التخطي إلى المحتوى

مالا تعرفه عن قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو بالمنيا عبر موقع محتوى، نظرا لإحتواء مدينة ملوى بالمنيا على العديد من القصور التاريخية الأثرية يطلق عليها بلد البشوات، فهى من أكبر مركز تجارى فى محافظة المنيا، وكانت مقرا مهما لبشوات مصر، ويعد قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو أحد القصور الرائعه بملوى.

نبذة عن قصر فورتنيه أنطونيو

قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو

والجدير بالذكر أن “قصر فورتنيه” تم بناءه عام 1916، فهو يرجع إلى صاحبه الفرنسى  فورتنيه أنطونيو ماركو، فقد كان يطلق على نفسه رمزا بحرفى FA، وكان يضعه على أكثر من مكان بالقصر، فقد عاش بالقصر مع زوجته زنيتا وابنيه.

أين يقع قصر فورتنيه أنطونيو

ومن جانبه يوجد قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو بعيدا عن مدينة ملوى بمحافظة المنيا بحوالى 3 كم، حيث يوجد شرق ملوى ناحية الجنوب، ويمكن رؤيته من الطريق العمومى عند الإتجاه ناحية الجنوب.

التصميم المعمارى للقصر

تم تصميم قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو على الطراز الفريد الذى كان لا يوجد مثيل له فى تلك الفترة، فقد كان هذا التصميم هو الطريقة التى يتم بناء القصور عليها فى هذا الزمن، وتم انشاء العديد من الزخارف المختلفة عليه والتى توجد أيضا فى قصر عبد المجيد باشا سيف النصر.

حكاية قصر فورتنيه أنطونيو

قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو

كان الفرنسى فورتنيه فى تلك الفترة تاجر قطن، وكان يرغب أن يعيش فى الصعيد، وبالفعل سكن فى الصعيد ومنح الفلاحين بعض القراريط الزراعية حتى تكن ملكا لهم، لذلك اشتهر بالكرم والسخاء.

فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، تمت مصادرة قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو بعد التأميم وخضع لملكية الإصلاح الزراعى، وفى فترة من الوقت تم تأجير القصر حتى يكن مكانا طبى، ثم انتقلت تبعيته إلى قصر عبد المجيد باشا، وتحول إلى مخزن أدوية تابع لوزارة الصحة.

لم تضع هيئة الأثار قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو ضمن سجلاتها حتى الأن، فقد مر عليه أكثر من 100 عام، وأصبح يتعرض للإهمال الكبير من قبل هيئة الأثار، ولم يسلم  من نشوب حريق به من قبل أدى إلى وجود العديد من الخسائر والتلفيات.

وفى ختام حديثنا عن قصر الفرنسي فورتنيه أنطونيو، نتمنى أن نعرف أرائكم فى القصر والمعاناه التى يتعرض لها، وما هى الإقتراحات التى يمكن تقديمها للنظر فى الإهتمام بالقصر، نتمنى أن تشاركونا أرائكم من خلال التعليق على المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *