التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن عيد الام

الأم هي النعمة الكبيرة الذي وهبها الله عز وجل للأبناء فهي الحنان والحماية والأمان الذي يشعر به الابن منذ ولادته، فهي من يخاف على أولادها وتحملت الكثير من المتاعب حتى تصلهم إلى أعلى المرتبات، فهي الذي حملتكِ في أحشائها 9 أشهر وتحملت كافة الصعوبات التي مرت عليها طوال فترة حملها، وبعد ذلك عانت معكِ كثيراً حتى أن تصبح شاب وفتاة لهم مقام كبير في المجتمع.

مقدمة عن عيد الأم

يشغل بال الكثير من الأبناء في هذا اليوم المتميز نوع الهدية الذي يجب أن يقدمها للأم في مثل هذا اليوم، كما أنه واحد من الأيام الذي يعترف به معظم الشعوب وبه يقدرون الأمهات وخاصة التي بذلت الكثير من الجهد في تربية أبنائها حتى ترفعهم إلى أعلى درجات العلم والمعرفة، فالأم هي التي تغرز داخل أبنائها الأخلاق الحميدة والطيبة، ويحرص الأبناء دائماً أن يسيروا على منهاج الأمهات فهي تعتبر كل شيء في حياة أولادها لما تقوم به من دور مهم في حياتهم منذ ولادتهم حتى نهاية حياتها.

بداية وتاريخ عيد الأم

يعرف الكثير من أن تاريح الاحتفال بعيد الأم ينسب للحضارة اليونانية فهم كانوا يعبدون الأم ويقيموا لها الاحتفال الذي يطلق عليه باليونانية “سيليب” وكانوا يطلقون عليه أيضاً أم الآلهة.

كما يعتقد الكثيرون أن تلك الاحتفالات بدأت بالقرن 16 والتي تتمثل في ذهابهم إلى الكنيسة وكان يصطحب الابن أمه ويذهب للكنيسة سنوياً، حيث كانت هذه من الطقوس الذي يمر بها مرة واحدة من كل عام ويكون هذا تقدير وحب منه لوالدته.

ولكن بالنسبة للدول الأخرى فكانوا يحتفلون بتلك العيد تقديراً للمسيح كما أن البعض من الدول الغربية مثل بريطانيا وإيرلندا فهم أيضاً يحتفلون بهذا اليوم وفي معظم الأوقات يتوافق هذا اليوم الأحد أو الأربعاء ومن أبرز الشعائر المعروفة والذي يطلق عليها باسم الصوم الكبير.

عيد الأم في الدين الإسلامي

لقد حثنا الدين الإسلامي على البر بالوالدين وذكرهم في كتابه العزيز حينما قال عز وجل: “واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً”.

وأيضاً رسولنا الحبيب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ( جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أمك، قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك.

فالله ورسوله عظم الوالدين في كتابه العزيز وبالأخص الأم وقال الله تعالى: “وقضى ربكَ ألا تعبدوا وإلا اياه وبالوالدين احساناً”، وهذا دليل على أن الدين الإسلامي يحثنا على البر بالوالدين وأن نعاملهم المعاملة الحسنة والطيبة الذي يستحقونها.

كما يجب علينا إطاعتهم والحصول على رضاهم بمعاملتنا لهم، وأقل ما نقدمه للأم أن نحتفل بها في هذا اليوم المتميز ونقدم لها أجمل الهدايا ونتمنى لها طولة العمر والصحة والعافية، ولا يجوز أن تتذمر يوماً منها أو تعصى أمرها.

ولن يخص الله الأم المسلمة فقط بل أنه حثنا على الأمهات من جميع الأديان السماوية الذي نزلها علينا الله عز وجل، وعلى الأبناء معاملة الوالدين بالحسنة.

موضوع تعبير عن عيد الأم

الأم هي التي تحملت الكثير من المتاعب من أجل أن توفير لأبنائها حياة كريمة وهادئة، فالله سبحانه وتعالي أنعم على الأبناء بالأمهات لكي تعاونهم على الحياة الدنيا بكل ما فيها من متاعب وصعوبات يصعب عليهم أن يتحملوها بأنفسهم دون أن تكون الأمهات بجانبهم، لكي تساعدهم على التحمل.

فالأم هي التي ترهق نفسها في تربية أولادها فهي تساعد الأب وتعاونه في تربية الأبناء، فهي من التي قامت بتعليمه للكلام والمشي وكانت تسهر على راحة أولادها فعلينا نحن الأبناء أن نخاف على أمهاتنا ولا نكون السبب في أحزانهم بل يجب علينا أن نكون دائماً سب في سعادتهم وأفراحهم من خلال نجاحتنا التعليمية وفي أعمالنا وأن نبني مستقبل باهر لأنفسنا.

وذكرت الأم في الكتب السماوية وأيضاَ في كتب الشعر ومدحها الكثير من الشعراء مثل الشاعر المرموق أحمد شوقي وقال: “الم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق”.

فحب الأم فطرة يولد بها الأبناء فالأم تراعي أولادها في بداية حياتهم وهم من يراعي أمهاتهم في نهاية حياتهم أو في مرضهم لا قدر الله، وقال الله تعالى: ( وقضى ربك ألا تعبدوا وإلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهر هما وقل لهما قولاً كريما كما ربيني صغيرا”، وبهذا يكون الله سبحانه وتعالى حثنا ببر الوالدين وأن نرعاهم في كبرهم كما رعوا أبنائهم في صغرهم.

واجب الأبناء تجاه الأم

على الإنسان العديد من الواجبات الذي يجب أن يقوم بها تجاه الأم وأقل ما يجب أن تقوم به للأمهاتنا هو أننا نحتفل بهم في عيد الأم الذي يعتبر واحد من أهم الأيام التي تأتي مرة واحدة من كل عام في الواحد والعشرون من شهر مارس على مستوى العالم، وعلينا أن نقدم لهم كل التقدير والاحترام الذي لن يوفيهم ما قامت به من واجبات تجاه أبنائها.

فلابد من أن نبادلها بالمعاملة الحسنة والطيبة التي تجعلها دائماً راضية على أولادها لا تنفر منهم يوماً، ويعود هذا بطاعتها وتلبية أوامرها فلا يجوز على الأبناء الصراخ في وجه الأمهات، أو النفر والتذمر منها ولابد من أن يتودد لها ويسأل عنها وعن أحوالها دائماً ولا يتركها وحيدة في أصعب الأوقات واللحظات العصيبة الذي يمكن أن تمر بها سواء أن مرضت أو ضيق للأحوالها.

فهي من كانت تراعى أولادها في صغرها وعليهم أن يراعوها في كبرها وأن يلبوا ما تحتاج إليه من طلبات ورغبات فلا يجوز أن تتجاهلوها لأنها من النعم العظيمة الذي وهبنا الله إياها وعلينا أن نحافظ عليها ونرعها.

ما يجب فعله يوم عيد الأم

على الأبناء أن يقدموا للأمهات الكثير من الأشياء التي تشعرهم بالبهجة والسعادة، حيث يمكننا بإقامة حفلة عائلية لا يوجد بها سوى الأبناء والأهل وكل من تحب الأم أن يكون قريب منها في هذا اليوم، ويفضل إذا كان الأبناء يعملون في مكان بعيد أن يتخلوا عن عملهم في هذا اليوم وأن يأتون إليها بشوق وحب حاملين الفرح والسعادة معهم.

أن نقوم بتقديم أجمل الهدايا حتى ولو كانت غير غالية فالهدف من الهدية قيمتها وليس ثمنها فهذا لا يهمها كثيراً، فمثلاً علينا أن نقدم لها نوع من الهدايا التي تحتاج إليها أو ترغب بأن تقتنيها مثل عقد جميل أو أي غرض من الأغراض المنزلية التي تحتاج لها، كما من الممكن أن يقدم الأطفال لأمهاتهم رسمة جميلة من رسماتهم التي تشير على مدى حبهم لها وأيضاً يمكن تقديم صورة جميلة تجمع الأم مع أولادها.

خاتمة موضوع تعبير عن عيد الأم

في نهاية موضوعنا يجب على كل إنسان أن يراعي أمه ويعاملها معاملة طيبة وحسنة ويجب على الأبناء بر الوالدين والحفاظ على طاعة ورضى الأم فهي من أغلى الناس في هذه الدنيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *