التخطي إلى المحتوى

قصر ألكسان باشا .. متحفا قوميا بأسيوط عبر موقع محتوى، يعد قصر ألكسان باشا أحد القصور الأثرية الرائعه التى توجد فى محافظة أسيوط، حيث يتميز القصر بالجمال والروعة فى البناء والتصميم، كما أنه يوجد فى أجمل الأماكن بأسيوط، وأصبح  من أهم والأماكن وخاصة بعد تحويله إلى متحفا قوميا.

أين يوجد قصر ألكسان باشا

قصر ألكسان باشا 

يوجد قصر ألكسان باشا فى شارع المحافظة وهو إحدى الشوارع الرائعه والراقية بمحافظة أسيوط، كما يوجد بالقرب من ديوان عام المحافظة، كما يطل على نهر النيل وتوجد بعض الفنادق والمطاعم المختلفة بجانبه.

سبب تسمية القصر

يرجع السبب الحقيقى إلى تسمية القصر بهذا الإسم إلى من بناه، وهو مواطن بسيط نجح فى بناء القصر عام 1902 واستمر حتى عام 1910، فقد تم بناء القصر على مساحة كبيرة تبلغ حوالى 8 ألاف متر2، ويوجد بداخله حديقة رائعه بها العديد من الأشجار المختلفة.

حصول ألكسان على الباشوية

منح الملك فاروق الباشوية لصاحب القصر وذلك بعد انبهاره به أثناء قيامه برحلة نيلية قريبة من القصر، فقرر الذهاب إلى القصر لتفقده، وقج استضاف ألكسان الملك فاروق وزوجته الملكة فريدة بالقصر، وذلك عند افتتاح الملك فاروق معهد فؤاد الأول الدينى عام 1939، وأثناء هذه الإستضافة قرر الملك فاروق منح الباشوية للألكسان باشا نظرا لروعة وجمال تصميم القصر وذوقة الفريد، ولكن ترك ألكسان القصر وأبناءه وغادروا من محافظة المنيا.

الوصف المعمارى للقصر

يحتوى القصر على طابقين وبدروم، فقد جاءت واجهته مت الرسومات الإيطالية الرائعه، كما تم تزيين الشبابيك بالكرانيش، وتحتوى أدوار القصر على العديد من الحجرات المخصصة للنوم والمسافرين، بالإضافة إلى حجرات السفرة، المعيشة، الإستقبال والبهو، كما يضم القصر صالة بلياردو.

قصر ألكسان باشا متحفا قوميا

أصدرت محافظة المنيا قرارا بنزع ملكية قصر ألكسان باشا وتحويله إلى متحف قومى بمحافظة المنيا، فقد تكلف حوالى 18 مليون جنيها، ويرجع ذلك إلى الإهمال الكبير الذى عانى منه القصر، فقج أصبح مأوى للقطط والكلاب، وامتلأت حديقته بالقمامة والمخلفات.

متاحف قصر ألكسان باشا

قصر ألكسان باشا 

تم التنسيق مع العديد من الجهات المعنية والتى تتمثل فى المتاحف، التخطيط العمرانى، السياحة، الأثار وغيرهم وذلك بهدف انشاء متحفين داخل قصر ألكسان باشا ، أحدهما متخصص فى ضم محتويات القصر الغالية، والأخر لضم القطع الأثرية ببمحاظفة المنيا والتى يبلغ عددها 7000 قطعة أثرية.

وفى ختام حديثنا عن قصر ألكسان باشا ، نتمنى أن نعرف أرائكم به من خلال التعليق على المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *