التخطي إلى المحتوى

طريقة ممارسة الجنس بين المتزوجين حديثاً هناك نظرة عامة في ما يتعلق بممارسة الجنس تذهب إلي أن الرجال يفضلون ممارسته كونة جنس فقط وهناك من يذهب إلي أن النساء بشكل عام يفضلون ممارسة العلاقة الحميمة من منطلق العاطفة والرومانسية في حين يري البعض أن الغالبية العظمي من الرجال يفضلون المرأة النحيفة وفي نفس الوقت نجد بعض الإفتراضات التي تذهب إلي أن غالبية السيدات يفضلن الرجل الوسيم خلال ممارسة الجنس , وفي واقع الأمر قد يكون هناك ظلم وتعسف حينما نؤكد علي تلك الإفتراضات السابقة وننظر لها كما لو كانت قاعدة عامة .

حيث نجد الكثير من الدراسات التي تؤكد علي أنه ليس من الممكن وضع قواعد عامة يتم تعميمها علي كافة الرجال والنساء في ما يتعلق بكيفية ممارسة الجنس حيث أكدت العديد من الأبحاث في هذا الصدد أن الكيفية التي يتم من خلالها ممارسة الجنس تختلف من رجل لأخر ومن سيدة لأخري هذا فضلا عن إرتباطها بمجموعة أخري من الأمور وثيقة الصلة بالفرد نفسة مثل طبيعة الأسرة التي نشأ فيها وطبيعة التنشئة الإجتماعية التي تعرض لها فضلا عن مستوي معيشتة وميولة وإتجاهاتة ومستوي تعليمة أيضا كلها تمثل في مجملها مجموعة من العوامل التي تساهم بشكل مباشر في تكوين الكيفية التي يمارس بها الفرد الجنس ذكر كان أم أنثي .

الفرق بين الرجل والمرأة في الرغبة الجنسية

هناك بالطبع فروق بين كل من الرجل والمرأة فيما يتعلق بالرغبة الجنسية وتلك هي الفطرة التي خلقنا الله عز وجل عليها حيث نجد أنة علي الرغم من أن كل من الرجل والمرأة لديهم نفس الهرمون المسؤل عن الرغبة الجنسية ألا وهو هرمون التستوستيرون إلا إننا نجد أن الرجال بشكل عام يكون لديهم رغبة جنسية بصورة تكاد تكون دائمة في حين نجد النساء يكون للدورة الشهرية دور في تغير طبيعة الهرمونات وبالتالي تغير في مستوي الرغبة الجنسية حيث تشعر بعض النساء برغبة جنسية قوية في بعض الأيام في حين لا تشعر بالرغبة في أيام أخري .

الفرق في كيفية الممارسة الجنسية

هناك فرق كبير في طبيعة الكيفية التي من خلالها تتم الممارسة الجنسية حيث نجد أن الغالبية العظمي من الرجال تغلب قوة الشهوة علي العاطفة لديهم وهذا مايفسر الوضع الذي يكون علية الكثير من الرجال في أثناء الممارسة الجنسية حيث يكون الرجل أشبة بالحيوان يلهث ليشبع غريزتة وهذا التشبية هو تشبية العديد من العلماء في هذا المجال حيث لا يفكر الرجل سوي في ممارسة العلاقة وإشباع رغبتة والوصول إليها بشكل فوري دون النظر إلي العاطفة أو الحب أو طبيعة الأنثي التي يجامعها وهذا ما يفسر لنا الكثير من النفور الذي قد تظهره بعض النساء تجاه بعض الرجال .

ومن ناحية أخري نجد أن الغالبية العظمي من النساء يميلون لممارسة الحب والعاطفة حيث تكون الرومانسية هي المحرك والمفتاح الرئيسي لممارسة الجنس لدي الأنثي ويأتي بعد ذلك الجنس في حد ذاتة .

 المداعبة

هناك العديد من الدراسات التي تؤكد علي أن الرجل قد لا يحتاج للمداعبة بقدر ما تحتاجها الزوجة وهذا ما يفسر أن الغالبية العظمي من الرجال تتم إثارتهم بشكل سريع للغاية عما هو لدي النساء حيث من السهل أن يري الرجل سيدة تتمتع بقدر من الجمال فتبدأ من هنا الإثارة ويحد الإنتصاب في حين نجد المرأة الموضوع يكون أكثر تعقيدا ويرتبط بمجموعة من العوامل ولعل أهمها مدي حبها وإرتباطها العاطفي بالرجل الذي تمارس معه الجنس .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *