التخطي إلى المحتوى

مواقف تجبرك على فسخ الخطوبة تعد فترة الخطوبة من أهم ما يمر بيه كل من الشاب والفتاة ولكن هذه الفترة كلما طالت في المدة كلما أكتشف كل طرف في الأخر الكثير من الأمور التي ربما تجعله ينفر منه بل وقد يصل الأمر في بعض الأحيان أن يتم فسخ الخطبة ويترك كل منهما الأخر و لكن ترد كثير من الأسئلة من كثير من الفتيات التي تتسائل عن ماهية المواقف التي يمكن أن تكون القول الفصل في مشروع الخطبة ومن أجلها يتم فسخ الخطبة .

هناك مجموعة من المواقف التي سنسردها لكم في السطور القادمة التي تكون بمثابة مؤشرات أن هذا الخطيب لا يصلح أن تستكملي معه حياتك كزوجة بل من الأفضل أن تتركيه .

الشخص البخيل

من أكثر المؤشرات التي يجب أن تضعها الفتاة نصب أعينها هي ما إذا كان الخطيب يحضر لها هدايا أم لا أو يدعوها إلي الغداء أو العشاء خارج البيت أو للتنزهة حيث أن تلك المواقف توضح انه بخيل نعم عزيزتي الفتاة إذا كان خطيبك يفعل معك ذلك فهو من النوع البخيل الذي لا يرغب في خسارة نقوده في مثل تلك الأمور وتأكدي أنك ستواجهين معه متاعب في المستقبل .

الغيرة الجنونية

علي الرغم من أن كثير من البنات تحب أن يكون خطيبها يغار عليها ولكن هناك غيرة مرضية تفوق الحد لدرجة انه من الممكن أن يغار الخطيب علي خطيبتة من أهلها من والدها ومن والدتها وأخوتها فهذه لا تعد غيرة بل تكون نوع من الإضطراب في الشخصية وإنعدام الثقة في النفس وحالة من الخلل في بناء الشخصية ذاتها لذا فهذا النوع من الأفراد يصعب التعايش معهم لأنهم مع الوقت يصلوا إلي حالة مرضية متقدمة وخطيرة .

العصبية والكلام الجارح

قد يكون الفرد عصبي في فترة الخطوبة نتيجة الضغوط الحياتية التي تتراكم عليه ولكن هناك عصبية قد تأخذ شكل متهور بمعني أن الخطيب يبدأ في التهور علي خطيبتة ويسبها ببعض الألفاظ الخارجة فمثل تلك المواقف لا تصح أن تكون بين أثنان مخطوبين فماذا سيفعل بعد الزواج ؟؟ لذا عزيزتي الفتاة يجب أن تحرصي علي وضع الحدود في الكلام بمعني أن يكون هناك إحترام متبادل بينكم ولكن لو وجدتي منه غير ذلك فهذا مؤشر خطير أنه قد يكون غير مؤهل أن يعيش حياة زوجية سعيدة .

يعتمد علي والدية في كل شيء

من الطبيعي أن يكون هناك نوع من الإعتماد علي كل من الأب والأم في مثل تلك الأيام الصعبة ولكن ليس معني ذلك انه لا يقوم بواجباته ولا يتحمل مسؤليه انه سيكون زوج و سوف تكون هناك أسرة مسؤله منه فضلا عن انه يقوم برواية كل مايدور بينك وبينه سواء لأمه أو لأبيه وإن كان الموضوع يكون أكثر خطوره في حالة أمة حيث يكون بذلك مؤشر انه كما يقول “سيجموند فرويد” رائد التحليل النفسي أنه يعاني من عقدة إليكترا والتي تعني انه مرتبط للغاية بوالدتة وهذا مؤشر خطير بل أن هناك بعض الفتيات التي تستطيع التكيف مع ذلك الأمر نفسيا وإجتماعيا ولكن هناك من لا يستطيعن .

وفي المجمل ينبغي علي كل فتاة أن تعلم أن ما ذكرناه ليس قاعدة يتم تطبيقها علي الجميع بل لكل قاعدة شواذ كما انه يجب علي كل فتاه أن تستفتي قلبها في ما تشعر به وهل تستطيع أن تكمل حياتها مع ذاك الخطيب أم إنها لا تستطيع وعليها أن تتركه فورا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *