التخطي إلى المحتوى

هناك الكثير من أعراض ضربة الشمس التي يجب علينا التعرف عليها، حتى نستطيع تشخيص الأمر في وقتها دون الحاجة إلى التدخل الطبي.. فعلينا معرفة كيفية التعامل مع ضربة الشمس لتجنب تفاقم أعراضها، لذا دعونا نتعرف على كافة علامات الإصابة بضربة الشمس  بالإضافة إلى أسبابها وطرق علاجها.. وكيفية الوقاية منها.

أعراض ضربة الشمس بالتفصيل

في فصل الصيف ترتفع نسبة تعرض الأشخاص للإصابة بضربات الشمس التي تؤثر بشكل كبير على العين والرأس، خاصة الأشخاص الذين يعملون في الأماكن المكشوفة والمواقع ذات درجات الحرارة العالية.

تأتي ضربة الشمس عندما تصل درجة حرارة الجسم إلى 40 درجة مئوية، وهي التي تفوق الحد الطبيعي للجسم بنحو 3 درجات.. فهو أمر خطر للغاية يجب الانتباه له، حيث تأتي أعراضه على النحو التالي:

1- تغير لون الجلد

تعمل درجة الحرارة المرتفعة على تحفيز خلايا الملانين المسئولة عن تلوين الجلد، لذا فإن التعرض إلى الشمس من شأنه أن يكسب الشخص الدرجة الأغمق من بشرته.

بينما في حالة الإصابة بضربة الشمس، فإن لون الجلد يميل إلى الاحمرار فضلًا عن اكتسابه الدرجة الداكنة جراء التعرض الطبيعي لأشعة الشمس.

لا يفوتك أيضًا: علاج حروق الشمس وطرق الوقاية منها

2- جفاف الجسم

من أهم أعراض ضربة الشمس هو أن يشعر الشخص بجفاف بشرته نتيجة فقدها للرطوبة التي تحتاجها، حيث يعمل التعرض المفرط لأشعة الشمس على تجفيف الجلد وتخليصه من السوائل المرطبة له.

كما أن ضربة الشمس من شأنها أن تصيب الشخص بالعطش المفرط.. جراء حاجة جسمه للمرطبات لتعويض ما فقده تحت أشعة الشمس الحارقة.

3- عدم القدرة على التنفس

أعراض ضربة الشمس

تصيب ضربة الشمس الشخص بضيق التنفس، وذلك بسبب تزايد معدل نبضات القلب نتيجة الضغط المتزايد عليه جراء ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الجدير بالذكر أنه في حالة ارتفاع مستوى الحرارة في الرأس يقوم العل بالانتباه إلى الأمر فيعطي الإشارات للقلب لمعادلة الحرارة.. من خلال ضخ المزيد من الدم في الأوعية الدموية، مما يزيد من نبضاته.

4- الشعور بالألم الشديد

نتيجة التعرض لساعات طويلة لأشعة الشمس.. يشعر المرء بأن جسمه بأكمله يؤلمه.. خاصة منطقة الرأس، فهي أكثر الأماكن عرضة إلى التأثر بأعراض ضربة الشمس.

5- التقيؤ جراء الإصابة بضربة شمس

إذا كانت القدرة البدنية للشخص ضعيفة، فمن الممكن أن يتسبب تعرضه إلى ضربة الشمس إلى الغثيان الشديد، والذي يؤدي إلى أحد الأمرين، إما التقيؤ أو الإغماء.

حيث يرجع ذلك إلى القدرة الجسمانية الخاصة بالشخص، والتي تعمل على امتصاص ضربة الشمس أو إبداء عدم قدرة البدن على تحملها.

6- عدم القدرة على الاتزان

التعرض الشديد لأشعة الشمس من شأنه أن يتسبب في تشوش الرؤية لدى المصاب، الأمر الذي يعمل على اضطراب القدرة التوازنية لديه.

لا يفوتك أيضًا: أسباب ظهور بقع حمراء في الجسم بدون حكة

الإسعافات الأولية للمصاب بضربة الشمس

ضربة الشمس من الإصابات التي قد تودي بحياة المصاب إن لم يتم التعامل مع الأمر على الوجه الأمثل.. ففي بداية التعرف على ما يعانيه المصاب من خلال متابعة ظهور أعراض ضربة الحرارة ، يجب الاتصال بالطوارئ الطبية.. على أن يتم اتباع الإجراءات الآتية:

1- إبعاد المصاب عن المنطقة المشمسة

يجب على المحيطين بالمصاب بضربة الشمس القيام ببعض الخطوات التي تبدأ بأخذه بعيدًا عن مكان الشمس، ثم تطبيق ما يلي:

  1. يتم خلع الملابس الخارجية الخاصة بالمصاب.. على أن يتم نزعها بروية دون التعامل مع المصاب بعنف، كما يجب وضع إصابته الجلدية في عين الاعتبار.
  2. يتم نثر الماء البارد غير المثلج على جسم المصاب على أن يراعى ألا تلامس المياه الرأس بشكل مباشر.. لأن ذلك من شأنه أن يزيد الأمر سوءً.
  3. يجب مساعدة المصاب على الحصول على النسبة الكافية من التهوية التي تمكن له التعرق والتخلص من الحرارة الزائدة قدر المستطاع.. إلى أن يصل الطبيب المعالج.
  4. يجب وضع العبوات المثلجة في بعض الأماكن التي تحتوي على أوعية دموية بالقرب من السطح كأسفل الإبطين وبين الفخذين.. فهذا الإجراء من شأنه أن يعمل على التقليل من حرارة الجسم بشكل أسرع من الوسائل الأخرى.

2- شرب الماء للحد من مخاطر ضربة الشمس

أعراض ضربة الشمس

إذا كان المصاب بضربة الشمس في حالته الواعية التي تسمح له بتناول كميات مناسبة من المياه لمعالجة الأمر بشكل مؤقت.. فعلى المحيطين به حثه على ذلك، حتى يتمكن من استعادة جزء من ترطيب أجزاء الجسم إلى أن يصل الطبيب.

في حالة عدم استساغته للماء يمكن الاستيعاض عنها بالعصائر الطبيعية الخالية من السكر.. لأن دخول السكر في تلك الأثناء بشكل مفاجئ من شأنه أن يزيد المشكلة سوءً.

كما يجب تجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من عنصر الكافيين بأنواعها.. كما يحظر على المصاب بضربة الشمس تناول مشروبات الطاقة المختلفة التي تحتوي على نسب قاتلة من السكريات.

لا يفوتك أيضًا: الأسعافات الأولية لعلاج ضربة الشمس

3- قياس درجة الحرارة للمصاب بضربة الشمس

المصاب بضربة الشمس يعاني من ارتفاع درجة الحرارة والتي تؤثر بشكل واضح على الخلايا الدماغية، لذا يجب متابعة درجة الحرارة، وتبريد الجسم إلى أن تصل الحرارة إلى 38 درجة مئوية.

حينها يكون الارتفاع طفيف بحيث يمكن للجسم التعامل معه.. دون أن تتسبب تلك الدرجة في إلحاق الضرر بأجهزة الجسم المختلفة.

4- عدم إعطاء الأدوية لمصاب ضربة الشمس

يجب على المحيطين بالمصاب بضربة الشمس عدم الشروع في إعطاءه أي من الأدوية الخافضة للحرارة وما إلى ذلك دون الرجوع إلى الطبيب.. حيث من شأن ذلك أن يؤدي إلى العواقب الوخيمة التي لا يمكن علاجها.

كما من الممكن أن يكون المصاب ممن يعانون من الأمراض المزمنة.. لذا فإن قرار إعطاء أي من الأدوية دون إجراء التحاليل والفحوصات والتعرف على التاريخ المرضي للمصاب أمر في منتهى الخطورة.

كيفية الوقاية من ضربة الشمس

التعرض لضربة الشمس أمر ليس بالسهل، لذا حريٌ بالمرء أن يتعلم كيف يقي نفسه وأولاده من تلك العارضة التي قد تودي بالحياة.. لذلك نقدم لكم طرق تفادي ضربات الشمس من خلال ما يلي:

  • عند الرغبة في نزول الشارع في أوقات ذروة الأشعة الشمسية المؤذية يجب تناول كمية كبيرة من الماء قبل النزول.. مع ارتداء قبعة تعمل على حجب جزء من أشعة الشمس الضارة، كما أن استعمال واقي الشمس آنذاك من الأمور المحمودة.
  • يجب على الشخص أن يحاول ترتيب يومه قدر المستطاع.. بحيث يتجنب الخروج في وقت ذروة أشعة الشمس والذي يبدأ من الساعة 11 صباحًا، مما يجنبه بشكل كبير التعرض إلى الإصابة بضربة الشمس المؤذية.
  • تجب ركن السيارة في الأماكن المشمسة، حيث ترتفع درجة حرارة السيارة عن الدراجة الخارجية بمعدل 7 إلى 10 درجات.. وذلك بسبب الأجهزة التي تحتوي عليها ومواد الوقود والمواد التي تم تصنيع الكراسي منها.. والتي تتفاعل بشكل مباشر مع حرارة الجو.
  • إذا كان لابد من ركن السيارة في مكان مرتفع الحرارة فيجب إبقاء أحد النوافذ دون إغلاق مع مراعاة عدم المكوث فيها، فهذا من شأنه أن يتسبب في إصابة الشخص بضربة شمس وقد يصل الأمر إلى الإغماء.
  • من أهم العوامل التي تقي الشخص من الإصابة بضربة الشمس المحققة، هو أن يقوم بارتداء الملابس الخفيفة القطنية الواسعة التي تعمل على إكساب الجسم القدر الكافي من التهوية.. وتحول بينه وبين الإصابة بضربة الشمس.
  • في حالة ضرورة النزول في الشمس يجب أخذ زجاجة من المياه والشرب منها كل ربع ساعة.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بضربة الشمس

السبب الوحيد والرئيسي للإصابة بضربة الشمس هو التعرض لها لفترة طويلة.. إلا أن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها، والتي جاءت على النحو التالي:

1- الفترة العمرية للمصاب

حيث تزيد نسبة إصابة الأشخاص بضربة الشمس في حالة تجاوز سن 65 عام.. حيث تضعف الأجهزة الجسمانية بوجه عام، مما يتسبب في عدم قدرة الجسم على الصمود أمام أشعة الشمس لفترة طويلة.

2- تناول بعض أنواع الأدوية

أعراض ضربة الشمس

تناول بعض الأدوية من شأنها أن تعمل على عدم استجابة الجسم للمقاومة أثناء التعرض إلى أشعة الشمس لفترة طويلة، لذا يجب قراءة النشرات المصاحبة للأدوية التي يتم تناولها بشكل يومي.

لا يفوتك أيضًا: ادوية علاج ضربة الشمس

3- العمل لفترات طويلة بأماكن مشمسة

العمل الذي يتم بذله تحت أشعة الشمس الملتهبة.. فكلما زادت الأعمال الشاقة كلما زاد خطر الإصابة بضربة الشمس.

ادوية موصي بها لعلاج ضربة الشمس

أدوية علاج أعراض ضربة الشمس

  • لا ينصح بأستخدام خافض للحرارة عند الإصابة بضربة شمص مثل أسيتامينوفين أو الأسبرين وغيرها من أدوية المضادة للألتهاب الغير ستيرويدية حيث إنها لا تساعد في علاج ضربة الشمس .
  • في حالة الإصابة بتهيج وارتجاف يوصي باستخدام عقار Benzodiazipines .
  • لعلاج التشنجات يستخدم عقار Barbiturates على الرغم بأن العقار يسبب منع التعرق .
  • في حالة عدم الاستجابة للدواء Benzodiazipines أو Barbiturates يتم عمل تنفس صناعي ورسم كهربائي بالمخ ووصف أدوية جديد وفقا للحالة الصحية .
  • يمكن استخدام سوائل بالوريد على حسب حالة القلب والدورة الدموية مثل Hypovolemia فيتم اللجوء السوائل الوريدية لدعم الدورة الدموية ويعتمد على الحالة المرضية لمرضى القلب الوعائية .

علاج حروق الشمس

  • ينصح بتناول أدوية مضادة للالتهاب غير ستيرويدية للتخفيف من الآلام والألتهابات مثل نابروكسين أو ايبوبروفين أو حمض اسيتيل ساليسيليك .
  • يستخدم اسيتامينوفين كمسكن لمن يعانون من حساسية تجاه أدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية كما يعتبر من الأدوية المسموح بها لمرضى الجهاز الهضمي والذين يتناولون أدوية مضادة للتجلط .
  • للمسنين ينصح باستخدام دواء اسيتامينوفين حيث إنه أثارة الجانبية قليلة على الكبد والجهاز الهضمي .
  • في حالة احمرار الجلد ويقصر من مدة حروق الشمس ينصح باستخدام بريدنيزون كما يوصف الكورتيزون لبضع أيام ثم يتم تخفيض الجرعة بالتدريج .
  • لا ينصح باستخدام أدوية الكورتيزون لمن يعانون من حروق من الدرجة الثانية .
  • في حالة احمرار البشرة وفقدان السوائل بالجسم يتم إعطاء المريض السوائل سواء بالفم أو الوريد .
  • ينصح بتفادي استخدام الكريمات أو البخاخات حتى لا تسبب حساسية أو تهيج في الجلد .
  • لمن يعانون من تشنجات حرارية ناتجة عن ضربة الشمس يتم إعطاء المريض سوائل بالوريد لتعويض الجسم ما يفقده نتيجة الحرارة .
  • إعطاء أدوية مضادة للقيء والغثيان .
  • استخدام أدوية مسكنة للآلام مثل الإيبوبروفين و نابروكسين .

ضربة الشمس التي قد تبدو بسيطة.. من شأنها أن تودي بحياة الأشخاص إن لم يتم تدارك الأمر والتعامل معه بالنحو الصحيح.. لذا يجب توخي الحذر عند ظهور أي من أعراض ضربة الشمس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *