التخطي إلى المحتوى

دعاء الهم والحزن والغم كامل مكتوب عبر موقع muhtwa.com الدنيا هي دار الشقاء والتعب مثلما أخبرنا الحبيب المصطفى –صلى الله عليه وسلم- لذلك هو طبيعي تعرض الإنسان دائماً إلى الابتلاءات المختلفة التي تجعله يشعر بالحزن والضيق والهم .

دعاء الهم والحزن

قال المولى –عز وجل- في كتابه العزيز “ {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ} [فاطر:34]، وهذه الآية توضح أن الناس جميعاً من الطبيعي أن يشعروا بالهم والحزن في هذه الدنيا، وهذه المشاعر لن تتواجد في الآخرة كما وعدنا الرحمن بالإضافة إلى أن الأنبياء كان أكثر عرضة للابتلاءات دوناً عن غيرهم.

لذلك نجد أن الرسول الكريم –صلوات الله عليه- قد ورد عن سنته النبوية الشريفة عدد من الأدعية التي يجب أن يتمسك بها كل مؤمن في مثل هذه الأوقات مع العلم أن دعاء الهم والحزن والغم كامل مكتوب ليس دعاء واحد فقط بل يوجد أكثر من دعاء قد ورد في السنة النبوية الشريفة.

  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخلِ وَالجُبنِ، وَضَلَعِ الدَّينِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ.
  • اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أَمَتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علَّمتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزْني وذَهابَ هَمِّي.
  • اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ، مُنزِلَ التَّوراةِ، والإنجيلِ، والفُرقانِ، فالقَ الحَبِّ والنَّوى، أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه، أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ، اقضِ عنَّا الدَّينَ وأَغْنِنا مِن الفقر.
  • اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ ، وتذِلُّ مَن تشاءُ ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ. رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ ، وتمنعُ منهما من تشاءُ ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك.

دعاء الحزن والخوف

يؤدي الشعور بالهم والحزن المتواصل إلى الشعور بالخوف وعدم الأمان سواء من الظروف المحيطة في هذه الحياة الغير مضمونة أو من الأشخاص أنفسهم لذلك يجب على العبد في مثل هذه الأوقات أن يتذكر قوله تعالى {وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران:139].

وفي هذه الآية دعوة مباشرة إلى عدم الخوف والجزع حتى في أحلك الأوقات بل أن التوجه إلى الله والصبر على المصائب المختلفة هو أفضل الأفعال التي تنجي المسلم الحق، ومن دعاء الهم والحزن والخوف الذي يمكن للعبد أن يدعو به في هذه الظروف الصعبة.

  • دعوةُ ذي النُّونِ إذ هوَ في بَطنِ الحوتِ : لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ.
  • يا من راح عبرة داود، وكاشف ضُر أيوب، يا مُجيب دعوة المضطرين، وكاشف غم المغمومين، أسألك أن تفرج همي، يا فارج الغم، اجعل لي من أمري فرجًا ومخرجًا، يا سامع كل شكوى، وكاشف كل كرب.
  • أدعوك يا إلهي دعاء من اشتدت به فاقته، وضعفت قوته، وقلت حيلته، دعاء الملهوف المكروب الذي لا يجد كشف ما نزل به إلا منك، فرج عني ما أهمني، وتولى أمري بلُطفك، وتداركني برحمتك وكرمك، إنك على كل شيء قدير.
  • يا لطيف، يا لطيف، يا لطيف، الطف بِي بلطفك الخفي، وأعني بقدرتك، اللهم إني أنتظر فرجك، وأرقب لُطفك، فالطف بي، ولا تكلني، إلى نفسي ولا إلى غيرك، لا إله إلا الله الرحمن الرحيم، اللهم إني أنزلتُ بك حاجتي كُلها، الظاهرة والباطنة.

دعاء الكرب والهم والحاجة

عادةً ما يكون الشعور بالحاجة هو السبيل الأول نحو الشعور بالحزن والهم حيث يشعر الإنسان في مثل هذه الأوقات بالعجز وعدم القدرة على إيجاد الحلول نتيجة للمشاعر السلبية التي تسيطر عليها ولا يستطيع التخلص منها، وهذا يكون نابع من الشيطان الذي يوسوس للإنسان بالأمور السيئة ويجعله يفقد الأمل في هذه الحياة، حتى يتغلب المسلم على هذه المشاعر يجب أن يصبر ويردد دائماً قوله تعالى {وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلا بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ} [النحل:127].

كما يجب عليه الدعاء بكل ما في قلبه وأن يتحدث إلى الله فهو وحده يشعر به في مثل هذه الأوقات، وحتى نيسر عليكم الدعاء في حالة عجز الإنسان عن التعبير عما داخله سوف نقدم لكم مجموعة من النماذج لصيغ دعاء الكرب والهم والحاجة المختلفة.

  • اللَّهمَّ رَحمَتَكَ أرْجو، فلا تَكِلْني إلى نَفْسي طَرْفةَ عَيْنٍ، أصْلِحْ لي شَأْني كُلَّهُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ.
  • لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ.
  • اللهمَّ إنِّي أسْألُكَ بأنَّ لكَ الحَمدَ لا إلَهَ إلَّا أنتَ، المنَّانُ، بَديعُ السَّمواتِ والأرْضِ، ذا الجَلالِ والإكْرامِ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ، إنِّي أسألُكَ.
  • قُلِ اللَّهمَّ اكفِني بحلالِك عن حرامِك واغنِني بفضلِك عمَّن سواك.
  • اللهم إني أسألك يا من لا تغلطه المسائل، يا من لا يشغله سمع عن سمع، يا من لا يبرمه إلحاح الملحين، اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء، اللهم اكشف عني وعن كل المسلمين كل شدة وضيق وكرب، اللهم أسألك فرجًا قريبًا، وكف عني ما أطيق، وما لا أطيق، اللهم فرج عني وعن كل المسلمين كل هم وغم، وأخرجني والمسلمين من كل كرب وحزن.

دعاء الضيق والهم قصير

في الأوقات الصعبة التي يتعرض لها العبد في الحياة الدنيا يكون الصمت عادةً هو سلاحه الأول حتى يتجنب النقاشات الكثيرة والجدل الذي يكون في غنى عنه، ويكون الحديث في مثل هذه أوقات الهم والحزن قليل للغاية لذلك يكون ترديد الدعاء القصير بصوت منخفض وبصورة مستمرة هو الأقرب والأسهل لدى الشخص الذي يشعر بهذا الإحساس لذلك حرص موقعنا موقع محتوى على تقديم بعض من صيغ دعاء الضيق والهم والحزن قصير.

  • اللهُمّ يا فارج الهم ويا كاشف الغم فرج همّي ويسر أمري و أرحم ضعفي و قلة حيلتي وأرزقني من حيث لا احتسب يارب العالمين أسأل الله أن لا يجعل للضيق مكان في قلب أحدكم.
  • اللهم إني أسألك يا فارج الهم، و يا كاشف الغم يا مجيب دعوة المضطرين، يا رحمن الدنيا، يا رحيم الآخرة، ارحمني برحمتك.
  • اللهم أشرح صدري و أزل همي و طمني و أرح قلبي ربي أستودعتك قلبي من الحزن و الهم ف أبعد عني الضيق يآرب.
  • ربي هُناك ضيقه أتعبتني و أبكتني ارح قلبي وفرج همي و ابعد عني ما يؤلمني، اللهم قد بلغت من الهم و الحزن حد السماء، يسر لي امري يارب.
  • اللهم يا فارج الهم ويا كاشف الغم فرج همي ويسر امري وارحم ضعفي وقلة حيلتي يا الله.

آيات قرآنية عن الهم والضيق

جعل الله –سبحانه وتعالى- الحياة الدنيا هي دار الفناء التي يتعب فيها الإنسان ويسعى من أجل نيل الآخرة وهي دار الخلود، وفي دار الفناء يتعرض العبد إلى الصور المختلفة من المصائب والابتلاءات التي تصيبه بالهم والحزن إلا أن الخالق لم ينسى عباده لذلك نجد في المصحف الشريف الكثير من الآيات القرآنية عن الهم والضيق التي أوضح فيها المولى أن الجميع مُعرض لهذه المشاعر، ولا ينجو من هذه الأوقات سوى المؤمن الصابر الذي يعمل الصالح ويبتعد عن فعل المعاصي.

  • {لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ} [البلد:4].
  • {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل:97].
  • {فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة:38] .
  • {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس:58].
  • {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28].
  • [أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَـهٌ مَّعَ اللَّـهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ] (62 النمل).

إن كنتم على علم بأحد صيغ دعاء الهم والحزن والغم التي لم نذكرها خلال هذه المقالة؛ يسعدنا أن تشاركونا بها في التعليقات حتى نتقاسم الأجر والثواب جميعاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *