التخطي إلى المحتوى

دعاء الصفا والمروة من شعائر الله كامل عبر موقع muhtwa.com ؛ قال المولى –عز وجل- في كتابه العزيز ” إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”، ومن هذه الآية تعرف جميع المسلمين على أن السعي بين الصفا والمروة أحد شعائر الحج التي لا يكون صحيحاً دون القيام بها، وهو أمر معلوم لدى الجميع.

دعاء الصفا والمروة

على الرغم من وجود نص صريح لدعاء الصفا والمروة من شعائر الله فإن العلماء جميعاً قد اتفقوا على أن الحاج يمكن الدعاء بكل ما يشاء أثناء السعي ما بين الجبلين طالباً من خالقه كل ما يتمنى سواء لنفسه أو لغيره وليس شرطاً أن يدعو بالدعاء الذي دعا به خاتم المرسلين فقط.

كما أنه من الإمكان أن يقوم بقراءة ما تيسر من القرآن الكريم بصفة خاصة الآية الكريمة “ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ“، وأوضح العلماء أنه من الواجب على كل حاج الإكثار من التكبير والحمد والثناء على الله أثناء السعي بين الصفا والمروة بصفة خاصة عندما يكون متوجه صوب القبلة بالإضافة إلى استحباب الدعاء ببعض الأدعية أثناء السعي.

  • رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.
  • ﺭﺑﻨﺎ ﺗﻘﺒﻞ ﻣﻨﺎ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﻟﺴﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﻠﻴﻢ، ﻭﺗﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﻟﺘﻮﺍﺏ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ.
  • اللهم إنّي أسألُكَ رضاك والجنة، وأعوذُ بك من سخطك والنار”
  • ﺭﺑﻨﺎ ﻻ ﺗﺰﻍ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺇﺫ ﻫﺪﻳﺘﻨﺎ ﻭﻫﺐ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﻟﺪﻧﻚ ﺭﺣﻤﺔ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﻟﻮﻫﺎﺏ.
  • ﺭﺑﻨﺎ ﺇﻧﻨﺎ ﺳﻤﻌﻨﺎ ﻣﻨﺎﺩﻳﺎ ﻳﻨﺎﺩﻱ ﻟﻺﻳﻤﺎﻥ ﺃﻥ ﺍﻣﻨﻮﺍ ﺑﺮﺑﻜﻢ ﻓﺂﻣﻨﺎ، ﺭﺑﻨﺎ ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻨﺎ ﺫﻧﻮﺑﻨﺎ ﻭﻛﻔﺮ ﻋﻨﺎ ﺳﻴﺌﺎﺗﻨﺎ ﻭﺗﻮﻓﻨﺎ ﻣﻊ ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ.
  • ﺭﺑﻨﺎ ﻭﺍﺗﻨﺎ ﻣﺎ ﻭﻋﺪﺗﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻠﻚ ﻭﻻ ﺗﺨﺰﻧﺎ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺇﻧﻚ ﻻ ﺗﺨﻠﻒ ﺍﻟﻤﻴﻌﺎﺩ.

السعي بين الصفا والمروة

قبل التعرف على محتوى هذا التقرير؛ يجب أولاً أن نعلم أن الصفا والمروة هما جبلين يقعان في شرق المسجد الحرام ” الكعبة الشريفة”، ويتم السعي بينهما في سبع أشواط بحيث يبدأ الحاج من عند جبل الصفا وينتهي عند جبل المروة مع العلم أن الذهاب من الصفا إلى المروة شوط والعودة من المروة شوط آخر.

دعاء الصفا والمروة من شعائر الله كامل

كما هو معروف أن السنة والكتاب هما المرجع الأساسي لكل المسلمين، ومنهم يستمد العلماء الأحكام المختلفة الخاصة بالشريعة الإسلامية لذلك من الطبيعي أن يكون دعاء الصفا والمروة من شعائر الله كامل قد جاء من السنة لأنه كما ورد عن الرسول الكريم “محمد بن عبدالله” –صلى الله عليه وسلم- أنه كان يردد دعاء واحد أثناء السعي بين الجبلين في المرة الوحيدة التي أدى فيها شعائر الحج، وهذا الدعاء هو:

  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحي ويُميت وهو على كل شيءٍ قدير، لا إله إلا الله وحدَه أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده.

الصفا والمروة من شعائر الحج

لم يأمر الله سبحانه وتعالى- العباد بفعل شيء من العبادات إلا بوجود سبب لها لهذا نجد أن المولى –عز وجل- قد جعل السعي بين الصفا والمروة من شعائر الحج التي يجب على كل حاج القيام بها أسوة بما فعلته السيدة هاجر زوجة النبي إبراهيم –عليهما السلام- عندما سعيت بين الجبلين مع طفلها النبي إسماعيل –عليه السلام- بحثاً عن الماء.

هل كانت المعلومات المقدمة عن السعي بين الصفا والمروة والدعاء الخاص بهما مفيدة لكم أم لديكم تساؤلات أخرى حول هذا الأمر ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *