى تحصل على التغذية اللازمة، وتحديد زوايا غرس تلك الطعوم بما يتناسب مع طبيعة نمو الشعر وهي من أهم العوامل التي تشير إلى نجاح الجراحة وحتى ينمو الشعر في المنطقة وكأنه طبيعي.

ما بعد زراعة الذقن في تركيا

على الرغم من أن إجراء زرع الذقن أبسط من زراعة الشعر في فروة الرأس إلا أنه يجب على المريض أن يتبع بعض النصائح بعد الجراحة للحصول على أفضل نتيجة، والتي من بينها الاعتماد بشكل كبير على تناول السوائل والأطعمة التي لا تحتاج إلى المضغ والتي يستمر عليها فترة بعد العملية.

ويجب على المريض أن يكون ملتزم بالجدول العلاجي الموضوع من قبل المركز الذي يتعامل معه، وسوف يعتمد المريض خلال الأيام الأولى بعد الجراحة على المسكنات وبعض أنواع المضاد الحيوي والكريمات الخاصة بالمنطقة.

قد يلاحظ بعض العملاء أن طعم اللعاب متغير خلال الفترة الأولى بعد العملية، وهو أمر طبيعي ينتج عن التخدير وينصح الأطباء بتناول سوائل مختلفة المذاق وتظهر النتيجة الأولية لزراعة اللحية بعد 6 أشهر كحد أقصى.

النتيجة النهائية لزراعة الذقن تظهر بعد عام واحد من تاريخ إجراء الجراحة، وهي الفترة ذاتها التي يأخذها الشعر في فروة الرأس حتى ينمو بالشكل الطبيعي وهي الفترة المعروفة تحت مسمى دورة نمو الشعر.

على المريض أن يكون أكثر حرصا على نفسه خلال تلك الفترة من خلال تنفيذ كافة التعليمات والمتابعة بشكل مستمر مع الطبيب المعالج، حتى لا يتعرض إلى أي مشاكل تذكر خلال فترة النقاهة وحتى يستمد المريض الحافز النفسي وهو هام جدا خلال تلك الفترة خشية من التعرض للأزمات النفسية.

ويؤكد الأطباء على العميل طوال فترة النقاهة بعدم العبث في منطقة الذقن أو الاستلقاء على الوجه أو حتى النظر إلى أسفل لفترة طويلة حتى لا تتعرض المنطقة إلى أي مشكلة تذكر وهذا الأمر لن يستمر طويلا فقد عدة أيام وحتى أسبوع من إجراء الجراحة وحتى يتأكد الطبيب أن كل شيء على ما يرام.

مميزات زراعة الذقن في تركيا

يوجد الكثير من المميزات في زراعة الذقن في تركيا والتي كانت سببا مباشرا في إقدام الكثير من المواطنين على إجراء مثل تلك الجراحات دون الخوف من النتائج الغير جيدة.

ومن بين أشهر المميزات التي تتوفر في تركيا على وجه التحديد ولا يوجد في بلد أخرى هي أن جميع المراكز تستخدم التقنيات الحديثة والمتطورة التي تضمن للمريض أفضل النتائج.

كما أنها تطبق أعلى معايير الجودة والأمان في المراكز الخاصة بها وتفعيل البرامج التي من شأنها منع انتقال العدوى، كما أن تكلفة زراعة اللحية في تركيا تعد هي الأفضل بالمقارنة مع الدول الأجنبية الأخرى.

جراحات زرع الشعر تتم تحت أيادي الكثير من المتخصصين في ذلك المجال كما أنهم يمتلكون الكثير من الشهادات الصادرة من هيئة الصحة العالمية والتي من بينهم مؤسسة اللجنة الدولة لاعتماد المؤسسات الصحية.

عيوب زراعة الذقن في تركيا

تركيا من البلاد السياحية الجميلة التي توفر خدمة السياحة العلاجية أيضا من خلال العديد من مراكز التجميل المنتشرة بها وخاصة في مدينة اسطنبول، ومن بين أهم الخدمات التي تقدم في تلك المراكز هي زراعة الذقن في تركيا.

وعلى الرغم من أن تلك الجراحات لديها الكثير من المميزات إلا أنها تمتلك عيب وحيد وهو حاجز اللغة خاصة للأجانب، ولكن ذلك العيب قد أصبح اليوم من السهل تخطيه من خلال طلب مترجم خاص بك طوال رحلتك في البلاد من مراكز الترجمة.

حيث يوجد في البلاد العديد من مراكز الترجمة التي توفر تلك الخدمة للأجانب، وقد يقصد الكثير من العملاء تركيا نظرا لانخفاض تكاليف جراحات زراعة الشعر بشكل عام عن غيرها من البلاد.

تكلفة زراعة الذقن في تركيا

قد تختلف المراكز مع بعضها البعض في تكلفة زراعة الذقن في تركيا، حيث تتحكم عدة عوامل مختلفة في ذلك الأمر وبناء على تلك العوامل يتم تحديد التكلفة النهائية.

ومن أبرز تلك العوامل هو المستوى الخاص بالمركز الذي ستتم بداخله الجراحة، الخبرة الخاصة بالجراح الذي سيقوم بالعملية، كما أن حالة المريض عليها عامل كبير من حيث عدد البصيلات التي سيتم زراعتها.

كما أن عامل التقنية من أهم الأنواع التي تلعب دور كبير في تحديد تكاليف تلك الجراحة، وقد جرت العادة على أن تقنية الاقتطاف FUE تكون هي الطريقة الأعلى سعرا لما تتطلبه من دقة وخبرة كبيرة من الفريق الطبي.

وإذا نظرنا للأمر بشكل سوف نجد أن تكلفة زراعة الشعر داخل تركيا يعد هو الأفضل على الإطلاق، فمن الممكن أن تصل تكلفة زرع الذقن في تركيا بين 1500 وحتى 2800 دولار أمريكي.

وبالمقارنة ببعض الدول الأخرى التي توفر تلك الخدمات نجد أن سعر العملية نفسها بالأساليب المختلفة المستخدمة قد يصل إلى 5000 دولار ومن الممكن أن يتجاوز في بعض الأحيان حاجز 12 ألف دولار أمريكي على حسب حالة المريض.

أفضل مراكز زراعة الذقن في تركيا

يوجد اليوم في البلاد الكثير من المراكز المتخصصة في زراعة الذقن في تركيا، وأفضل تلك المراكز هي تلك التي تتعامل مع نخبة كبيرة من الخبراء في مجال إنبات الشعر وقدرتهم على زرع الشعر بأكثر من طريقة مختلفة.

والنسبة الغالبة من الأطباء العاملين في مراكز زراعة الشعر اليوم في تركيا من الحاصلين على زمالة الكثير من الجامعات العالمية ولديهم شهادة البورد سواء الأمريكية أو البريطانية أو حتى ما يعادلها.

وإذا أردت أن تقوم بالحجز في أحد المراكز المتخصصة في عمليات زرع الشعر من الممكن التعرف على الطبيب المختص بالمركز أو بجراحة زراعة اللحية من خلال المعلومات الخاصة به والمتوفرة على الإنترنت.

على العميل أن يعلم أن بعض الأطباء الذين لديهم خبرة كبيرة في جراحة زرع الشعر يتقاضون أتعابهم بعيدا عن تكلفة رحلة إجراء الجراحة في تركيا وبناء عليه فإن تكلفة الجراحة تختلف من مركز إلى آخر على حسب الطبيب.

وعن المدن المشهورة في تركيا والتي يوجد بها أفضل مراكز زراعة الشعر فنجد أن مدينة اسطنبول تأتي دائما في المقدمة من حيث أفضل العيادات وتحتوي على مجموعة كبيرة من الأطباء ذوي الخبرة في مجال إنبات الشعر.

وتأتي بعدها أنطاليا الساحلية في المرتبة الثانية من حيث انتشار المراكز والأطباء بها ومن ثم أنقرة، وجميع المراكز على مستوى تركيا تقوم بتطبيق معايير الجودة والرعاية الصحية وتتبع أحدث التقنيات في مجال زرع الشعر.

ولكن قد نجد أن الاختلاف يكون في مستوى الرفاهية الذي يقدمه كل مركز عن الآخر، وغيرها من الأشياء التي لا علاقة بها بالعملية وإنما بمستوى الخدمات التي تقدم للعميل الأجنبي من خارج البلاد.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *