التخطي إلى المحتوى

دعاء لبس الثوب الجديد مكتوب عبر موقع muhtwa.com ؛ لم يترك ديننا الإسلامي أمراً في حياتنا إلا وأن أوضحه لنا؛ فنجد أن الحبيب المصطفى –صلوات الله عليه- قد ترك لنا بعض من الأدعية في السنة النبوية الشريفة التي يجب أن ندعي بها عند ارتداء الثياب أو خلعه مما يضمن للإنسان الحماية من كل شيء سواء كانت أضرار واضحة أو غير ذلك.

دعاء لبس الثوب : عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: ((سِتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ، وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا وَضَعُوا ثِيَابَهُمْ أَنْ يَقُولُوا: بِسْمِ اللَّهِ)).

دعاء لبس الثوب الجديد

في البداية وقبل أن نقوم بِعرض دعاء لبس الثوب الجديد إسلام ويب؛ يجب أن نشير أن العلماء المسؤولون عن هذا الموقع الإسلامي الكبير قد أوضحوا أن هذا الدعاء لا يقتصر قوله عند ارتداء ثوب جديد فقط مثلما يظن الكثير منا، ولكن المقصود من كلمة الجديد هنا هو ارتداء كل ثوب مختلف في كل مرة لذلك يجب على المسلم الحق أن يلتزم بدعاء لبس الثوب الجديد مكتوب حتى يحفظه الله -جل–علاه- من أي شرور.

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قال: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اسْتَجَدَّ ثَوْبًا سَمَّاهُ بِاسْمِهِ، إِمَّا قَمِيصًا أَوْ عِمَامَةً، ثُمَّ يَقُولُ: “اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ، أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وَشَرِّ مَا صُنِعَ لَهُ).

شرح دعاء لبس الثوب للأطفال

أطفالنا هم فلذات الأكباد الذين يجب أن نضعهم على الطريق الصحيح منذ البداية حتى نخلق جيل جديد يتحلى بأفضل الصفات ومكارم الأخلاق، وعادةً ما يكون الدين هو الخيط الأول في سبيل تحقيق ذلك، وهو ما يجبرنا على شرح دعاء لبس الثوب للأطفال حتى يكونوا على دراية به من الصغر، ومن ثَم يدمنوا على استخدامه.

وبصورة مفصلة وبسيطة مثلما جاء في سنة الحبيب المصطفى أنه كان يحرص دائماً على الدعاء بدعاء اللبس الجديد الذي تم الإشارة إليه في الفقرة السابقة عند ارتدائه العمامة أو عباءة جديدة فإنه كان يحرص على الدعاء بهذا الدعاء الذي يثني فيه على الله ويحمده على ستره له بهذا الثياب وأيضاً الرجاء من المولى –عز وجل- أن يحفظه من الشرور لذلك يجب على جميع أطفالنا أن يرددوا هذا الدعاء في كل وقت يقومون بارتداء حتى نسير على خطى الرسول الكريم.

شاهد أيضا:

دعاء لبس الثوب وخلعه

لم يكن الدعاء المذكور مسبقاً هو الصيغة الوحيدة التي وردت إلينا عن لبس الثوب الجديد بل أن الصحابة قد روّا عدد من الأحاديث التي ذكرت دعاء لبس الثوب وخلعه بأكثر من صيغة مما يتيح المساحة لدى المسلم لِحفظ أحد هذه الصيغ وترديدها عند لبس أي لباس جديد، وفي الوقت نفسه يكون يدعو بصورة صحيحة بما ورد عن الرسول –صلى الله عليه وسلم-.

  • عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: لَبِسَ عُمَرُ رضي الله عنه ثَوْبًا جَدِيدًا، فَقَالَ: ((الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ قَالَ عُمَرُ رضي الله عنه: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ((مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا جَدِيدًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ _ أَوْ أَبْقَى _ فَتَصَدَّقَ بِهِ كَانَ فِي حِفْظِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي كَنَفِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ حَيًّا وَمَيِّتًا، مرتين)).

    شاهد أيضا:
  • عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ، عَنْ أَبِيهِ، أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ، غَفَرَ الله لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)).

  • عَنْ أُمِّ خَالِدٍ بِنْتُ خَالِدٍ بِنْ سَعِيد رضي الله عنهما، قَالَتْ: أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِثِيَابٍ فِيهَا خَمِيصَةٌ سَوْدَاءُ، قَالَ: ((مَنْ تَرَوْنَ نَكْسُوهَا هَذِهِ الخَمِيصَةَ؟))، فَأُسْكِتَ القَوْمُ، قَالَ: ((ائْتُونِي بِأُمِّ خَالِدٍ))، فَأُتِيَ بِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَأَلْبَسَنِيهَا بِيَدِهِ، وَقَالَ: ((أَبْلِي وَأَخْلِقِي))[2]، مَرَّتَيْنِ، فَجَعَلَ يَنْظُرُ إِلَى عَلَمِ الخَمِيصَةِ وَيُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَيَّ وَيَقُولُ: ((يَا أُمَّ خَالِدٍ هَذَا سَنَا))، وَالسَّنَا بِلِسَانِ الحَبَشَةِ: الحَسَنُ.

أهمية دعاء لبس الثوب الجديد

حتى يلتزم الإنسان بدعاء لبس الثوب يجب عليه أن يكون على دراية كاملة بأهمية هذا الدعاء خاصة أن المنهج الإسلامي يحرص دائماً على تفسير كل الأحكام التي وضعها الخالق- سبحانه وتعالى- وأبلغها عن الرسول حتى يُحكم العبد عقله جيداً ويعلم أنه لا توجد شريعة قد شُرعت في الإسلام إلا وكانت غايتها حفظ الإنسان والعلم على مصلحته لذلك كان يجب أن نوضح في هذه الفقرة أهمية دعاء لبس الثوب الجديد كما يلي.

  1. الثناء على الله وحمده على أقل النعم حتى وإن كانت هذه النعمة متمثلة في ثوب جديد خاصة أن المولى –سبحانه وتعالى- قد قال في كتابه العزيز [وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ..].
  2. حمد الله على هذه النعمة التي يفتقدها البعض مثل الفقراء لهذا نحمد الخالق على هذا الثوب راجين منه أن يديمه علينا.
  3. الرجاء من الله أن يجعل هذا اللباس محققاً لِغرضه من ستر الإنسان وإبعاد أعين الناس عنه.
  4. الطلب من الرحمن أن يبعد الأضرار المتواجدة في هذا الثوب من جراثيم أو ميكروبات أو مثل هذه الأمور التي قد تسبب الأذى للإنسان.
  5. يساعد هذا الدعاء على حفظ الإنسان من الحسد والعين وحتى الجان.
  6. السير على سنة الحبيب المصطفى-صلى الله عليه وسلم- الذي لا يفعل شيء من نفسه إنما هي أفعال تُملى عليه لقوله تعالى [وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى].
  7. يذكر هذا الدعاء الإنسان أن يذكر ربه في كل وقت مما يمنح له السعادة والراحة في دنيته ويزيل عنه المشاعر السلبية مثل الهم والحزن.

هل كنتم تحرصون على الدعاء بدعاء الثوب الجديد أم لا، ولماذا؟ شاركونا في التعليقات عن طريق الأجابة على هذا السؤال.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *