التخطي إلى المحتوى

تعتبر أذكار الصلاة من أكثر الأمور الهامة التي يقوم بها الإنسان المؤمن حتى ينال أجر وثواب الله تعالى والتي تجعل المسلم يشعر بالراحة النفسية والأمان وديننا يحث جميع المسلمين على قراءة الأذكار حتى تحمينا من الوقوع في الذنوب والمعاصي وتساعد على توسيع الرزق للإنسان المسلم وتساعد على زوال الهموم وقسوة القلوب قال الله تعالى (وذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ).

اذكار الصلاة مكتوبة

  • أستغفر الله، أستغفر الله، أستغفر الله، اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام.
  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد.
  • لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
  • سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر. (ثلاثاً وثلاثين). لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير.
  • قراءة سورة الإخلاص، وقراءة سورة الفلق، وقراءة سورة الناس ثلاث مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب، ومرة بعد الصلوات الأخرى.

أذكار بعد السلام من الصلاة المفروضة

  • قراءة آية الكرسي (البقرة:255).
  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير. (عشر مرات بعد المغرب والصبح).
  • اللهم إني أسألك علما نافعا ورزقا طيبا، وعملاً متقبلا.(بعد السلام من صلاة الفجر).
  • اللهم أجرني من النار. (بعد صلاة الصبح والمغرب).
  • اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

أذكار تقال بعد صلاة الفجر والمغرب

يجب على كل مسلم ومسلمة أن ينشغلوا دائما بالذكر والدعاء أثناء الليل والنهار لهذا يستحب على كل مسلم أن يذكر الله تعالى في جميع الأوقات لأن الله سبحانه وتعالى قد أمر جميع المسلمين أن وسبحوه بكرة وعشية، وعشية المقصود بها آخر النهار، والبكرة أول النهار.

لهذا يجب الانشغال بذكر الله تعالى قدر المستطاع وقول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد وهو على كل شيء قدير)، (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله. سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم)، وهذه الأدعية التي جاء بها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وأمرنا أن نذكر الله في أول الليل وأول النهار ذكر الله تعالى يغلب الكثير من الخيارات للإنسان المؤمن ويرضى الله عنه.

أدعية الاستفتاح في الصلاة

  • اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما يُنقَّى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد (متفق عليه).
  • سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك (مسلم)
  • الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ( مسلم).
  • الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً (مسلم )
  • عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: سألت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: بأي شيء كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل ؟ قالت: كان إذا قام من الليل افتتح صلاته: (اللهم ربَّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض،عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، أهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم) (مسلم).

أذكار الصلاة للمسلم

  • عن عاصم بن حميد قال: سألت عائشة رضي الله عنها بكم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح قيام الليل ؟ قالت: لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحدُ قبلك، كان إذا قام: (كبر عشراً، وحمد عشراً، وسبح عشراً، وهلل عشراً، واستغفر عشراً، وقال: اللهم اغفر لي، وأهدني، وارزقني، وعافني، أعوذ بالله من ضيق المقام يوم القيامة) (أبو داود).
  • عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد قال: (اللهم لك الحمد، أنت نور السموات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت قيَّم السموات والأرض ومن فيهن (ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن) (ولك الحمد لك ملك السموات والأرض ومن فيهن) (ولك الحمد) (أنت الحق ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق، ومحمد صلى الله عليه وسلم حق، والساعة حق) (اللهم لك أسلمت، وعليك توكلت، وبك آمنت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت، وما أخرت، وما أسررت، وما أعلنت) (أنت المقدم، أنت المؤخر، لا إله إلا أنت) (البخاري).
  • قال الشيخ ابن باز – رحمه الله: “وواحد من أدعية الاستفتاح يكفي، ولا يجمع بين دعائين، وما صح في صلاة النافلة يصح في الفريضة، لكن ما كان فيه طول فالأولى أن يكون في صلاة الليل”

شاهد أيضا:

فوائد الأذكار بعد الصلاة

  • عند قراءة الأذكار بعد الصلاة من الشيطان وتزيل الهم والحزن والغم الذي يصيب الإنسان.
  • يساعد على زيادة الرزق والإحساس بالراحة والطمأنينة.
  • تجنب الإنسان الغيبة والنميمة والقول الفاحش الذي يكون سبب الذنوب.
  • الذكر بعد الصلاة يؤمن الحسرة من يوم القيامة ويزيل الوحشة الموجودة بين العبد وربه.
  • يحافظ على العبد المسلم من النفاق ويزيل قسوة القلوب.
  • أذكار الصلاة من أسهل العبادات التي لا تحتاج إلى مشقة كبيرة من المسلم ولكنها تعتق الرقاب من النار وتكفر عن ذنوب الإنسان.
  • عند البكاء في الخلوة من خشية الله تكون من أسباب ظل الله يوم القيامة تحت عرشه يوم لا ظل إلا ظله.
  • يباهي الله عز وجل الملائكة بعباده الذين يذكرونه بعد الصلاة وأثناء الليل والنهار.
  • يعمل على تفريق ما اجتمع عليه الشيطان ويسهل الصعاب التي يواجهها العبد المسلم في حياته.

فضل الذكر بعد الصلاة

  • عندك ذكر الله تعالى بعد أداء الصلاة المفروضة على جميع المسلمين يساعد على رفع درجات المؤمن عند الله تعالى في الجنة.
  • يجب على المسلم المحافظة على العلاقة الطيبة والجميلة التي بينه وبين ربه في الشدة والرخاء ومن أحب الله سبحانه وتعالى أحبه وأقبل عليه واخلص له حتى يتواصل معه دائما.
  • تساعد الأذكار على تقوية جسم المسلم وتجعل في وجه النور بالإضافة إلى أنه يوسع عليه رزقه.
  • أذكار الصلاة ترتقي بالملي إلي الإحسان بمعنى أن يعبد الله كأنه يراه.

الذكر بعد الصلاة

عند ترديد ذكر الله بعد الصلاة يكون فيها أجر كبير للمسلم وهي من الأمور المستحبة وتكون سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم لهذا يجب على كل مسلم أن يتبع كل سنة كان يفعلها نبينا الكريم حتى يرضى الله عنا ويغفر لنا جميع خطايانا ويدخلنا جناته.

فضل قرءاة الأذكار

قد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن عند ذكر الله تعالى ينال المسلم الكثير من الحسنات والثواب العظيم ومن الأحاديث الدالة على ذكر الله قول النبي من قرأ آية الكرسيّ دبر كلّ صلاة لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت”.

وذكر أيضا الرسول صلى الله عليه وسلم أن التسبيح والاستغفار والتكبير  والحمد له أجر عظيم عند الله تعالى وتنقي المؤمن من الذنوب والمعاصي عند قول الرسول صلى الله عليه وسلم معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن: دبر كل صلاة مكتوبة ثلاث وثلاثون تسبيحه، وثلاث وثلاثون تحميده، وأربع وثلاثون تكبيرة”،

أهمية ذكر الله بعد الصلاة

يسعى الكثير من المسلمين إلى أداء الصلاة والعبادات حتى يرضى الله عنه ويغفر لهم جميع الذنوب والمعاصي التي يرتكبها الإنسان ولكن يجهلون كثيرا عند ذكر الله تعالى بعد الصلاة وأثناء الليل والنهار تكفر عن الذنوب كثيرا وعند موت الإنسان فجأة تدخله الجنة لان يكون لسان الإنسان المؤمن رطب بذكر الله تعالى لهذا يجب على كل مسلم أن يتبع سنة النبي، فقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أفلاَ أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبَقَكم وتسبقون به مَن بعدَكُم، ولا يكون أحدٌ أفضلَ منكم إلا مَن صنَع مثل ما صنعتم؟)) قالوا: بلى يا رسولَ الله، قال: ((تُسبِّحُونَ وتَحْمدُون وتُكبِّرُونَ دُبُرَ كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين مرَّة))،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *